في قوله تعالى: (ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه) هل هذا الاستثناء تام منفي أم ناقص منفي؟ ألا يصح حذف (مَن) و(إلا) فيكون الاستثناء مفرغا؟ إذن هل (من) الثانية بدل أم فاعل؟ ونفس السؤال في قوله تعالى: (ومن يغفر الذنوب إلا الله) هل لفظ الجلالة بدل أم فاعل على اعتبار أن الاستثناء مفرغ؟ ما تفسير هذه الإشكالية في هذه الآيات التي يلتبس فيها نوع الاستثناء؟ وفي قوله: (سفه نفسه) كيف نصب الفعل سفه مفعولا به على رغم أنه لازم الأصل ألا يتعدى لمفعول؟.. كل هذه المسائل نتناولها في هذه الحلقة نرجو أن تنال إعجابكم........