الصفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
اعرض النتائج 21 من 34 إلى 34

الموضوع: إلى من يعاني ظلم الناس ؟

  1. #21
    سهام آل براهمي

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44276

    الكنية أو اللقب : سليلة مسلم

    الجنس : أنثى

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : طالبة علم من المهد إلى اللحد

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل9/6/2013

    آخر نشاط:05-04-2020
    الساعة:03:26 PM

    المشاركات
    666
    التعديل الأخير من قِبَل سليلة الغرباء ; 22-09-2014 في 09:50 AM

  2. #22
    سهام آل براهمي

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44276

    الكنية أو اللقب : سليلة مسلم

    الجنس : أنثى

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : طالبة علم من المهد إلى اللحد

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل9/6/2013

    آخر نشاط:05-04-2020
    الساعة:03:26 PM

    المشاركات
    666

    كيف نُفرق بين الابتلاء والعقوبة ؟!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    كيف نُفرق بين الابتلاء والعقوبة ؟!

    إذا وقعت مصيبة على مسلم ، يتساءل الناس ، بل حتى من وقعت عليه : هل هذا ابتلاء ؛ لإيمانه ؟ أو هو عقوبة له على ذنوب قد لا نعلمها ؟
    يتردد هذا كثيرًا في الأذهان عند المصائب . وقد رأيتُ كلامًا متعلقًا بهذا التساؤل في رسالة قيّمة - لم تُطبع بعد -للدكتور حسن الحميد - وفقه الله - : عنوانها " سُنن الله في الأمم من خلال آيات القرآن " قال فيها ( ص 386-388 ) :


    ( هل يُعد كل ابتلاء مصيبة جزاء على تقصير؟ وبالتالي فهل كل بلاء ومصيبة عقوبة؟
    وتلك مسألة قد تُشكل على بعض الناس. ومنشأ الإشكال فيما أرى : هو الاختلاف في فهم النصوص المتعلقة بهذه المسألة، وكيف يكون الجزاء على الأعمال.
    فعلى حين يرد التصريح في بعضها بأن كل مصيبة تقع فهي بسبب ما كسبه العبد، كقوله تبارك وتعالى: ( وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير) .
    نجد نصوصاً أخر تصرح بأن (أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الصالحون ثم الأمثل فالأمثل). كما جاء ذلك في الحديث الصحيح.
    وبأن البلاء يقع –فيما يقع له- على المؤمنين ليكشف عن معدنهم ويختبر صدقهم (ولنبلونكم حتى نعلم الجاهدين منكم والصابرين ونبلو أخباركم).
    فلو كان كل بلاء يقع يكون جزاء على تقصير ؛ لكان القياس أن يكون أشد الناس بلاء الكفرة والمشركين والمنافقين، بدليل الآية السابقة ( وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم...) !.
    والذي يزول به هذا الإشكال بإذن الله تعالى، هو أن ننظر إلى هذه المسألة من ثلاث جهات:
    الأولى: أن نفرق بين حال المؤمنين وحال الكفار في هذه الدنيا.
    فالمؤمنون لابد لهم من الابتلاء في هذه الدنيا، لأنهم مؤمنون، قبل أن يكونوا شيئاً آخر، فهذا خاص بهم، وليس الكفار كذلك. ( ألـم أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ) .
    الجهة الثانية: أنه لا انفصال بين الجزاء في الدنيا والجزاء في الآخرة.
    فما يقع على المؤمنين من البلاء والمصائب في الدنيا، فهو بما كسبت أيديهم من جهة، وبحسب منازلهم عند الله في الدار الآخرة من جهة ثانية.
    فمنهم من يجزى بكل ما اكتسب من الذنوب في هذه الدنيا، حتى يلقى الله يوم القيامة وليس عليه خطيئة. وهذا أرفع منـزلة ممن يلقى الله بذنوبه وخطاياه، ولهذا اشتد البلاء على الأنبياء فالصالحين فالأمثل فالأمثل؛ لأنهم أكرم على الله من غيرهم.
    ومن كان دون ذلك فجزاؤه بما كسبت يداه في هذه الدنيا بحسب حاله.
    وليس الكفار كذلك؛ فإنهم ( ليس لهم في الآخرة إلا النار) ، فليس هناك أجور تضاعف ولا درجات ترفع، ولا سيئات تُكفّر. ومقتضى الحكمة ألا يدّخر الله لهم في الآخرة عملاً صالحاً، بل ما كان لهم من عمل خير، وما قدّموا من نفع للخلق يجزون ويكافئون به في الدنيا، بأن يخفف عنهم من لأوائها وأمراضها. وبالتالي لا يمن عليهم ولا يبتليهم بهذا النوع من المصائب والابتلاءات.
    فما يصيب المؤمنين ليس قدراً زائداً على ما كسبته أيديهم، بل هو ما كسبوه أو بعضه، عُجل لهم، لما لهم من القدر والمنـزلة عندالله.
    وهذه يوضحها النظر في الجهة الثالثة وهي:
    أن نعلم علم اليقين أن أي عمل نافع تقوم به الجماعة أو الأمة المسلمة، فإنها لابد أن تلقى جزاءه في الدنيا، كما يلقى ذلك غيرها، بل أفضل مما يلقاه غيرها. وهذا شيء اقتضته حكمة الله، وجرت به سنته. كما سبق بيانه في أكثر من موضع.
    ولهذا صح من حديث أنس بن مالك –رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إن الله لا يظلم مؤمناً حسنة. يُعطى بها في الدنيا ويُجزى بها في الآخرة. وأما الكافر فيُطعم بحسنات ما عمل بها لله في الدنيا، حتى إذا أفضى إلى الآخرة لم تكن له حسنة يُجزى بها).
    والخلاصة :
    أنه لا يكون بلاء ومصيبة إلا بسبب ذنب.
    وأن المؤمنين يجزون بحسناتهم في الدنيا والآخرة، ويُزاد في بلائهم في الدنيا ليكفر الله عنهم من خطاياهم التي يجترحونها، فلا يُعاقبون عليها هناك، وحتى تسلم لهم حسناتهم في الآخرة.
    وأما الكفار فيُجزون بحسناتهم كلها في الدنيا، فيكون ما يستمتعون به في دنياهم – مما يُرى أنه قدر زائد على ما أعْطيه المؤمنون- يكون هذا في مقابلة ما يكون لهم من حسنات. وليس لهم في الآخرة من خلاق. والله أعلم ) .
    منقول



  3. #23
    سهام آل براهمي

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44276

    الكنية أو اللقب : سليلة مسلم

    الجنس : أنثى

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : طالبة علم من المهد إلى اللحد

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل9/6/2013

    آخر نشاط:05-04-2020
    الساعة:03:26 PM

    المشاركات
    666

  4. #24
    سهام آل براهمي

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44276

    الكنية أو اللقب : سليلة مسلم

    الجنس : أنثى

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : طالبة علم من المهد إلى اللحد

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل9/6/2013

    آخر نشاط:05-04-2020
    الساعة:03:26 PM

    المشاركات
    666

    [quote=الدكتور التنموي;629984]

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها سليلة الغرباء اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة اله وبركاته

    الدكتور التنموي ، ما تدعو له صفحة الأخت وما تريده هو دعوة للصبر على البلاء ،
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
    أختي الكريمة لعلك وأهل الجزائر بخير، فلكم سعدتُ بما سطره قلمك، وأعلمُ أن أل براهمي من علماء وشيوخ الجزائر، وأصحاب التصانيف في الفقه المالكي،
    .
    بارك الله فيك أستاذ / للإشارة لست من آل براهمي الذي تقصد ، لعلك تقصد الشيخ البشير الابراهيمي ، نحن في الجزائر نعتمد الألقاب العائلية جنب الاسم الشخصي ،عكسكم أنتم في المشرق أو مصر تحديدا تعتمدون الاسم الثلاثي ( الاسم الشخصي واسم الأب واسم الجد ) التي تنسب كل شخص لقبيلته أصلا ونسبا ولقب براهمي ( نسبة لجدنا و اسمه ابراهيم ) قد تجده ألف مرة في الجزائر عبر ولاياتها لكن أصلا ونسبا قد لا يمت هذا لذاك بصلة إلا بالجنسية ، يعني اسم جد كبير من أجدادنا الأوائل تُكنى به أسر وعائلات كثيرة من ذراريه ونسله ، قد تقول قبائل كما يقال بالعربية بطون تنتسب إلى جد أكبر ، وهكذا حتى يصل نسب كل البشرية إلى أبونا آدم / والشرح في هذا يطول وله تفاصيل / شكرا لك

    التعديل الأخير من قِبَل سليلة الغرباء ; 20-09-2014 في 09:07 AM

  5. #25
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 47904

    الكنية أو اللقب : أبو عبد الرحمن السلفي

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : علوم شرعية- تنمية بشرية- رياضيات

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/9/2014

    آخر نشاط:13-03-2015
    الساعة:10:09 PM

    المشاركات
    61

    [quote=سليلة الغرباء;630010]

    بسم الله الرحمن الرحيم

    كيف نُفرق بين الابتلاء والعقوبة ؟!

    إذا وقعت مصيبة على مسلم ، يتساءل الناس ، بل حتى من وقعت عليه : هل هذا ابتلاء ؛ لإيمانه ؟ أو هو عقوبة له على ذنوب قد لا نعلمها ؟
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
    سلمك الله تعالى أختي الكريمة،
    كلامك هذا يفيد أن الابتلاء شئٌ، والعقوبة شئٌ أخر، وهما لا يجتمعان، فهما قسيمان.


    ( هل يُعد كل ابتلاء مصيبة جزاء على تقصير؟ وبالتالي فهل كل بلاء ومصيبة عقوبة؟
    وتلك مسألة قد تُشكل على بعض الناس. ومنشأ الإشكال فيما أرى : هو الاختلاف في فهم النصوص المتعلقة بهذه المسألة، وكيف يكون الجزاء على الأعمال.
    فعلى حين يرد التصريح في بعضها بأن كل مصيبة تقع فهي بسبب ما كسبه العبد، كقوله تبارك وتعالى: ( وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير) .
    نجد نصوصاً أخر تصرح بأن (أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الصالحون ثم الأمثل فالأمثل). كما جاء ذلك في الحديث الصحيح.
    وبأن البلاء يقع –فيما يقع له- على المؤمنين ليكشف عن معدنهم ويختبر صدقهم (ولنبلونكم حتى نعلم الجاهدين منكم والصابرين ونبلو أخباركم).
    فلو كان كل بلاء يقع يكون جزاء على تقصير ؛ لكان القياس أن يكون أشد الناس بلاء الكفرة والمشركين والمنافقين، بدليل الآية السابقة ( وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم...)

    كلامك هذا يفيد أن الابتلاء إما أن يكون عقوبة أو امتحانًا للدين ورفعة للدرجات أي أن الابتلاء إما أن يكون مقابل ذنب أو لا أي أن الابتلاء إما أن يكون عقوبة أو لا،وعليه فإن الابتلاء والعقوبة يجتمعان ويفترقان، وهذا يناقض كلامك السابق حيث يجعل الابتلاء والعقوبة قسمين شيئين لا يجتمعان.

    r]
    فما يقع على المؤمنين من البلاء والمصائب في الدنيا، فهو بما كسبت أيديهم من جهة، وبحسب منازلهم عند الله في الدار الآخرة من جهة ثانية.

    هذا الكلام يعني أن الابتلاء إما عقوبة مقابل ذنب كسبه الناس أو رفعة للدرجات لا مقابل ذنب.

    فمنهم من يجزى بكل ما اكتسب من الذنوب في هذه الدنيا، حتى يلقى الله يوم القيامة وليس عليه خطيئة. وهذا أرفع منـزلة ممن يلقى الله بذنوبه وخطاياه، ولهذا اشتد البلاء على الأنبياء فالصالحين فالأمثل فالأمثل؛ لأنهم أكرم على الله من غيرهم.
    هذا الكلام حصر الابتلاء في العقوبة فحسب متناقضًا مع الكلام قبله.بل وجعل ما حصل من ابتلاءات للنبي محمد صلى الله عليه وسلم بسبب ذنوب ارتكابها، والعياذ بالله تعالى، ويدل على هذا قولك:

    والخلاصة :

    أنه لا يكون بلاء ومصيبة إلا بسبب ذنب.

    هذا الكلام حصر الابتلاء في العقوبة مقابل الذنب، وزاد الأمر وضوحًا قولك:
    وأن المؤمنين يجزون بحسناتهم في الدنيا والآخرة، ويُزاد في بلائهم في الدنيا ليكفر الله عنهم من خطاياهم التي يجترحونها، فلا يُعاقبون عليها هناك، وحتى تسلم لهم حسناتهم في الآخرة.

    فالحاصل تناقض واضح جدًا فيما نقلتِ؛
    مرةً يجعل الابتلاء عقوبة ومرة لا يجعله، ومرةً يجعله امتحانًا للدين ورفعة للدرجات ومرةً لا.
    والله الموفق.



    بيان
    الابتلاء المؤلم محل النقاش اختبار للنفس بما تكره، وتضجر منه، وتجزع، ولذا جاء الأمر بالصبر والاحتساب،
    فلو ابتلى الله مسلمًا بفقد عينيه، فإنه ولا شك يألم، وتتألم نفسه، ويقلق، ويضطرب، ويضجر، وهنا قال له الشرع: اصبر على ما أصابك.
    ففقد العينين ابتلاء لا يمكن وصفه بالنعمة، لأن النعمة ما يفرح بها المسلم، ويتنعم بفائدتها، ويشكر الله تعالى عليها، ويسأله الزيادة.
    والمسلم له مع هذا الابتلاء حالان:
    الصبر أو الجزع،
    فإن صبر نال الأجر إما بتكفير ذنوبه إن كانت الابتلاء من نوع العقوبة أو ارتفعت عند الله تعالى درجته إن كان الابتلاء ليس عقوبةً.
    فالمحمود هنا ليس فقد العينين، ولكن الصبر عليه، فالصبر نعمة، والابتلاء نقمة لما في مادته وأصله من ألم يلحق بالمسلم.
    وإما ألا يصبر، فيتسخط على الله تعالى، وربما سبه وخرج من الملة والعياذ بالله، فهل مثل هذا يوصف بالنعمة.
    الابتلاء فتنة كما ذكرتِ أنتن وهل ما كان فتنة يكون نعمة، والنبي صلى الله عليه وسلم كان يستعيذ من الفتن، وأمر ألا يتصدى لها المسلم، ولا يبحث عنها، ولا يتمناها.
    هل تملكين أن كل ابتلاء نزل بالمسلم, ولو كان بغير ذنب سيصبر عليه، ويشكر الله عليه، مادة الابتلاء بعكس ذلك، بل الطبيعة البشرية الجزع والضجر والتسخط من المؤلمات.
    قال تعالى: " وخلق الإنسان ضعيفًا".
    وقال تعالى:" إن الإنسان خلق هلوعًا إذا مسه الشر جزوعًا وإذا مسه الخير منوعًا".
    قال تعالى:" وأما إذا ما ابتلاه فقدر عليه رزقه يقول ربي أهانِ"
    والله الموفق.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور التنموي ; 19-09-2014 في 04:27 PM

  6. #26
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 47904

    الكنية أو اللقب : أبو عبد الرحمن السلفي

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : علوم شرعية- تنمية بشرية- رياضيات

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/9/2014

    آخر نشاط:13-03-2015
    الساعة:10:09 PM

    المشاركات
    61

    [quote=سليلة الغرباء;630012]

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها الدكتور التنموي اعرض المشاركة

    بارك الله فيك أستاذ / للإشارة لست من آل براهمي الذي تقصد ، لعلك تقصد الشيخ البشير الابراهيمي ، نحن في الجزائر نعتمد الألقاب العائلية جنب الاسم الشخصي ،عكسكم أنتم تعتمدون الاسم الثلاثي ( الاسم الشخصية واسم الأب واسم الجد ) التي تنسب كل شخص لقبيلته أصلا ونسبا ولقب براهمي قد تجده ألف مرة في الجزائر عبر ولاياتها لكن أصلا ونسبا قد لا يمت هذا لذاك بصلة إلا بالجنسية ، يعني اسم جد كبير من أجدادنا الأوائل تُكنى به أسر وعائلات كثيرة من ذراريه ونسله ، قد تقول قبائل كما يقال بالعربية بطون تنتسب إلى جددأكبر ، وهكذا حتى يصل نسب كل البشرية إلى أبونا آدم / والشرح في هذا يطول وله تفاصيل / شكرا لك
    جزاك الله تعالى خيرًا على هذا الإيضاح، وعلى كلٍ ففيك الخير والبركة والعلم إن شاء الله تعالى، والله أسأل أن ينفع بك.


  7. #27
    سهام آل براهمي

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44276

    الكنية أو اللقب : سليلة مسلم

    الجنس : أنثى

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : طالبة علم من المهد إلى اللحد

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل9/6/2013

    آخر نشاط:05-04-2020
    الساعة:03:26 PM

    المشاركات
    666

    [quote=الدكتور التنموي;630042]

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها سليلة الغرباء اعرض المشاركة

    جزاك الله تعالى خيرًا على هذا الإيضاح، وعلى كلٍ ففيك الخير والبركة والعلم إن شاء الله تعالى، والله أسأل أن ينفع بك.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ولك الشكر استاذنا ونفع الله بكم وبعلمكم

    أنا فهكمت كلامك ، أنت تقصد التسمية بحد ذاتها ، أن لا نسمي الابتلاء وهو أمر تكرهه النفس ، بالنعمة ............فماذا نسميه إذن بوجه المبتلى ، نحن نعلم حقيقة التسمية ولكن ..
    حسب معايشتنا للواقع وتربيتنا وأخلاقنا الاسلامية ، هل نقول للأعور يا أعور ، أو للمشلول أنت صاحب ابتلاء يا مشلول ، حتى المجانين صدقني فيهم من إن قلت له يا مجنون ، يثور ويرفس الارض ويكره هذه التسمية لأننا سنذكره دوما بنقصه ومصيبتك ، هل يهز هذا من نفس المبتلى وثباته أم يجعله دائم الرضى والتوكل على الله خصوصا لمن كانت شخصيته منهارة ، وحتى إن كانت مستقرة ، بهذه الإشارات ، قد تنهار نفسية المبلتى بالتدريج وينطوي وييأس إن مارس عليه المجتمع التسمية الصحيحة التي تليق بحاله ، فمن الأحسن عموما أن ندعوا لتهذيب الأخلاق وبالتالي تهذيب ألفاظنا ومعاملاتنا ، نحن لا نكذب بهذا الأسلوب ولكن ندعوا نفس المبتلى للصبر ...
    إذا كان الابتلاء مصبة فأين مكمن النعمة إذن ؟ هو في نتيجة الابتلاء وتأتي هذه النتيجة بعد المصيبة ، ألا وهو الصبر ، فإن كان الضجر والتأفف الدائم كان هذا هو الابتلاء بحقه وهو نقص في الايمان ويأس وعدم رضا
    خلاصة القول أستاذي وأهل التنمية البشرية يدعون لهذا هو أسلوب في حياتنا يدعونا للتفاؤل لا للتشاؤم ، لمَ لا نقول للبتلى قد أحبك الله واصطفاك لذا أخذ منك فاعتبر ما نقص عنك صدقة عليك تجازى بها في الدنيا والآخرة ولكن اصبر واثبت وارض بما قسمه الله لك فأنت حبيب الله بهذا ، وكلنا مصابون وفي حياتنا نبتلى بامتحانات كثيرة وما جئنا للدنيا لأنها جنة وكلها راحة ، ولكن لنسعى بأعمالنا بمشقة وصبر لننعم بالجنة


  8. #28
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 200

    الكنية أو اللقب : أبو خالد

    الجنس : ذكر

    البلد
    أبو عريش

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 107

    التقويم : 140

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل6/10/2002

    آخر نشاط:05-04-2020
    الساعة:09:03 AM

    المشاركات
    7,158
    تدوينات المدونة
    1

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها الدكتور التنموي اعرض المشاركة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛
    ما ذكره الكرام بهذه المشاركة يصادم النصوص، والمعقول، ولم يقل به أحد من أهل العلم.
    والله الموفق.
    السلام عليك يا أستاذي ورحمة الله
    الظلم نعمة على المظلوم نقمة على الظالم فهات نصا أو عقلا يقول غير ذلك


  9. #29
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 47904

    الكنية أو اللقب : أبو عبد الرحمن السلفي

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : علوم شرعية- تنمية بشرية- رياضيات

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/9/2014

    آخر نشاط:13-03-2015
    الساعة:10:09 PM

    المشاركات
    61

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته:
    لعلك أخي الكريم بخير أنت وأهل جيزان الكرام.
    كل ما قدمتُه من أدلة سابقة في كلامي من المنصوص والمعقول لا يكفيك، إذا كان النهار يحتاج إلى دليل فلا يصح في الأفهام شئٌ.
    قال ابن حجر رحمه الله تعالى تعليقًا على كلام الكرماني في بعض تعليقاته على مسائل في اللغة وقد أخطأ الكرماني:
    من تكلم في غير فنه أتى بالأعاجيب.
    فعلى المسلم أن يلتزم قوله تعالى: " فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون"
    ويمكنك أن تستفسر عن صحة كلامك من شيخي العلامة عبد الكريم الخضير عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة على الهاتف: 00966553494441 حتى لا يطول الكلام بما يغير النفوس حيث يخلو من أحد جانبه من الطرح العلمي، وقد أوضحتُ بما فيه الكفاية،
    والحمد لله تعالى أن فهمتْ الأختُ الكريمة سليلة الغرباء ما أقصده، وامتنعت عن الرد على استفسارها الأخير لعدم إطالة الكلام، وقد حصل المقصود،
    وعلى رأي أخي الكريم أبي عبد القيوم نكتفي من القلادة بما يحيط بالعنق .
    وأنبه أختي الكريمة سليلة الغرباء أن استفسارها الأخير يعمل في خارج دائرةالنقاس فهو أمر أخر ربما أفسره في وقت لاحق.
    والله الموفق.
    أرجو من الأخ الكريم عدم الرد حفظًا للمادة العلمية للمسألة، وله مراجعة من ذكرتُ، وإن شاء سأل الشيخ المدخلي عنده بعد أن مات الحكمي.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور التنموي ; 21-09-2014 في 09:52 PM

  10. #30
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 200

    الكنية أو اللقب : أبو خالد

    الجنس : ذكر

    البلد
    أبو عريش

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 107

    التقويم : 140

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل6/10/2002

    آخر نشاط:05-04-2020
    الساعة:09:03 AM

    المشاركات
    7,158
    تدوينات المدونة
    1

    قد طال الكلام يا أخي والكلام ما قل ودل


  11. #31
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 45695

    الجنس : أنثى

    البلد
    جيزان- السعودية :)

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل25/11/2013

    آخر نشاط:05-10-2015
    الساعة:10:20 AM

    المشاركات
    34

    بسم الله الرحمن الرحيم ..
    أختي وأستاذتي الكريمة زهرة متفائلة
    دلني الله لهذه الصفحة وكنت قد دخلت لأجل السؤال
    شدني العنوان وفاضت عيني صدقا مما حواه
    ولكن .. أكثر قسوة على النفس أن لانعرف من الظالم نحن أم الناس

    أدعو الله أن يذهب غيض قلبي ويشرح صدري ويفرغ علي صبرا... آمين
    جزاك الله خيرا ...


  12. #32
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 200

    الكنية أو اللقب : أبو خالد

    الجنس : ذكر

    البلد
    أبو عريش

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 107

    التقويم : 140

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل6/10/2002

    آخر نشاط:05-04-2020
    الساعة:09:03 AM

    المشاركات
    7,158
    تدوينات المدونة
    1

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها الدكتور التنموي اعرض المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته:
    لعلك أخي الكريم بخير أنت وأهل جيزان الكرام.
    كل ما قدمتُه من أدلة سابقة في كلامي من المنصوص والمعقول لا يكفيك، إذا كان النهار يحتاج إلى دليل فلا يصح في الأفهام شئٌ.
    قال ابن حجر رحمه الله تعالى تعليقًا على كلام الكرماني في بعض تعليقاته على مسائل في اللغة وقد أخطأ الكرماني:
    من تكلم في غير فنه أتى بالأعاجيب.
    فعلى المسلم أن يلتزم قوله تعالى: " فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون"
    ويمكنك أن تستفسر عن صحة كلامك من شيخي العلامة عبد الكريم الخضير عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة على الهاتف: 00966553494441 حتى لا يطول الكلام بما يغير النفوس حيث يخلو من أحد جانبه من الطرح العلمي، وقد أوضحتُ بما فيه الكفاية،
    والحمد لله تعالى أن فهمتْ الأختُ الكريمة سليلة الغرباء ما أقصده، وامتنعت عن الرد على استفسارها الأخير لعدم إطالة الكلام، وقد حصل المقصود،
    وعلى رأي أخي الكريم أبي عبد القيوم نكتفي من القلادة بما يحيط بالعنق .
    وأنبه أختي الكريمة سليلة الغرباء أن استفسارها الأخير يعمل في خارج دائرةالنقاس فهو أمر أخر ربما أفسره في وقت لاحق.
    والله الموفق.
    أرجو من الأخ الكريم عدم الرد حفظًا للمادة العلمية للمسألة، وله مراجعة من ذكرتُ، وإن شاء سأل الشيخ المدخلي عنده بعد أن مات الحكمي.
    عليك السلام ولا فلست بممسك عن الرد حتى تبين لي باختصار ما وجه الخطأ في قولي " ظلم الناس هو نعمة قبل أن يكون معاناة , وما أجمل الصبر على الظلم مع القدرة على رده" وقولي " الظلم نعمة على المظلوم نقمة على الظالم فهات نصا أو عقلا يقول غير ذلك "
    فما النقل الذي اصطدم به قولي , وما العقل الذي تنافى معه كلامي ؟
    لا تقل لي ألا يكفيك ما أوردت لك من النصوص فإني ما قرأت كلامك فهو كثير وكثير الكلام ينسي بعضه بعضا , فإن كنت تقدر أن تقول لي بعبارة مختصرة ما يشفي صدري فأنت وذاك وإلا فلا حق لك ولا لغيرك أن يتأول الكلام على غير سياقه ويأخذ معناه في غير موضعه ثم يسهب في رد عبارة قصيرة بصفحات طوال ثم يقول لصاحبه أمسك وسل أهل الذكر !وقد كان بك حريا أن تقول أمسك قبل أن تخوض كل هذا الخوض في الأمر
    ولعل عبارتي القصيرة التي تقول مع القدرة على رده التبست عليك !
    أراها ترد عليك كل ما تفضلت به فالصبر مع القدرة على رد الظلم لا يدعو الظالم إلى ظلم غيره ليزيده نعمة ولا يضر بالمظلوم إن قعد عن رد الظلم الواقع عليه
    لا أقول ما قلت ترويجا للظلم بل ندبا إلى الصبر على الظلم وشتان بين قولي وما وصل إلى مدارك عقلك مما تأولته فلا تأخذن ما يقول الناس بمعناه الحرفي ولا تقتطع منه شيئا حتى ترد القول إلى سياقه ومقتضى حاله .
    هذا والسلام

    التعديل الأخير من قِبَل محمد الجبلي ; 25-09-2014 في 09:11 PM

  13. #33
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 47904

    الكنية أو اللقب : أبو عبد الرحمن السلفي

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : علوم شرعية- تنمية بشرية- رياضيات

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/9/2014

    آخر نشاط:13-03-2015
    الساعة:10:09 PM

    المشاركات
    61

    [quote=محمد الجبلي;630445]
    فإني ما قرأت كلامك فهو كثير وكثير الكلام ينسي بعضه بعضا ,
    ولعل عبارتي القصيرة التي تقول مع القدرة على رده التبست عليك !
    أراها ترد عليك كل ما تفضلت به
    بسم الله الرحمن الرحيم:
    انظر تناقض كلامك السابق.


    وشتان بين قولي وما وصل إلى مدارك عقلك مما تأولته فلا تأخذن ما يقول الناس بمعناه الحرفي ولا تقتطع منه شيئا حتى ترد القول إلى سياقه ومقتضى حاله .
    قلتُ:
    قال عليّ بن أبي طالب رضى الله عنه:" كلمة حق أريد بها باطل"
    لعلك تنظر فيما منَّ الله تعالى به عليّ من تخصصين يعملان على العقل وقدراته.
    لقد جربتُ النقاش معك من قبل، ولا أراه إلا مضيعة للوقت، وقد أخطأ التويجري في اختيارك.

    وردي على كتابتك قولي:" سلامًا سلامًا".
    أسأل الله تعالى أن يغفر لي ولك، ويهدينا سواء السبيل.
    00201143440582

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور التنموي ; 25-09-2014 في 09:35 PM

  14. #34
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 200

    الكنية أو اللقب : أبو خالد

    الجنس : ذكر

    البلد
    أبو عريش

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 107

    التقويم : 140

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل6/10/2002

    آخر نشاط:05-04-2020
    الساعة:09:03 AM

    المشاركات
    7,158
    تدوينات المدونة
    1

    قلتُ:
    قال عليّ بن أبي طالب رضى الله عنه:" كلمة حق أريد بها باطل"
    لعلك تنظر فيما منَّ الله تعالى به عليّ من تخصصين يعملان على العقل وقدراته.
    لقد جربتُ النقاش معك من قبل، ولا أراه إلا مضيعة للوقت، وقد أخطأ التويجري في اختيارك.
    وردي على كتابتك قولي:" سلامًا سلامًا".
    أسأل الله تعالى أن يغفر لي ولك، ويهدينا سواء السبيل.
    السلام عليك ورحمة الله
    أقول لك أجبني فمالك لا تجيب ؟
    ولست عنك بعاجز لكن الكلمة مني ليست كالكلمة منك ترميها دون حساب والسلام

    التعديل الأخير من قِبَل محمد الجبلي ; 25-09-2014 في 10:39 PM

الصفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •