الصفحة 11 من 31 الأولىالأولى ... 78910111213141521 ... الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 201 من 220 إلى 615

الموضوع: إعراب حرف من القرآن الكريم

  1. #201
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:08:35 AM

    المشاركات
    3,578

    قصة صاحب الجنتين منظومة على الرابط
    http://www.alfaseeh.com/vb/showthrea...l=1#post676919

    واتقوا الله ويعلمكم الله

  2. #202
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 26972

    الكنية أو اللقب : أبو إسماعيل

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : اللغة والادب العربي

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/10/2009

    آخر نشاط:26-12-2019
    الساعة:05:57 PM

    المشاركات
    173

    بارك الله جهدكم الطيب...

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 18-03-2019 في 07:00 AM

  3. #203
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:08:35 AM

    المشاركات
    3,578

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبد الله إسماعيل اعرض المشاركة
    بارك الله جهدكم الطيب...
    امتناني للمتابعة الكريمة أخي الفاضل د. عبد الله إسماعيل
    جزاك الله خيراً

    واتقوا الله ويعلمكم الله

  4. #204
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:08:35 AM

    المشاركات
    3,578

    قال تعالى : (وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا 42 الكهف)
    وَأُحِيطَ :الواو للاستئناف. والفعل (أُحِيطَ) ماضٍ مبني للمجهول ومبني على الفتح الظاهر. ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) بعود في حقيقته على محصول الرجل من ثمار جنتيه. ولذلك ربما الأصح أن يكون نائب الفاعل هو محل الجار والمجِرور (بثمره) فالأصل المعلوم (أحاطَ اللهُ ثمرَه) والبناء للمجهول (أحيطَ ثمرُه) ثم عُدِّي الفعل بالباء (أحيط بثمرِه) لغاية كمال المعنى البلاغي بلصوق الإحاطة كاملة بالثمر . والله أعلم.
    بِثَمَرِهِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل(أُحِيطَ)، وهاء ضمير الغائب في محل جر مضاف إليه. والجار والمجرور في محل رفع نائب الفاعل (وأحيط ثمره).
    فَأَصْبَحَ : الفاء عاطفة والفعل ماضٍ ناسخ. واسمه في محل الرفع الضمير المستتر (هو).
    يُقَلِّبُ : فعل مضارع مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة، والفاعل مستتر (هو). والجملة في محل نصب خبر الفعل الناسخ (فأصبح هو مقلباً..).
    كَفَّيْهِ : مفعول به منصوب بالياء لأنه مثنى، وهاء ضمير الغائب في محل جر مضاف إليه.
    عَلَى مَا : جار ومجرور متعلقان بالفعل يقلب ، والجملة بعد (ما) الموصولية صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
    أَنفَقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة، والفاعل ضمير مستتر تقدير هو.
    فِيهَا : جار ومجرور متعلقان بالفعل أنفق.
    وَهِيَ : الواو حالية، والضمير (هي) في محل رفع مبتدأ.
    خَاوِيَةٌ : خبر مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة ، والجملة في محل نصب حال.
    عَلَى عُرُوشِهَا : جار ومجرور متعلقان بالخبر (خاوية) والضمير (ها) في محل جر مضاف إليه.
    وَيَقُولُ : الواو للعطف، (َيَقُولُ) فعل مضارع مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة، والفاعل مستتر (هو). والجملة بعده (يا ليتني لم..) في محل نصب مفعول به مقول القول.
    يَا لَيْتَنِي : (يا) للنداء والمنادى محذوف مقدر أو للتنبيه والتحسر. (ليت) ناسخ مشبه بالفعل للتمني والنون للوقاية والياء في محل نصب اسم الناسخ.
    لَمْ أُشْرِكْ : لم حرف جازم والفعل مضارع مجزوم بالجازم والفاعل مستتر تقديره (أنا). والجملة في محل رفع خبر الناسخ (ليت).
    بِرَبِّي : جار ومجرور متعلقان بالفعل (أشرك).
    أَحَدًا : مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 18-03-2019 في 07:03 AM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  5. #205
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:08:35 AM

    المشاركات
    3,578

    قال تعالى: (وَلَمْ تَكُن لَّهُ فِئَةٌ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مُنتَصِرًا 43 الكهف)
    وقرئت في المتواتر (ولم يكن) بالياء.
    وَلَمْ : الواو للاستئناف ،(لم) حرف نفي وجزم وقلب.
    تَكُن (يكن): فعل مضارع ناقص مجزوم بالجازم ، و(تكن) بالتاء للتأنيث على ظاهر لفظ الفئة، و(يكن) بالياء على معنى مضمون الفئة وهو قوم أو أنصار.
    لَّهُ : جار ومجرور متعلقان بصفة فئة (ناصرةٌ) أو بخبر الفعل الناقص(ناصرةً).
    فِئَةٌ : اسم الفعل الناقص مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
    يَنصُرُونَهُ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة ، وواو الجماعة في محل رفع فاعل ، وهاء الضمير في محل نصب مفعول به ، وللجملة محلان ، إما الرفع كصفة لاسم الناسخ (فئةٌ ناصرةٌ)، أو النصب كخبر للفعل الناسخ. (تكن فئةٌ ناصرةً له).
    مِن دُونِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (ينصرونه).
    اللَّهِ : مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة الظاهرة.
    وَمَا : الواو للعطف و (ما) نافية.
    كَانَ : فعل ماضٍ ناقص، واسمه في محل رفع ضمير مستتر (هو) .
    مُنتَصِرًا: خبر كان منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 18-03-2019 في 07:05 AM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  6. #206
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:08:35 AM

    المشاركات
    3,578

    قال تعالى: (هُنَالِكَ الْوَلَايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ هُوَ خَيْرٌ ثَوَابًا وَخَيْرٌ عُقْبًا 44 الكهف)
    وقرئت في المتواتر (لِلَّهِ الْحَقُّ) بضم القاف
    هُنَالِكَ : اسم إشارة في محل نصب على الظرفية ، واللام للبعد والكاف للخطاب. والتعليق بخبر مقدم مقدر (كائنة).
    الْوَلَايَةُ : مبتدأ مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
    لِلَّهِ : جار ومجرور متعلقان بالخبر المقدر (كائنة). والتقدير (الولاية كائنة لله الحق هنالك).
    الْحَقِّ (الحقُّ): بالجر صفة لله وبالرفع صفة للولاية .
    هُوَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
    خَيْرٌ : خبر مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
    ثَوَابًا : تمييز منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.
    وَخَيْرٌ : الواو للعطف و (خَيْرٌ) معطوف على (خَيْرٌ) السابقة مرفوع مثلها.
    عُقْبًا: تمييز منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 18-03-2019 في 07:07 AM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  7. #207
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:08:35 AM

    المشاركات
    3,578

    قال تعالى: (وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا 45 الكهف)
    وقرئت في المتواتر (تَذْرُوهُ الريحُ)
    وَاضْرِبْ : الواو استئنافية، و (اضرب) فعل أمر مبني على السكون الظاهر، والفاعل مستتر تقديره (أنت). والجملة استئنافية لا محل لها.
    لَهُم : جار ومجرور متعلقان بالفعل (اضرب).
    مَّثَلَ : مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة. وهو مضاف.
    الْحَيَاةِ : مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة الظاهرة.
    الدُّنْيَا : صفة الحياة مجرورة مثلها بكسرة مقدرة على الألف منع ظهورها التعذر.
    كَمَاءٍ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (اضرب) أو بـمصدره المقدر (ضرباً)، أو تعرب الكاف للتشبيه بمعنى (مثلَ) في محل نصب مفعول به ثان. و(ماء) مضاف إليه مجرور.
    أَنزَلْنَاهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون ، والضمير (نا) في محل رفع فاعل، والضمير (ه) في محل نصب مفعول به. والجملة في محل جر صفة للماء.
    مِنَ السَّمَاءِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (أنزلنا).
    فَاخْتَلَطَ : الفاء للعطف ، (اختلط) فعل ماض مبني على الفتح الظاهر معطوف على (أنزلناه).
    بِهِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (اختلط).
    نَبَاتُ : فاعل(اختلط) مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة، وهو مضاف.
    الْأَرْضِ : مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة الظاهرة.
    فَأَصْبَحَ : الفاء للعطف، (أصبح) فعل ماضٍ ناقص واسمه ضمير مستتر تقديره (هو) في محل رفع يعود على نبات الأرض.
    هَشِيمًا : خبر الفعل الناقص منصوب بالفتحة الظاهرة.
    تَذْرُوهُ : فعل مضارع مرفوع وعلامته الضمة المقدرة على الواو والضمير (ه) في محل نصب مفعول به. والجملة في محل نصب صفة هشيماً (أو حال).
    الرِّيَاحُ (الريحُ) : فاعل(تذرو) مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
    وَكَانَ : الواو استئنافية، (كان) فعل ماضٍ ناقص.
    اللَّهُ : لفظ جلالة اسم كان مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
    عَلَى كُلِّ : جار ومجرور متعلقان بخبر كان.
    شَيْءٍ : مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة الظاهرة.
    مُّقْتَدِرًا: خبر كان منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 25-03-2019 في 02:01 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  8. #208
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10726

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : محاسب

    معلومات أخرى

    التقويم : 30

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/4/2007

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:10:39 AM

    المشاركات
    1,134

    قال تعالى: (وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْء مُّقْتَدِرًا 45 الكهف)

    جزاك الله خيرًا أستاذنا الفاضل


  9. #209
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:08:35 AM

    المشاركات
    3,578

    شرفني عبق كلماتك ونور مرورك الطيب أخي الكريم عبد الله عبد القادر
    وجزاك الله خيرا

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 10-02-2017 في 08:01 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  10. #210
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:08:35 AM

    المشاركات
    3,578

    قال تعالى: (الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا 46 الكهف)
    الْمَالُ : مبتدأ مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة. والجملة ابتدائية لا محل لها.
    وَالْبَنُونَ : الواو للعطف ، و(البنون) معطوف على مرفوع ، مرفوع بالواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.
    زِينَةُ : خبر مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة وهو مضاف.
    الْحَيَاةِ : مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة الظاهرة.
    الدُّنْيَا : صفة الحياة مجرورة وعلامته الكسرة المقدرة على الألف منع ظهورها التعذر.
    وَالْبَاقِيَاتُ : الواو استئنافية ، (الباقيات) مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة.
    الصَّالِحَاتُ : صفة الباقيات مرفوعة مثلها.
    خَيْرٌ : خبر مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
    عِندَ : مفعول فيه منصوب على الظرفية. وهو مضاف.
    رَبِّكَ : مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة الظاهرة. والكاف في محل جر مضاف إليه مجرور.
    ثَوَابًا : تمييز منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.
    وَخَيْرٌ : الواو للعطف، و(خير) معطوف على خير السابقة لها مرفوع مثلها.
    أَمَلًا: تمييز منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 18-03-2019 في 07:19 AM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  11. #211
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:08:35 AM

    المشاركات
    3,578

    قال تعالى: (وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الْأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًا 47 الكهف)
    وقرئت في المتواتر (تُسَيَّرُ الجبالُ)
    وَيَوْمَ : الواو استئنافية ، و(يوم) مفعول فيه ظرف زمان متعلق بالفعل نسير. (أو بفعل محذوف تقديره واذكر فيكون يوم في محل نصب مفعول به) .
    نُسَيِّرُ (تُسَيَّرُ): قراءة الفعل المعلوم، فعل مضارع مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة، والفاعل مستتر تقديره (نحن) للتعظيم. وفي قراءة ضم التاء فعل مضارع مرفوع مبني للمجهول . ونائب فاعله (الجبالُ).
    الْجِبَالَ (الجبالُ). : بالنصب، مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة (في قراءة المعلوم نُسَيِّرُ) ، وبالرفع ، نائب فاعل مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة (في قراءة المبني للمجهول تُسَيَّرُ الجبالُ)
    وَتَرَى : الواو عاطفة ، و(ترى) فعل مضارع مرفوع وعلامته الضمة المقدرة على الألف والفاعل مستتر (أنت).
    الْأَرْضَ : مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.
    بَارِزَةً : حال منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.
    وَحَشَرْنَاهُمْ : الواو عاطفة، والفعل (حشرنا) ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالضمير (نا) وهو في محل رفع فاعل ، والضمير المتصل (هم) في محل نصب مفعول به. وفي إعراب الواو حالية تكون الجملة في محل نصب حال (محشورين).
    فَلَمْ : الفاء للعطف و (لم) نفي وجزم وقلب.
    نُغَادِرْ : فعل مضارع مجزوم بالجازم وعلامته السكون الظاهر. والفاعل مستتر (نحن).
    مِنْهُمْ : جار ومجرور متعلقان بالفعل نغادر.
    أَحَدًا : مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 25-03-2019 في 02:10 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  12. #212
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:08:35 AM

    المشاركات
    3,578

    قال تعالى: (وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفًّا لَّقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّن نَّجْعَلَ لَكُم مَّوْعِدًا 48 الكهف)
    وَعُرِضُوا: الواو للاستناف أو العطف، و(عُرِضُوا) فعل ماضٍ مبني للمجهول والضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو في محل رفع نائب فاعل.
    عَلَى رَبِّكَ : جار ومجرور متعلقان بالفعل عرضوا ، وكاف الخطاب في محل جر مضاف إليه.
    صَفًّا : حال منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.
    لَّقَدْ : اللام للابتداء والتوكيد أو واقعة بجواب قسم محذوف، و(قد) حرف تحقيق.
    جِئْتُمُونَا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو في محل رفع فاعل. و(نا) في محل نصب مفعول به.
    كَمَا : الكاف حرف جر أو للتشبيه بمعنى (مثلَ) وفي حال التشبيه تكون في محل نصب حال. و(ما) ظرفية مصدرية تؤول مع ما بعدها بمصدر مجرور إما بحرف الجر يتعلقان بالفعل جئتمونا (كخلقكم) ، أو كمضاف إليه (مثل خلقكم).
    خَلَقْنَاكُمْ : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بالضمير (نا) وهو في محل رفع فاعل والضمير (كم) في محل نصب مفعول به.
    أَوَّلَ : مفعول فيه ظرف زمان منصوب متعلق بالفعل خَلَقْنَاكُمْ وهو مضاف،
    مَرَّةٍ : مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة الظاهرة.
    بَلْ : حرف للإضراب.
    زَعَمْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالضمير (تم) وهو في محل رفع فاعل والميم علامة الجمع.
    أَلَّن : (أن) زائدة أو مخففة من الثقيلة واسمها ضمير الشأن المحذوف والجملة المقدرة بعدها خبرها, و(لن) حرف نفي ونصب وقلب.
    نَّجْعَلَ : فعل مضارع منصوب بالناصب وعلامته الفتحة الظاهرة. والفاعل مستتر (نحن).
    لَكُم : جار ومجرور متعلقان بالفعل نجعل.
    مَّوْعِدًا: مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.
    وتقدير المعنى (زعمتم عدم جعلنا موعداً لكم)،

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 18-03-2019 في 07:27 AM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  13. #213
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:08:35 AM

    المشاركات
    3,578

    قال تعالى: (وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا 49 الكهف)
    وَوُضِعَ : الواو استئنافية أو عاطفة و (وضع) فعل ماضٍ مبني للمجهول والفتحة الظاهرة.
    الْكِتَابُ : نائب فاعل مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
    فَتَرَى : الفاء للعطف، (ترى) فعل مضارع مرفوع وعلامته الضمة المقدرة على الألف منع ظهورها التعذر.
    الْمُجْرِمِينَ : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم. والنون عوض التنوين في الاسم المفرد.
    مُشْفِقِينَ : حال منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم. والنون عوض التنوين في الاسم المفرد. أو مفعول به ثان على أن الرؤية قلبية.
    مِمَّا : جار ومجرور (ما موصولية بمعنى الذي) متعلقان بالحال مشفقين.
    فِيهِ : جار ومجرور متعلقان بفعل محذوف (وجد فيه).
    وَيَقُولُونَ : الواو للعطف، (يقولون) فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو في محل رفع فاعل. والجملة في محل نصب حال (قائلين).
    يَا وَيْلَتَنَا : يا للنداء (ويلتنا) منادى منصوب مضاف والضمير (نا) في محل جر مضاف إليه.
    مَالِ : ما اسم استفهام في محل رفع مبتدأ، واللام حرف جر
    هَذَا : الهاء للتنبيه و (ذا) اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بحرف الجر متعلقان بخبر اسم الاستفهام المقدر (ما كائن لهذا..)
    الْكِتَابِ : بدل من اسم الإشارة مجرور وعلامته الكسرة.
    لَا : نافية لا عمل لها.
    يُغَادِرُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة. والفاعل مستتر (هو) يعود على الكتاب. وجملة لا يغادر خالية. (غير مغادر).
    صَغِيرَةً : مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.
    وَلَا كَبِيرَةً : الواو للعطف و(لا) النافية (كبيرة) معطوف على صغيرة منصوب مثله.
    إِلَّا : أداة حصر لا عمل لها.
    أَحْصَاهَا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف، والفاعل مستتر (هو) يعود على الكتاب. والضمير (ها) في محل نصب مفعول به. والجملة في محل نصب صفة (صغيرة و كبيرة).أو مفعول به ثان على أن يغادر بمعنى يترك الذي يلزمه مفعولان.
    وَوَجَدُوا : الواو للعطف والفعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بالواو ، وواو الجماعة في محل رفع فاعل. وجملة وجدوا في محل نصب حال. (واجدين).
    مَا : اسم موصول بمعنى الذي في محل نصب مفعول به. أو (ما) مصدرية تؤول مع الفعل بعدها بمصدر في محل نصب مفعول به (عملَهم)
    عَمِلُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بالواو ، وواو الجماعة في محل رفع فاعل.
    حَاضِرًا : حال منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة
    وَلَا يَظْلِمُ : الواو استئنافية و(لا) نافية والفعل مضارع مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
    رَبُّكَ : فاعل مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة وكاف الخطاب في محل جر مضاف إليه.
    أَحَدًا: مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 18-03-2019 في 07:31 AM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  14. #214
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:08:35 AM

    المشاركات
    3,578

    قال تعالى: (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا 50 الكهف)
    يقرأ أبو جعفر (لِلْمَلَائِكَةُ اسْجُدُوا) بضم التاء
    وَإِذْ : الواو للاستئناف. و(إذ) اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول به لفعل مقدر (واذكر إذ) أو في محل نصب ظرف لماضي الزمان وتكون الجملة بعده في محل جر مضاف إليه.
    قُلْنَا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالضمير (نا) والضمير مبني على السكون في محل رفع فاعل.
    لِلْمَلَائِكَةِ (لِلْمَلَائِكَةُ) : جار ومجرور متعلقان بالفعل (قلنا) . وتلفظ حركة الضم في قراءة أبي جعفر اتباعاً لحركة الحرف الثالث – الجيم- من الكلمة التالية (اسْجُدُوا) وليست حركة إعرابية.
    اسْجُدُوا : فعل أمر مبني على حذف النون، لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو في محل رفع فاعل.
    لِآدَمَ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (اسجدوا) . و آدم اسم مجرور وعلامته الفتحة بدل الكسرة لأنه ممنوع من الصرف. والجملة (اسجدوا لآدم ) في محل نصب مفعول به مقول القول.
    فَسَجَدُوا : الفاء لعطف الترتيب والتعقيب وتفيد هنا السببية. و(سَجَدُوا) فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الحماعة وهي في محل رفع فاعل.
    إِلَّا : أداة استثناء
    إِبْلِيسَ : مستثنى منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.
    كَانَ : فعل ماضٍ ناقص واسمه مستتر تقديره (هو) يعود على إبليس في محل رفع.
    مِنَ الْجِنِّ : جار ومجرور متعلقان بالخبر المقدر (موجوداً).
    فَفَسَقَ : الفاء للعطف والفعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة وفاعله مستتر تقديره (هو) يعود على إبليس.
    عَنْ أَمْرِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (فسق)
    رَبِّهِ : (ربِّ) مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة وهو مضاف، وهاء الضمير مبني في محل جر مضاف إليه.
    أَفَتَتَّخِذُونَهُ : الهمزة للاستفهام الإنكاري والفاء عاطفة على مضمر- أو استئنافية- والفعل (تتخذون) مضارع مرفوع بثبوت النون ، والواو في محل رفع فاعل وهاء الضمير (ه) في محل نصب مفعول به.
    وَذُرِّيَّتَهُ : الواو للعطف والاسم معطوف على محل هاء الضمير المنصوب في (تَتَّخِذُونَهُ) منصوب مثله وهاء الضمير في (وَذُرِّيَّتَهُ) (ه) في محل جر مضاف إليه. كما أعربت الواو للمعية ويكون الاسم بعده مفعولًا معه منصوب.
    أَوْلِيَاء : مفعول به ثانٍ منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.
    مِن دُونِي : جار ومجرور متعلقان بالفعل (تتخذونه)، وياء المتكلم في محل جر مضاف إليه.
    وَهُمْ : الواو حالية، والضمير (هم) في محل رفع مبتدأ.
    لَكُمْ : جار ومجرور متعلقان بالخبر (عدو)
    عَدُوٌّ : خبر مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة ، والجملة في محل نصب حال.
    بِئْسَ : فعل ماضٍ جامد لإنشاء الذم. وفاعله ضمير مستتر (هو).
    لِلظَّالِمِينَ : جار ومجرور متعلقان بالفعل بئس وعلامة الجر الياء لأنه جمع مذكر سالم.
    بَدَلًا : تمييز منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة. والمخصوص بالذم إبليس.
    والتقدير بئس البدل إبليس.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 18-03-2019 في 07:35 AM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  15. #215
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:08:35 AM

    المشاركات
    3,578

    قال تعالى: (مَا أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ السَّمَوات وَالْأَرْضِ وَلَا خَلْقَ أَنفُسِهِمْ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُدًا 51 الكهف)
    قرئت في المتواتر (مَا أَشْهَدناهُمْ) .... (وما كنتَ)
    مَا أَشْهَدتُّهُمْ (أَشْهَدناهُمْ): (ما) نافية لا عمل لها، والفعل ماضٍ لاتصاله بضمير الفاعل – سواء التاء أو نا للتعظيم- والضمير في محل رفع فاعل، والضمير المتصل (هم) في محل نصب مفعول به.
    خَلْقَ : مفعول به ثان منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة. وهو مضاف.
    السَّمَوات : مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة الظاهرة.
    وَالْأَرْضِ : الواو عاطفة و(َالْأَرْضِ) معطوف على مجرور ، مجرور مثله.
    وَلَا خَلْقَ : الواو عاطفة و لا نافية زائدة للتوكيد، (خَلْقَ) معطوف على خَلْقَ قبلها منصوب مثلها وله حكمها. وهو مضاف.
    أَنفُسِهِمْ . مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة والضمير المتصل (هم) في محل جر مضاف إليه.
    وَمَا كُنتُ ( كنتَ) : الواو عاطفة و(ما) نافية لا عمل لها، و (كنت) فعل ماضٍ ناقص ، وتاء الفاعل بالضم بمعنى أنا وبالفتح بمعنى أنت في محل رفع اسم كان .
    مُتَّخِذَ : خبر كان منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة وهو مضاف.
    الْمُضِلِّينَ : مضاف إليه مجرور بالياء لأنه جمع مذكر سالم. وهو من باب إضافة اسم الفاعل لمفعوله.
    عَضُدًا: مفعول به ثانٍ لاسم الفاعل منصوب اوعلامته لفتحة الظاهرة.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 18-03-2019 في 07:51 AM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  16. #216
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:08:35 AM

    المشاركات
    3,578

    قال تعالى: (وَيَوْمَ يَقُولُ نَادُوا شُرَكَائِيَ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ فَدَعَوْهُمْ فَلَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُمْ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُم مَّوْبِقًا 52 الكهف)
    قرئت في المتواتر (ويوم نقولُ)
    وَيَوْمَ : الواو استئناف أو للعطف، و(يوم) مفعول فيه ظرف زمان منصوب متعلق بفعل محذوف تقديره (اذكر). فيكون محله النصب كمفعول به للفعل الحبذوف.
    يَقُولُ (نقولُ): فعل مضارع مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة والفاعل مستتر تقديره (هو) في القراءة الأولى (يقول) يعود على الله ، وتقديره (نحن) للتعظيم في القراءة الثانية بالنون (نقول).والجملة بعده في محل نصب مفعول به (مقول القول).
    نَادُوا : فعل أمر مبني على حذف النون، لأن مضارعه من الأفعال الخمسة. والواو في محل رفع فاعل، والألف فارقة.
    شُرَكَائِيَ : مفعول به منصوب وعلامته الفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة وهو مضاف ، وياء المتكلم في محل جر مضاف إليه.
    الَّذِينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب صفة للشركاء.
    زَعَمْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير تاء الفاعل والتاء في محل رفع فاعل والميم علامة الجمع. والجملة صلة الموصول لا محل لها.
    فَدَعَوْهُمْ : الفاء عاطفة والفعل ماضٍ مبني على الضم المقدر على الألف المحذوفة لاتصاله بالضمير، والواو في محل رفع فاعل ، والضمير (هم) في محل نصب مفعول به والميم علامة الجمع.
    فَلَمْ : الفاء عاطفة و (لم) حرف نفي وجزم وقلب.
    يَسْتَجِيبُوا : فعل مضارع مجزوم بالجازم وعلامته حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة والواو في محل رفع فاعل. والألف فارقة.
    لَهُمْ : جار ومجرور متعلقان بالفعل يستجيبوا.
    وَجَعَلْنَا : الواو عاطفة والفعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير (نا) والضمير في محل رفع فاعل.
    بَيْنَهُم : ظرف مكان منصوب وهو مضاف والضمير (هم) في محل جر مضاف إليه.
    مَّوْبِقًا : مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 18-03-2019 في 07:53 AM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  17. #217
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:08:35 AM

    المشاركات
    3,578

    قال تعالى: (وَرَأَى الْمُجْرِمُونَ النَّارَ فَظَنُّوا أَنَّهُم مُّوَاقِعُوهَا وَلَمْ يَجِدُوا عَنْهَا مَصْرِفًا 53 الكهف)
    وَرَأَى : الواو استئناف أو عطف و (رَأَى) فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف منع ظهورها التعذر.
    الْمُجْرِمُونَ : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم ، والنون عوض التنوين في الاسم المفرد.
    النَّارَ : مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة ,
    فَظَنُّوا : الفاء للعطف والفعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بالواو، والواو في محل رفع فاعل. والمعنى (أيقنوا).
    أَنَّهُم : حرف ناسخ مشبه بالفعل والضمير (هم) في محل نصب اسمه.
    مُّوَاقِعُوهَا : خبر الناسخ مرفوع وعلامة رفعه الواو وحذفت النون للإضافة والضمير (هَا) في محل جر مضاف إليه. والجملة سدت مسد مفعولي الفعل (ظنوا). أو أن المصدر المؤول في محل جر بحرف جر محذوف (أيقنوا بوقوعهم فيها).
    وَلَمْ : الواو عاطفة و (لم) حرف جزم ونفي وقلب.
    يَجِدُوا : فعل مضارع مجزوم بحذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو في محل رفع فاعل.
    عَنْهَا : جار ومجرور متعلقان بالفعل (يجدوا)، أو بالمفعول مصرفا.
    مَصْرِفًا : مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 25-03-2019 في 02:25 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  18. #218
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:08:35 AM

    المشاركات
    3,578

    قال تعالى: (وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الْإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا 54 الكهف)
    وَلَقَدْ : الواو استئناف أو عطف ، ولام (لقد) للابتداء أو واقعة بجواب قسم محذوف. و(قد) حرف تحقيق.
    صَرَّفْنَا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير (نا) والضمير في محل رفع فاعل.
    فِي هَذَا : جار ومجرور متعلقان بالفعل (صَرَّفْنَا)،
    الْقُرْآنِ : بدل من اسم الإشارة مجرور مثله.
    لِلنَّاسِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (صَرَّفْنَا)،
    مِن كُلِّ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (صَرَّفْنَا)،
    مَثَلٍ : مضاف إليه مجرور.
    وَكَانَ : الواو استئناف أو عطف، و(كان) فعل ماضٍ ناقص.
    الْإِنسَانُ : اسم كان مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
    أَكْثَرَ : خبر كان منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.
    شَيْءٍ : مضاف إليه مجرور وعلامته الكسرة الظاهرة.
    جَدَلًا: تمييز منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 18-03-2019 في 07:57 AM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  19. #219
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:08:35 AM

    المشاركات
    3,578

    قال تعالى: (وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَن يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءهُمُ الْهُدَى وَيَسْتَغْفِرُوا رَبَّهُمْ إِلَّا أَن تَأْتِيَهُمْ سُنَّةُ الْأَوَّلِينَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ قُبُلًا 55 الكهف)
    وَمَا : الواو استئناف أو عطف، و (ما) نافية لا عمل لها.
    مَنَعَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة. ويأتي الفاعل بتأويل المصدر في نهاية الآية الكريمة (إتيانهم سنة الأولين ...).
    النَّاسَ : مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.
    أَنْ : حرف مصدري ونصب.
    يُؤْمِنُوا : فعل مضارع منصوب بـ (أَن) وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو في محل رفع فاعل. والتأويل المصدري في محل نصب مفعول به ثانٍ والتقدير (إيمانَهم).
    إِذْ : ظرف لماضي الزمان متعلق بالفعل يؤمنوا.
    جَاءهُمُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة. والضمير (هم) في محل نصب مفعول به.
    الْهُدَى : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على الألف منع ظهورها التعذر.
    وَيَسْتَغْفِرُوا : الواو عاطفة، والفعل (َيسْتَغْفِرُوا) معطوف على المنصوب (يُؤْمِنُوا) وله حكمه وإعرابه.
    رَبَّهُمْ : مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة. والضمير (هم) في محل جر مضاف إليه.
    إِلَّا : أداة حصر لا عمل لها.
    أَن تَأْتِيَهُمْ : (أَن) حرف مصدري ونصب. والفعل مضارع منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة. والضمير (هم) في محل نصب مفعول به. والتأويل المصدري (إتيانُهم سنة الأولين) في محل رفع فاعل للفعل (منع).
    سُنَّةُ : فاعل مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة. وهو مضاف.
    الْأَوَّلِينَ : مضاف إليه مجرور بالياء لأنه جمع مذكر سالم ، والنون عوض التنوين في الاسم المفرد.
    أَوْ يَأْتِيَهُمُ : حرف عطف للتخيير ، والفعل مضارع منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة. معطوف على الفعل السابق وله حكمه.
    الْعَذَابُ : فاعل مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
    قُبُلًا : حال منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.

    تقدير المعنى وفق هذا التركيب البلاغي
    منع إتيان الناس ستة الأولين (عبادة الأوثان) أو حلول العذاب بهم، منعهم من الإيمان الحقيقي والاستغفار.
    أي أن المانع من الإيمان الحقيقي بالله الواحد والاستغفار أحد أمرين :
    1- عبادة الأوثان واتباع الشهوات وهي منهاج الأولين.
    2- نزول عذاب الله المبرم عند تحقق عدم احتمال الإيمان، كطوفان قوم نوح وظهور علامات الساعة الكبرى، فلا تنفع التوبة حينها.
    والله أعلم.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 25-03-2019 في 02:31 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  20. #220
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:08:35 AM

    المشاركات
    3,578


    قال تعالى : (وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَمَا أُنذِرُوا هُزُوًا 56 الكهف)
    وَمَا : الواو استئناف أو عطف ، وَ(مَا) نافية لا عمل لها.
    نُرْسِلُ : فعل مضارع مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة. والفاعل مستتر تقديره (نحن) للتعظيم.
    الْمُرْسَلِينَ : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم.
    إِلَّا : أداة حصر لا عمل لها.
    مُبَشِّرِينَ : حال منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم.
    وَمُنذِرِينَ : الواو عاطفة و(مُنذِرِينَ) معطوف على (مبشرين) منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم.
    وَيُجَادِلُ : الواو استئناف ، والفعل مضارع مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
    الَّذِينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
    كَفَرُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بالواو، والواو في محل رفع فاعل. والجملة صلة الموصول لا محل لها.
    بِالْبَاطِلِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (يُجَادِلُ)،
    لِيُدْحِضُوا : اللام للتعليل والفعل مضارع منصوب بأن المضمرة وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة والواو في محل رفع فاعل. والتأويل المصدري (لإدحاض) في محل جر بحرف الجر متعلقان بالفعل (يجادل).
    بِهِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (ِيُدْحِضُوا)،
    الْحَقَّ : مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة.
    وَاتَّخَذُوا : الواو عاطفة والفعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بالواو، والواو في محل رفع فاعل.
    آيَاتِي : مفعول به منصوب وعلامته الكسرة لأنه جمع مؤنث سالم وهو مضاف وياء المتكلم في محل جر مضاف إليه.
    وَمَا : الواو للعطف، و (ما) اسم موصول بمعنى الذي معطوف على (آيَاتِي) أو تكون ما مصدرية تؤول مع الفعل بمصدر معطوف (وإنذاهم).
    أُنذِرُوا : فعل ماض مبني للمجهول والضم، والواو في محل رفع نائب فاعل. والجملة صلة الموصول لا محل لها.
    هُزُوًا: مفعول به ثان منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة. أو حال منصوب.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 18-03-2019 في 08:03 AM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

الصفحة 11 من 31 الأولىالأولى ... 78910111213141521 ... الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •