الصفحة 5 من 24 الأولىالأولى 12345678915 ... الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 81 من 100 إلى 477

الموضوع: نافذة لإعراب الأحاديث الشريفة

  1. #81
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 15999

    الجنس : ذكر

    البلد
    كفر مندا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : فيزياء وانتاج

    معلومات أخرى

    التقويم : 25

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل8/2/2008

    آخر نشاط:10-08-2011
    الساعة:11:10 PM

    المشاركات
    475

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها مصطفى المنداوي اعرض المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    ( مَنْ عَادَ مَرِيضًا أَوْ زَارَ أَخًا لَهُ فِي اللَّهِ نَادَاهُ مُنَادٍ : أَنْ طِبْتَ وَطَابَ مَمْشَاكَ وَتَبَوَّأْتَ مِنْ الْجَنَّةِ مَنْزِلا )

    من : إسم موصول مبني فل محل رفع مبتدأ .
    بل هي من الشرطية , وهي مبنية في محل رفع مبتدأ.
    عاد : فعل ماض مبني على الفتحة ، الفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره ( هو ) . والفعل في محل جزم فعل الشرط.
    مريضا : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة ، وهو منون .
    ** الجملة الفعلية ( عاد مريضا ) في محل رفع خبر .
    الجملة جملة الشرط غير الظرفي لا محل لها من الاعراب.
    أو : حرف عطف مبني على السكون ولا محل له من الإعراب .
    زار : فعل ماض مبني على الفتحة ، الفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره ( هو ) . والفعل في محل جزم لانه معطوف على فعل الشرط.
    أخا : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة ، وهو منون .
    لَهُ : حرف جر ، لا محل له من الإعراب ، ضمير متصل مبني في مجل جر إسم مجرور .
    ** الجار والمجرور متعلقان بنعت محذوفة ( لأخ ) .
    في : حرف جر ، لا محل له من الإعراب .
    الله : لفظ الجلالة ، إسم مجرور بفي وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره .
    الجار والمجرور متعلقان بالفعل زار .
    ناداه : فعل ماض مبني على الفتح ، ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به . والفعل في محل جزم فعل جواب الشرط.
    مناد : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء المحذوفة .
    أن : حرف مصدري ونصب ، مبني على السكون ، لا محل له من الإعراب .
    طبت : فعل ماض مبني على السكون لإتصاله بالتاء ، ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل .
    الفعل في محل نصب بأن.
    المصدر المؤول من أن والفعل في محل نصب على نزع الخافض والتقدير " ناداه مناد بأن طبت ( بطَيْبِهِ ..)"
    وكذلك الامر بالنسبة للمصادر " طاب ممشاك وتبوأت .." فهي معطوفة على المصدر طبت.
    والتقدير كله " ناداه مناد بطيبه وبطيب ممشاه وبتبوئه .."
    و : حرف إستئناف ، لا محل له من الإعراب .
    بل هي عاطفة تعطف المصدر السابق على هذا المصدر.
    طاب : فعل ماض مبني على الفتحة ، الفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره ( هو ) .
    وهو في محل نصب بأن مضمرة.
    ممشاك : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة وهو مضاف / ضمير متصل مبني في محل جر للإضافة .
    بل هي فاعل للفعل طاب مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الالف.
    و : حرف عطف مبني على الفتحة ، لا محل له من الإعراب .
    تبوأت : فعل ماض مبني على السكون لإتصاله بالتاء ، ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل .
    والفعل في محل نصب بان مضمرة.
    من : حرف جر مبني على السكون ، لا محل له من الإعراب .
    الجنة : إسم مجرور بمن وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره .
    الجار والمجرور متعلقان بالفعل تبوأت.
    منزلا : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة ، وهو منون .

    الجملة الفعلية ( زار أخا .. ) معطوفة على الجملة ( عاد مريضا ) ولا محل لها من الإعراب .
    الجملة ( طاب ) إستئنافية ولا محل لها من الإعراب .
    هي صلة أن المضمرة لا محل لها من الاعراب.
    الجملة الفعلية ( تبوأت .. ) معطوفة على ( طاب ) ولا محل لها من الإعراب .

    وهي ايضا صلة أن المضمرة لا محل لها من الاعراب.
    الجملة ( من عاد ... ) إبتدائية ولا محل لها من الإعراب .
    جملة ( طبت ) صلة أن ولا محل لها من الإعراب .
    الجملة الفعلية " ناداه ..." جواب شرط غير مقترن بالفاء لا محل لها من الاعراب.
    مجموع جملتي الشرط " عاد + ناداه " في محل رفع خبر المبتدأ من
    .

    والله أعلى وأعلم .


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حياك الله اخي مصطفى , ولو سمحت لي بمداخلة

    [frame="7 80"]
    وعينك ان ابدت اليك معيبا *** فصنها وقل يا عين للناس اعين


    [/frame]

  2. #82
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 718

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:10:54 PM

    المشاركات
    22,748

    السيرة والإنجازات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها منداوي اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حياك الله اخي مصطفى , ولو سمحت لي بمداخلة
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

    الأستاذ الفاضل : منداوي

    جزيتم الجنة ، ورفع الله قدركم على التصويب والتعليق على المشاركات ، نفع الله بعلمكم الأمة الإسلامية ، ولا حرمكم الله الأجر والمثوبة / اللهم آمين .

    والله الموفق


  3. #83
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 718

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:10:54 PM

    المشاركات
    22,748

    السيرة والإنجازات

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

    إطلالة على حديث !

    عن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إذا أراد الله بعبده خيرا عجل له العقوبة في الدنيا ، وإذا أراد بعبده الشر أمسك عنه بذنبه حتى يوافي به يوم القيامة )) .
    وقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( إن أعظم الجزاء مع عظم البلاء ،)ٍ وإن الله تعالى إذا أحب قوما ابتلاهم ، فمن رضي الله فله الرضى ، ومن سخط فله السخط ))(140)( رواه الترمذي وقال : حديث حسن .

    شرح الحديث

    الأمور كلها بيد الله عز وجل وبإرادته ، لأن الله تعالى يقول عن نفسه "فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ " (البروج:16) ، ويقول إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ)(الحج: من الآية18) ، فكل الأمور بيد الله .
    والإنسان لا يخلو من خطأ ومعصية وتقصير في الواجب ؛ فإذا أراد الله بعبده الخير عجل له العقوبة في الدنيا : إما بماله ، أو بأهله ، أو بنفسه ، أو بأحد ممن يتصل به ؛ لأن العقوبة تكفر السيئات ، فإذا تعجلت العقوبة وكفر الله بها عن العبد ، فإنه يوافي الله وليس عليه ذنب ، قد طهرته المصائب والبلايا ، حتى إنه ليشدد على الإنسان موته لبقاء سيئة أو سيئتين عليه ، حتى يخرج من الدنيا نقيا من الذنوب ، وهذه نعمة ؛ لأن عذاب الدنيا أهون من عذاب الآخرة .

    * * *
    لكن إذا أراد الله بعبده الشر أمهل له واستدرجه وأدر عليه النعم ودفع عنه النقم حتى يبطر ـ والعياذ بالله ـ ويفرح فرحا مذموما بما أنعم الله به عليه ، وحينئذ يلاقي ربه وهو مغمور بسيئاته فيعاقب بها في الآخرة ، نسأل الله العافية . فإذا رأيت شخصا يبارز الله بالعصيان وقد وقاه الله البلاء وأدر عليه النعم ، فاعلم إنما أراد به شرا ؛ لأن الله أخر عنه العقوبة حتى يوافى بها يوم القيامة .
    ثم ذكر في هذا الحديث : (( إن عظم الجزاء من عظم البلاء )) يعنى أنه كلما عظم البلاء عظم الجزاء . فالبلاء السهل له أجر يسير ، والبلاء الشديد له أجر كبير ، لأن الله عز وجل ذو فضل على الناس ، إذا ابتلاهم بالشدائد أعطاهم عليها الأجر الكبير ، وإذا هانت المصائب هان الأجر .
    (( وإن الله إذا أحب قوما ابتلاهم ، فمن رضي فله الرضى ومن سخطا فله السخط )) .
    وهذه ـ أيضا ـ بشرى للمؤمن ، إذا ابتلى بالمصيبة فلا يظن أن الله سبحانه يبغضه ، بل قد يكون هذا من علامة محبة الله للعبد ، يبتليه سبحانه بالمصائب ، فإذا رضي الإنسان وصبر واحتسب فله الرضى ، وإن سخط فله السخط .
    وفي هذا حث على أن الإنسان يصبر على المصائب حتى يكتب له الرضى من الله عز وجل .

    المصدر " من رياض الصالحين " شرح الشيخ ابن عثيمين "طيب الله ثراه "

    "إعراب هذا الحديث "

    " إذا أراد الله بعبده خيرا عجل له العقوبة في الدنيا ، وإذا أراد بعبده الشر أمسك عنه بذنبه حتى يوافي به يوم القيامة " .

    لفتة !

    من لم يعرب في هذه النافذة فالباب مفتوح للجميع فليست حكرا لأشخاص معينين هي للجميع ! لنترك أثرا قبل الممات لا يعرف الإنسان متى يموت ربما اليوم أو غدا وقد يدرك الإنسان الموت ولو كان صحيحا معافى ، فلنحرص على اغتنام الفرص ، لعل الله يكتبنا لنا الإجر ويستفيد منه آخرون ، وفي كل الامور نسأل الله الإخلاص في القول والعمل وأسأل الله أن يتقبل منا جميعا !

    والله الموفق

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 01-07-2011 في 01:01 PM

  4. #84
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40078

    الكنية أو اللقب : طالب للعلم

    الجنس : ذكر

    البلد
    في بلاد الله الواسعة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : رياضيات و فيزياء

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل30/6/2011

    آخر نشاط:08-08-2011
    الساعة:05:14 PM

    المشاركات
    24

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    محاولة إعرابية حياكم الله :-
    " إذا أراد الله بعبده خيرا عجل له العقوبة في الدنيا ، وإذا أراد بعبده الشر أمسك عنه بذنبه حتى يوافي به يوم القيامة " .

    إذا : ظرف لما يستقبل من الزمان متضمن غير جازم معنى الشرط خافض لشرطه منصوب بجوابه مبني على السكون ، وهو مضاف .
    أراد : فعل ماض بمين على الفتحة الظاهرة في آخره .
    الله : لفظ الجلالة او إسم الجلالة ، فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره .
    بعبده : الباء : حرف جر ولا محل له من الإعراب ، إسم مجرور بالباء وعلامة جره الكسرة ، وهو مضاف والهاء ضمير متصل مبني في محل جر للإضافة . والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة .
    خيرا : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة ، وهو منون . ( أو علامة النصب التنوين ... ) .
    ***الجملة ( أراد الله ... ) جملة الشرط الظرفي في مجل جر للإضافة .
    عجل : فعل ماض مبني على الفتح ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو .
    له : اللام حرف جر ، لا محل له من الإعراب ، والهاء ضمير متصل مبني في محل جر إسم مجرور .
    والجار والمجرور متعلقان بالفعل عجل .
    العقوبة ،مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة .
    في الدنيا : في : حرف جر ولا محل له من الإعراب ، إسم مجرور بفي وعلامة جره الكسرة .
    والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة .
    *** الجملة ( عجل له ... ) جملة جواب الشرط غير الجازم ولا محل لها من الإعراب .
    *** ( جملة الشرط + جواب الشرط ) مستأنفة ولا محل لها من الإعراب .
    وإذا : الواو عاطفة لا محل لها من الإعراب ، إذا : ظرف لما يستقبل من الزمان متضمن غير جازم معنى الشرط خافض لشرطه منصوب بجوابه مبني على السكون ، وهو مضاف .
    أراد : فعل ماض بمين على الفتحة الظاهرة في آخره . والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو .
    بعبده : الباء : حرف جر ولا محل له من الإعراب ، إسم مجرور بالباء وعلامة جره الكسرة ، وهو مضاف والهاء ضمير متصل مبني في محل جر للإضافة . والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة .
    الشر : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره .
    *** الجملة ( أراد بعبده ... ) جملة الشرط الظرفي في مجل جر للإضافة .
    أمسك : فعل ماض مبني على الفتح ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو .
    عنه : عن : حرف جر ، لا محل له من الإعراب ، والهاء ضمير متصل مبني في محل جر إسم مجرور .
    بذنبه : الباء : حرف جر ولا محل له من الإعراب ، إسم مجرور بالباء وعلامة جره الكسرة ، وهو مضاف والهاء ضمير متصل مبني في محل جر للإضافة . والجار والمجرور متعلقان بالفعل أمسك .
    *** الجملة ( أمسك .... ) جملة جواب الشرط غير الجازم ولا محل لها من الإعراب .
    حتى : حرف جر ولا محل له من الإعراب .
    يوافي : فعل مضارع منصوب بأن المضمرة وعلامةنصبه الفتحة المقدرة على الياء ، والفاعل ضمير مستتر جوازا
    تقديره هو .
    ***المصدر المؤول من أن المضمرة وما بعدها في محل جر ( إسم مجرور ) .
    به : الباء : حرف جر ، لا محل له من الإعراب ، والهاء ضمير متصل مبني في محل جر إسم مجرور .
    يوم : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره . وهو مضاف .
    القيامة : مضاف اليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره .
    *** الجملة ( يوافي ... ) صلة أن المضمرة ولا محل لها من الإعراب .
    *** الجملة ( إذا أراد بعبده ) معطوفة على ما سبقها ولا محل لها من الإعراب .


    والله العليم أعلم .


  5. #85
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 17663

    الجنس : ذكر

    البلد
    الدوحة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 12

    التقويم : 107

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل28/6/2008

    آخر نشاط:13-12-2013
    الساعة:03:27 PM

    المشاركات
    3,337

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها إبن آدم اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    محاولة إعرابية حياكم الله :-
    " إذا أراد الله بعبده خيرا عجل له العقوبة في الدنيا ، وإذا أراد بعبده الشر أمسك عنه بذنبه حتى يوافي به يوم القيامة " .

    إذا : ظرف لما يستقبل من الزمان متضمن غير جازم معنى الشرط خافض لشرطه منصوب بجوابه مبني على السكون ، وهو مضاف .
    أراد : فعل ماض بمين على الفتحة الظاهرة في آخره .
    الله : لفظ الجلالة او إسم الجلالة ، فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره .
    بعبده : الباء : حرف جر ولا محل له من الإعراب ، إسم مجرور بالباء وعلامة جره الكسرة ، وهو مضاف والهاء ضمير متصل مبني في محل جر للإضافة . والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة .
    خيرا : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة ، وهو منون . ( أو علامة النصب التنوين ... ) .
    ***الجملة ( أراد الله ... ) جملة الشرط الظرفي في مجل جر للإضافة .
    عجل : فعل ماض مبني على الفتح ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو .
    له : اللام حرف جر ، لا محل له من الإعراب ، والهاء ضمير متصل مبني في محل جر إسم مجرور .
    والجار والمجرور متعلقان بالفعل عجل .
    العقوبة ،مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة .
    في الدنيا : في : حرف جر ولا محل له من الإعراب ، إسم مجرور بفي وعلامة جره الكسرة .
    والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة .
    *** الجملة ( عجل له ... ) جملة جواب الشرط غير الجازم ولا محل لها من الإعراب .
    *** ( جملة الشرط + جواب الشرط ) مستأنفة ولا محل لها من الإعراب .
    وإذا : الواو عاطفة لا محل لها من الإعراب ، إذا : ظرف لما يستقبل من الزمان متضمن غير جازم معنى الشرط خافض لشرطه منصوب بجوابه مبني على السكون ، وهو مضاف .
    أراد : فعل ماض بمين على الفتحة الظاهرة في آخره . والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو .
    بعبده : الباء : حرف جر ولا محل له من الإعراب ، إسم مجرور بالباء وعلامة جره الكسرة ، وهو مضاف والهاء ضمير متصل مبني في محل جر للإضافة . والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة . (متعلقان بالفعل أراد)
    الشر : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره .
    *** الجملة ( أراد بعبده ... ) جملة الشرط الظرفي في مجل جر للإضافة .
    أمسك : فعل ماض مبني على الفتح ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو .
    عنه : عن : حرف جر ، لا محل له من الإعراب ، والهاء ضمير متصل مبني في محل جر إسم مجرور .(والجار والمجرور متعلقان بالفعل أمسك)
    بذنبه : الباء : حرف جر ولا محل له من الإعراب ، إسم مجرور بالباء وعلامة جره الكسرة ، وهو مضاف والهاء ضمير متصل مبني في محل جر للإضافة . والجار والمجرور متعلقان بالفعل أمسك .
    *** الجملة ( أمسك .... ) جملة جواب الشرط غير الجازم ولا محل لها من الإعراب .
    حتى : حرف جر ولا محل له من الإعراب .
    يوافي : فعل مضارع منصوب بأن المضمرة وعلامةنصبه الفتحة المقدرة على الياء ، والفاعل ضمير مستتر جوازا
    تقديره هو . (إذا كانت الرواية بالنصب فإن الفتحة تظهر على الياء، وأما إن كانت الرواية بالرفع ، فإن الضمة مقدرة ، وهذا يعني أن (حتى) ابتدائية )
    ***المصدر المؤول من أن المضمرة وما بعدها في محل جر ( إسم مجرور ) .
    به : الباء : حرف جر ، لا محل له من الإعراب ، والهاء ضمير متصل مبني في محل جر إسم مجرور .(وهما متعلقان بالفعل يوافي)
    يوم : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره . وهو مضاف . (يوم : ظرف زمان منصوب)
    القيامة : مضاف اليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره .
    *** الجملة ( يوافي ... ) صلة أن المضمرة ولا محل لها من الإعراب . (وقد تكون الجملة ابتدائية لا محل لها)
    *** الجملة ( إذا أراد بعبده ) معطوفة على ما سبقها ولا محل لها من الإعراب .


    والله العليم أعلم .
    بارك الله فيك أخي الكريم .
    هناك بعض الملاحظات بالأزرق ، قد تصيب وقد تخطئ


  6. #86
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 718

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:10:54 PM

    المشاركات
    22,748

    السيرة والإنجازات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ابن القاضي اعرض المشاركة
    بارك الله فيك أخي الكريم .
    هناك بعض الملاحظات بالأزرق ، قد تصيب وقد تخطئ
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

    جزيتم الجنة !

    أسأل الله أن يرفع قدركم على التصويب في هذه النافذة ، وأن يعلي شأنكم ، وأن يرزقكم لذة النظر إلى وجهه الكريم ، وأن يكتب الله لكم عظيم الأجر والمثوبة ، وأن يثقل به صحائف أعمالكم / اللهم آمين .

    ونرجو أن تستمروا بالمتابعة !

    والله الموفق

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 01-07-2011 في 09:57 PM

  7. #87
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40078

    الكنية أو اللقب : طالب للعلم

    الجنس : ذكر

    البلد
    في بلاد الله الواسعة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : رياضيات و فيزياء

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل30/6/2011

    آخر نشاط:08-08-2011
    الساعة:05:14 PM

    المشاركات
    24

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، بارك الله فيك أخي إبن القاضي على التصحيح .


  8. #88
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 718

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:10:54 PM

    المشاركات
    22,748

    السيرة والإنجازات

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

    إطلالة على حديث :

    ‏حدثني ‏ ‏أبو غسان المسمعي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عثمان بن عمر ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو عامر يعني الخزاز ‏ ‏عن ‏ ‏أبي عمران الجوني ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن الصامت ‏ ‏عن ‏ ‏أبي ذر ‏ ‏قال :‏ قال ‏ ‏لي النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏:" ‏لا ‏ ‏تحقرنَّ ‏ ‏مِن َالمعروفِ شيئًا وَلَوْ أَنْ تَلْقَى أَخَاك بِوَجْهٍ طَلْق " ‏ رُوِيَ ( طَلْق ) عَلَى ثَلَاثَة أَوْجُه : إِسْكَان اللَّام , وَكَسْرهَا , وَ ( طَلِيق ) بِزِيَادَةِ يَاء , وَمَعْنَاهُ سَهْل مُنْبَسِط . فِيهِ الْحَثّ عَلَى فَضْل الْمَعْرُوف , وَمَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَإِنْ قَلَّ , حَتَّى طَلَاقَة الْوَجْه عِنْد اللِّقَاء . ‏ رواه مسلم بشرح النووي

    هذا الحديث تندرج تحته عدة فوائد :

    * بيان عظم الإسلام إذ حث المسلم على أن يكتسب الأجور من الأعمال التي لا تكلفه عناءً ولا مشقة فإن هذا العمل من اللطافة والطلاقة والتبسم ونحو ذلك لا يكلف الإنسان جهداً ولا عناءً ولا تعباً وإنما هو يجري كما تجري العادات الأخرى .

    * * *

    * أن على المسلم أن يحرص تمام الحرص على أن لا يحقرن من
    المعروف شيئا ومن ثم فلا يحقر نفسه فإن الإنسان أحيانا يكون في مجلس ما ولديه فائدة أو لديه معلومة يستفيد منها إخوانه فنجد أنه يحقر نفسه من أن يلقي هذه المعلومة مع أنها مثبتة وسمعها من العلماء أو قرأها من الكتب الموثوقة ومع ذلك يحقر نفسه وإذا حقر نفسه ولم يتكلم بها فإنه لا يحصل له من المعروف شيئ .

    * * *


    * أن الحديث وإن دل على طلاقة الوجه لايعني أن الإنسان يكون مكثاراً للضحك فإن النبي عليه الصلاة و السلام قال كما عند الترمذي(إياك وكثرة الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب) فليس معنى هذا أن يكون الإنسان غير وقورٍ في جلوسه وفي كلامه وفي مخالطته لدى الناس وإنما أمر بأن يكون طليق الوجه .

    * أن النبي عليه الصلاة و السلام كما قال جرير في الصحيحين لا
    تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق / يدل على أنه عليه الصلاة و السلام ميز جريراً بهذا إذ لو كان هذا الفعل منه عليه الصلاة و السلام للكل لنقل الصحابة رضي الله عنهم هذا الأمر لأنه يعد منقبة لهذا الصحابي رضي الله عنه.

    * أن على المسلم أن يحسن الظن بإخوانه الآخرين وذلك لأن الإنسان أحياناً قد يكون لديه من الهموم أومن الأشغال ما يجعله يلتقي بأخيه المسلم ولا يكون بهذه الصورة التي أمر بها الإسلام فالإنسان يتلمس الأعذار لإخوانه الآخرين فلربما كان فيه أمر قد شغل ذهنه أو عقله فلا يبني على هذا التصرف أحكاماً قد لا تليق به وكما قال العلماء (يحرم سوء الظن بالمسلم الذي ظاهره العدالة).

    * أن الإنسان لا يحكم على الآخرين بتقاسيم وجوههم فقط (لا) لأنه وللأسف فيه ظاهرة في المجتمع أنه من حين ما يرى الإنسان ذلك الشخص وحينما يراه يقول هذا الشخص معقد وسبحان الله وهذا الشيء مجرب إذا خالطت هذا الرجل قلت ما أحسن أخلاقه و ما أحسن فعاله بينما أخرون قد تراه متبسماً ضاحكاً لكن إذا خالطته وجدته من أسوء الناس خلقاً ولا يعني هذا أن الإنسان لا يكون طليق الوجه متبسماً مع إخوانه الآخرين كلا وإنما المقصود من هذا أن الإنسان لا يجعل معيار الحكم على تقاسيم وجوه الآخرين .

    لفضيلة الشيخ زيد بن مسفر البحري

    حديث للإعراب :

    " ‏لا ‏ ‏تحقرنَّ ‏ ‏مِن َالمعروفِ شيئًا وَلَوْ أَنْ تَلْقَى أَخَاك بِوَجْهٍ طَلْق " ‏

    والله الموفق

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 03-07-2011 في 03:17 PM

  9. #89
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 19109

    الكنية أو اللقب : أبو النعيم

    الجنس : ذكر

    البلد
    حيثما يذكر اسم الله

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : علوم اللغة العربيّة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل12/10/2008

    آخر نشاط:25-11-2012
    الساعة:05:43 PM

    المشاركات
    1,379

    السلام عليكم
    " ‏لا ‏ ‏تحقرنَّ ‏ ‏مِن المعروفِ شيئًا وَلَوْ أَنْ تَلْقَى أَخَاك بِوَجْهٍ طَلْق " ‏
    لا : حرف نهي وجزم
    تحقّرنّ : فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة في محل جزم , ونون التوكيد حرف لا محل له من الإعراب , والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنت
    من المعروف : جار ومجرور متعلّقان بحال محذوفة من شيئا لتقدّمه عليه
    شيئا : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة
    والجملة الفعليّة ابتدائيّة لا محل لها من الإعراب
    ولو : الواو حرف استئناف , ولو حرف امتناع لامتناع يفيد معنى الشرط
    أن : حرف مصدري ونصب
    تلقى : فعل مضارع منصوب بأن وعلامة نصبه الفتحة المقدّرةعلى الألف للتعذّر
    والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنت
    والجملة الفعليّة صلة الموصول الحرفي أن لا محل لها من الإعراب
    والمصدر المؤوّل من أن والفعل في محل رفع فاعل لفعل محذوف تقديره ثبت
    أخاك : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الألف لأنّه من الأسماء الخمسة
    بوجه : جار ومجرور متعلقان بالفعل تلقى
    طلق : نعت لوجه مجرور وعلامة جرّه الكسرة
    وجواب الشرط محذوف دلّ عليه ما قبه
    والجملة الشرطيّة مستأنفة لا محل لها من الإعراب

    التعديل الأخير من قِبَل ناصر الدين الخطيب ; 03-07-2011 في 03:34 PM

  10. #90
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 718

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:10:54 PM

    المشاركات
    22,748

    السيرة والإنجازات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ناصر الدين الخطيب اعرض المشاركة
    السلام عليكم
    " ‏لا ‏ ‏تحقرنَّ ‏ ‏مِن المعروفِ شيئًا وَلَوْ أَنْ تَلْقَى أَخَاك بِوَجْهٍ طَلْق " ‏
    لا : حرف نهي وجزم
    تحقّرنّ : فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة في محل جزم , ونون التوكيد حرف لا محل له من الإعراب , والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنت
    من المعروف : جار ومجرور متعلّقان بحال محذوفة من شيئا لتقدّمه عليه
    شيئا : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة
    والجملة الفعليّة ابتدائيّة لا محل لها من الإعراب
    ولو : الواو حرف استئناف , ولو حرف امتناع لامتناع يفيد معنى الشرط
    أن : حرف مصدري ونصب
    تلقى : فعل مضارع منصوب بأن وعلامة نصبه الفتحة المقدّرةعلى الألف للتعذّر
    والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنت
    والجملة الفعليّة صلة الموصول الحرفي أن لا محل لها من الإعراب
    والمصدر المؤوّل من أن والفعل في محل رفع فاعل لفعل محذوف تقديره ثبت
    أخاك : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الألف لأنّه من الأسماء الخمسة
    بوجه : جار ومجرور متعلقان بالفعل تلقى
    طلق : نعت لوجه مجرور وعلامة جرّه الكسرة
    وجواب الشرط محذوف دلّ عليه ما قبه
    والجملة الشرطيّة مستأنفة لا محل لها من الإعراب

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

    جزيتم الجنة !

    * والله أعلم / إعرابكم صائب وواف ٍ وصحيح ، نفعنا الله بعلمكم ، وزادكم الله من فضله العظيم ، وإن كان هناك أحدٌ له تعليق على ما سبق من إعراب فليتفضل " مأجورا " .

    إطلالة على التذكرة بالأحاديث المعربة :

    ما تمّ إعرابه

    1 ـ حديث : " لا يصومُ أحدكم يومَ الجمعةِ , إلا يوما قبله أو بعدَهُ " .
    2 ـ حديث : " لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه " .
    3 ـ حديث : " مَا نَهَيْتُكُمْ عَنْهُ فَاجْتَنِبُوهُ وَمَا أَمَرْتُكُمْ بِهِ فأْتُوا مِنْهُ مَا اسْتَطَعْتُمْ؛ فَإِنَّمَا أَهْلَكَ الَّذِيْنَ مِنْ قَبْلِكُمْ كَثْرَةُ مَسَائِلِهِمْ وَاخْتِلافُهُمْ عَلَى أَنْبِيَائِهِمْ " .
    4 ـ حديث : "نهى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عن بيع الحيوان بالحيوان اثنين بواحد" .
    5 ـ حديث : " لولا أنكم تذنبون ؛ لخلق الله خلقا يذنبون ، فيستغفرون ، فيغفر لهم) رواه مسلم (271).
    6 ـ حديث " من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل، ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما صلى الليل كله". رواه مسلم .
    7 ـ حديث : "
    الذي تفوته صلاة العصر، كأنما وتر أهله وماله)
    8 ـ حديث (إن أمتي يدعون يوم القيامة غرا محجلين من آثار الوضوء، فمن استطاع منكم أن يطيل غرته فليفعل) " صحيح بخاري "
    9 ـ حديث : " (مه، عليكم بما تطيقون، فوالله لا يمل الله حتى تملوا).
    10 ـ حديث : [ هو الطهور ماؤه الحِلّ ميتته]
    11 ـ حديث : " مَا مِنْ عَبْدٍ يُذْنِبُ ذَنْبًا فَيُحْسِنُ الطُّهُورَ ، ثُمَّ يَقُومُ فَيُصَلِّي رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ يَسْتَغْفِرُ اللَّهَ إِلَّا غَفَرَ اللَّهُ لَهُ "
    12 ـ حديث : " "طَهِّرُوا هَذِهِ الأَجْسَادَ طَهَّرَكُمُ اللَّهُ فَإِنَّهُ لَيْسَ عَبْدٌ يَبِيتُ طَاهِرًا إِلا بَاتَ مَلَكٌ فِي شِعَارِهِ لا يَنْقَلِبُ سَاعَةً مِنَ اللَّيْلِ إِلا قَالَ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِعَبْدِكَ فَإِنَّهُ بَاتَ طَاهِرًا" .
    13 ـ حديث :
    [ نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس:الصحة والفراغ]
    14 ـ حديث : " مَنْ عَادَ مَرِيضًا أَوْ زَارَ أَخًا لَهُ فِي اللَّهِ نَادَاهُ مُنَادٍ : أَنْ طِبْتَ وَطَابَ مَمْشَاكَ وَتَبَوَّأْتَ مِنْ الْجَنَّةِ مَنْزِلا "
    15 ـ حديث : " إذا أراد الله بعبده خيرا عجل له العقوبة في الدنيا ، وإذا أراد بعبده الشر أمسك عنه بذنبه حتى يوافي به يوم القيامة " .
    16 ـ حديث : " " ‏لا ‏ ‏تحقرنَّ ‏ ‏مِن َالمعروفِ شيئًا وَلَوْ أَنْ تَلْقَى أَخَاك بِوَجْهٍ طَلْق " ‏


    والله الموفق

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 05-07-2011 في 12:54 PM

  11. #91
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 718

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:10:54 PM

    المشاركات
    22,748

    السيرة والإنجازات

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

    إطلالة على حديث !

    باب ثواب المؤمن فيما يصيبه من مرض أو حزن أو نحو ذلك حتى الشوكة يشاكها

    * حدثنا
    زهير بن حرب وإسحق بن إبراهيم جميعا عن جرير قال زهير حدثنا جرير عن منصور عن إبراهيم عن الأسود قال دخل شباب من قريش على عائشة وهي بمنى وهم يضحكون فقالت ما يضحككم قالوا فلان خر على طنب فسطاط فكادت عنقه أو عينه أن تذهب فقالت لا تضحكوا فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما من مسلم يشاك شوكة فما فوقها إلا كتبت له بها درجة ومحيت عنه بها خطيئة " .

    شرح الحديث !

    * قوله : ( إن عائشة رضي الله عنها قالت للذين ضحكوا ممن عثر بطنب فسطاط : لا تضحكوا
    ) فيه النهي عن الضحك من مثل هذا إلا أن يحصل غلبة لا يمكن دفعه ، وأما تعمده فمذموم ; لأن فيه إشماتا بالمسلم وكسرا لقلبه . و ( الطنب ) بضم النون وإسكانها هو الحبل الذي يشد به الفسطاط ، وهو الخباء ونحوه . ويقال فستاط بالتاء بدل الطاء ، وفساط بحذفها مع تشديد السين ، والفاء مضمومة ومكسورة فيهن ، فصارت ست لغات .
    قوله صلى الله عليه وسلم : ( ما من مسلم يشاك شوكة فما فوقها إلا كتبت له بها درجة ، ومحيت عنه بها خطيئة
    ) وفي بعض النسخ ( وحط عنه بها ) وفي رواية إلا كتب الله بها حسنة ، أو حط عنه بها خطيئة .

    * إطلالة على بشارات * !

    في هذه الأحاديث بشارة عظيمة للمسلمين ، فإنه قلما ينفك الواحد منهم ساعة من شيء من هذه الأمور . وفيه تكفير الخطايا بالأمراض والأسقام ومصائب الدنيا وهمومها ، وإن قلت مشقتها . وفيه رفع الدرجات بهذه الأمور ، وزيادة الحسنات ، وهذا هو الصحيح الذي عليه جماهير العلماء . وحكى القاضي عن بعضهم أنها تكفر الخطايا فقط ، ولا ترفع درجة ، ولا تكتب حسنة . قال : وروي نحوه عن ابن مسعود قال : الوجع لا يكتب به أجر ، لكن تكفر به الخطايا فقط ، واعتمد على الأحاديث التي فيها تكفير الخطايا ، ولم تبلغه الأحاديث التي ذكرها مسلم المصرحة برفع الدرجات ، وكتب الحسنات . قال العلماء : والحكمة في كون الأنبياء أشد بلاء ثم الأمثل فالأمثل أنهم مخصوصون بكمال الصبر ، وصحة الاحتساب ، ومعرفة أن ذلك نعمة من الله تعالى ليتم لهم الخير ، ويضاعف لهم الأجر ، ويظهر صبرهم ورضاهم .

    ( شرح النووي على مسلم ) المصدر من المكتبة الإسلامية بالضغط هنا

    حديث للإعراب !

    " ما من مسلم يشاك شوكة فما فوقها إلا كتبت له بها درجة ، ومحيت عنه بها خطيئة "

    والله الموفق

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 05-07-2011 في 01:10 PM

  12. #92
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 19109

    الكنية أو اللقب : أبو النعيم

    الجنس : ذكر

    البلد
    حيثما يذكر اسم الله

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : علوم اللغة العربيّة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل12/10/2008

    آخر نشاط:25-11-2012
    الساعة:05:43 PM

    المشاركات
    1,379

    السلام عليكم
    ما من مسلم يشاك شوكة فما فوقها إلا كتبت له بها درجة ، ومحيت عنه بها خطيئة
    ما : حرف نفي لا محل له من الإعراب
    من : حرف جر زائد
    مسلم : مبتدأ مجرور بحرف الجر الزائد لفظا مرفوع محلاّ
    يشاك : فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع وعلامة رفعه الضمّة , ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود على مسلم
    والجملة الفعليّة في محل جرّ نعت لمسلم
    شوكة : مفعول مطلق ناب عن المصدر يدل على الآلة منصوب وعلامة نصبه الفتحة أي يشاك شوكا ( بواسطة شوكة )
    فما : الفاء حرف عطف , وما اسم موصول مبني على السكون في محل نصب معطوف على شوكة
    ويجوز أن تكون ما نكرة موصوفة بمعنى شيء
    فوقها : ظرف مكان منصوب وعلام نصبه الفتحة , وهو مضاف , والها ضمير متّصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه , والظرف متعلّق بمحذوف صلة الموصول أونعت لما النكرة الموصوفة
    إلاّ : حرف استثناء مفرغ ملغي للحصر لا محل له من الإعراب
    كتبت : فعل ماض مبني للمجهول مبني على الفتح والتاء للتأنيث حرف لامحل له من الإعراب
    له : جار ومجرور متعلقان بالفعل كتب
    بها : جار ومجرور متعلقان بالفعل كتب كذلك
    درجة : نائب فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمّة
    والجملة الفعليّة في محل رفع خبر المبتدأ
    والجملة الاسميّة ابتدائيّة لا محل لها من الإعراب
    ومحيت له خطيئة : الواو حرف عطف , وباقي الجملة إعرابها مثل إعراب ماسبقها " كتبت له بها درجة " معطوفة عليها في محل رفع
    والله أعلم

    التعديل الأخير من قِبَل ناصر الدين الخطيب ; 06-07-2011 في 12:16 AM

  13. #93
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 36295

    الكنية أو اللقب : أمة_الله

    الجنس : أنثى

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية و علوم إسلامية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 151

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل10/12/2010

    آخر نشاط:24-11-2017
    الساعة:12:16 PM

    المشاركات
    2,522

    السيرة والإنجازات



    الاسم: 38599alsh3er.gif
المشاهدات:3349
الحجم: 40.3 كيلوبايت
    ما إعراب الحديث:
    قال رسول الله (صلى الله عليه و سلم):

    " إن الله تعالى فرض فرائض فلا تضيعوها، وحد حدودا فلا تعتدوها، وحرم أشياء فلا تنتهكوها، وسكت عن أشياء رحمةً لكم غير نسيان فلا تبحثوا عنها "

    صَدَقَ رسول الله -صلى الله عليه و سلم ؟





    أَنَا إِنْ قَــدَّرَ الإلَــهُ مَمَاتِي** لَاتَرَى الشَّرْقَ يَرْفَعُ الرَّأْسَ بَعْدِي!

  14. #94
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 718

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:10:54 PM

    المشاركات
    22,748

    السيرة والإنجازات


    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

    الأستاذ الفاضل : ناصر الدين الخطيب

    جزيتَ خيرا على المشاركة الطيبة والمتابعة الفعالة ، رفع الله قدركم / لقد استفدنا من إعرابكم القيّم .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أمة_الله اعرض المشاركة
    ما إعراب الحديث:
    قال رسول الله (صلى الله عليه و سلم)
    " إن الله تعالى فرض فرائض فلا تضيعوها، وحد حدودا فلا تعتدوها، وحرم أشياء فلا تنتهكوها، وسكت عن أشياء رحمةً لكم غير نسيان فلا تبحثوا عنها "
    صَدَقَ رسول الله -صلى الله عليه و سلم ؟
    أختي " أمة الله "

    جزاك ِ الله خيرا على المشاركة الطيبة ، نفعنا الله بعلمك ، وبارك الله فيك ِ .

    وهذه إطلالة على الحديث :

    (حديث مرفوع) : عَنْ أَبِي ثَعْلَبَةَ الْخُشَنِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى فَرَضَ فَرَائِضَ فَلا تُضَيِّعُوهَا ، وَحَدَّ حُدُودًا فَلا تَعْتَدُوهَا ، وَحَرَّمَ أَشْيَاءَ فَلا تَنْتَهِكُوهَا ، وَسَكَتَ عَنْ أَشْيَاءَ رَحْمَةً لَكُمْ مِنْ غَيْرِ نِسْيَانٍ فَلا تَبْحَثُوا عَنْهَا " ، هَذَا حَدِيثٌ كَبِيرٌ ، حَسَنٌ ، عَالٍ مِنْ حَدِيثِ مَكْحُولٍ الشَّامِيِّ ، عَنْ أَبِي ثَعْلَبَةَ الْخُشَنِيِّ ، تَفَرَّدَ بِهِ دَاوُدُ بْنُ أَبِي هِنْدٍ ، عَنْ مَكْحُولٍ .
    المصدر من هنا

    إطلالة على شرح الحديث :

    قوله صلى الله عليه و سلم : - ان الله فرض فرائض فلا تضيعوها - أي : أوجب إيجابا حتميا على عباده فرائض معلومة ولله الحمد كالصلوات الخمس و الزكاة و الصيام و الحج و بر الوالدين و صلة الأرحام و غير ذلك .
    - فلا تضيعوها - أي : لا تهملوها إما بترك أو بالتهاون أو ببخسها أو نقصها.
    - وحد حدودا - أي : أوجب واجبات و حددها بشروط وقيود .
    - فلا تعتدوها - أي : لا تتجاوزوها
    - وحرم أشياء فلا تنتهكوها - حرم أشياء مثل الشرك وعقوق الوالدين و قتل النفس التي حرمها الله إلا بالحق و الخمر و السرقة و أشياء كثيرة .
    - فلا تنتهكوها - أي : فلا تقعوا فيها ، فأن وقوعكم فيها انتهاك ل
    - وسكت عن أشياء - أي : قال: سكت بمعنى لم يقل فيها شيئاً ، ولا أوجبها ولا حرمها.
    وقوله: "غَيْرَ نسيَان" أي أنه عزّ وجل لم يتركها ناسياً ( وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيّاً)(مريم: الآية64) ولكن رحمة بالخلق حتى لا يضيق عليهم.
    - رحمة بكم - من اجل الرحمة و التخفيف عليكم .
    - غير نسيان - فإن الله تعالى لا ينسى كما قال موسى عليه الصلاة و السلام -... لَا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنْسَى ]-طه52] فهو تركها جل وعلا رحمة بالخلق ، و ليس نسيان لها .
    "فَلا تَبحَثوا عَنهَا" أي لا تسألوا، مأخوذ من بحث الطائر في الأرض، أي لا تُنَقِّبُوا عنها،بل دعوها.

    من فوائد الحديث :

    - حسن بيان الرسول صلى الله عليه وسلم ، حيث ساق الحديث بهذا التقسيم الواضح البين .
    *1- إن الله تعالى فرض على عباده فرائض أوجبها عليهم على الحتم و اليقين ، و الفرائض قال أهل العلم : أنها تنقسم الى قسمين : فرض كفاية ، و فرض عين . فأما فرض الكفاية : فأنه ما قصد فعله بقطع النظر عن فاعله ، وحكمه إذا قام به من يكفي سقط عن الباقين ، و فرض العين هو : ما قصد به الفعل و الفاعل ووجب على كل أحد بعينه ، فأما الأول فمثله الآذان و الإقامة و صلاة الجنازة و غيرها .
    و أما الثاني : فمثل الصلوات الخمس و الزكاة و الصوم و الحج .
    و قوله - وحد حدودا - أي: أوجب واجبات محددة و معينة بشروطها
    * * *
    2- إثبات رحمة الله عزّ وجل في شرعه، لقوله: "رَحمَةً بِكُم" وكل الشرع رحمة،لأن جزاءه أكثر بكثير من العمل،فالحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة، ومع ذلك فالله عزّ وجل خفف عن العباد ، وسكت عن أشياء كثيرة لم يمنعهم منها ولم يلزمهم بها.
    3-تحريم تعدي حدود الله، لقوله: "فَلاَ تَعتَدوهَا".
    وانظر كيف كرر الله عزّ وجل النهي عن التعدي إلى حدود الله في مسألة الطلاق،يتبين لك أهمية النكاح عقداً وإطلاقاً
    4- وصف الله عزّ وجل بالسكوت، هذا من تمام كماله عزّ وجل، أنه إذا شاء تكلم وإذا شاء لم يتكلم
    *5- انه لا ينبغي في البحث و السؤال إلا ما دعت أليه الحاجة ، و هذا في عهد النبي صلى الله عليه و سلم ؛ لأنه عهد التشريع و يخشى ان أحدا يسال عن شئ لم يجب فيوجبه من اجل مسألته أو لم يحرم فيحرم من اجل مسألته و لهذا نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن البحث عنها فقال - فلا تبحثوا عنها-لأن الوحي كان ما زال ينزل فيخشا أن تنزل أحكام و عبادات جديده بسبب السؤال كسائل النبي صلى الله عليه و سلم عن الحج أهو كل سنة أم لا. أما الآن و بعد توقف الوحي فالسؤال محمود لقوله صلى اله عليه و سلم {من يرد الله به خيرا يفقه في الدين }

    إعراب الحديث :

    " إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى فَرَضَ فَرَائِضَ فَلا تُضَيِّعُوهَا ، وَحَدَّ حُدُودًا فَلا تَعْتَدُوهَا ، وَحَرَّمَ أَشْيَاءَ فَلا تَنْتَهِكُوهَا ، وَسَكَتَ عَنْ أَشْيَاءَ رَحْمَةً لَكُمْ مِنْ غَيْرِ نِسْيَانٍ فَلا تَبْحَثُوا عَنْهَا "

    والله الموفق

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 07-07-2011 في 11:11 PM

  15. #95
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 39332

    الكنية أو اللقب : زيادنة

    الجنس : ذكر

    البلد
    فلسطين ، كفر مندا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : تخطيط ، إنتاج وفيزياء

    معلومات أخرى

    التقويم : 44

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل17/5/2011

    آخر نشاط:14-08-2011
    الساعة:04:32 AM

    المشاركات
    609

    بسم الله الرحمن الرحيم .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    " إن الله تعالى فرض فرائض فلا تضيعوها، وحد حدودا فلا تعتدوها، وحرم أشياء فلا تنتهكوها، وسكت عن أشياء رحمةً لكم غير نسيان فلا تبحثوا عنها "
    هذه محاولة لإعراب الحديث :-


    إن : حرف مشبه بالأفعال مبني على الفتحة الظاهرة في آخره .


    الله : لفظ الجلالة ، إسم إن منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره .


    تعالى :فعل ماض مبني على الفتحة المقدرة على الألف المقصورة والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره " هو "


    فرض : فعل ماض مبني على الفتحة الظاهرة في آخره ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره " هو " .


    فرائض : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره .


    فلا : الفاء إستئنافية ولا محل لها من الإعراب ، لا الناهية الجازمة ولا محل لها من الإعراب .


    تضيعوها : فعل مضارع مجزوم بلا ، وعلامة جزمه حذف النون ، والها ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به . والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره " أنتم " .


    وحد : الواو عاطفة ولا محل لها من الإعراب ، فعل ماض مبني على الفتحة ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره " هو " .


    حدودا : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره ، وهو منون .


    فلا : الفاء إستئنافية ولا محل لها من الإعراب ، لا الناهية الجازمة ولا محل لها من الإعراب .


    تعتدوها : فعل مضارع مجزوم بلا ، وعلامة جزمه حذف النون ، والها ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به . والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره " أنتم " .


    وحرم : عاطفة ولا محل لها من الإعراب ، فعل ماض مبني على الفتحة ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره " هو " .


    أشياء : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره .


    فلا : الفاء إستئنافية ولا محل لها من الإعراب ، لا الناهية الجازمة ولا محل لها من الإعراب .


    تنتهكوها : فعل مضارع مجزوم بلا ، وعلامة جزمه حذف النون ، والها ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به . والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره " أنتم " .


    سكت : فعل ماض مبني على الفتحة ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره " هو " .


    عن أشياء : حرف جر مبني على السكون ولا محل له من الإعراب ، إسم مجرور بعن وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره .
    الجار والمجرور متعلقان بالفعل ( سكت ) .


    رحمة : مفعول لأجله منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره ، وهو منون .


    لكم : حرف جر مبني على الفتح ولا محل له من الإعراب ، مضير متصل مبني في محل جر إسم مجرور .
    الجار والمجرور متعلقان بنعت محذوفة .


    غير : مستثنى منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره ، وهو مضاف .


    نسيان : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الفتحة لأنه ممنوع من الصرف .


    فلا : الفاء إستئنافية ولا محل لها من الإعراب ، لا الناهية الجازمة ولا محل لها من الإعراب .


    تبحثوا : فعل مضارع مجزوم بلا ، وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الإفعال الخمسة .


    عنها : حرف جر مبني على السكون ولا محل له من الإعراب ، الها ضمير متصل مبني في محل جر إسم مجرور .


    الجملة ( إن الله تعالى .... ) إبتدائية ولا محل لها من الإعراب .
    الجملة (تعالى فرض الفرائض ) في محل رفع خبر إن .
    الجملة ( حد الحدود ... ) معطوفة على ( فرض الفرائض ) ولا محل لها من الإعراب .
    الجملة ( لا تعتدوها ) إستئنافية ولا محل لها من الإعراب .
    الجملة ( حرم أشياء ) معطوفة على ( حد الحدود ) ولا محل لها من الإعراب .
    الجملة ( لا تنتهكوها ) إستئنافية ولا محل لها من الإعراب .
    الجملة ( سكت عن أشياء .. ) معطوفة على ( حرم أشياء ) ولا محل لها من الإعراب .
    الجملة ( لا تبحثوا عنها ) إستئنافية ولا محل لها من الإعراب .


    والله أعلى وأعلم .










    .....

    التعديل الأخير من قِبَل مصطفى المنداوي ; 07-07-2011 في 11:46 PM

  16. #96
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 718

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:10:54 PM

    المشاركات
    22,748

    السيرة والإنجازات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها مصطفى المنداوي اعرض المشاركة

    تعالى : نعت منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على الألف المقصورة .

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

    الأستاذ الفاضل : مصطفى المنداوي

    جزاك الله خيرا / تعالى : تقصدون فعل ماض ٍ؟!
    هذا ما لفت انتباهي الآن ولم أركز على باقي إعرابكم لأني لستُ أهلا للتصويب !

    والله أعلم بالصواب

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 07-07-2011 في 11:38 PM

  17. #97
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 39332

    الكنية أو اللقب : زيادنة

    الجنس : ذكر

    البلد
    فلسطين ، كفر مندا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : تخطيط ، إنتاج وفيزياء

    معلومات أخرى

    التقويم : 44

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل17/5/2011

    آخر نشاط:14-08-2011
    الساعة:04:32 AM

    المشاركات
    609

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها زهرة متفائلة اعرض المشاركة
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

    الأستاذ الفاضل : مصطفى المنداوي

    جزاك الله خيرا / تعالى : تقصدون فعل ماض ٍ؟!
    هذا ما لفت انتباهي الآن ولم أركز على باقي إعرابكم لأني لستُ أهلا للتصويب !

    والله أعلم بالصواب
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أختي زهرة ، بارك الله فيك على الملاحظة والتنبيه فلم أنتبه فقد كنت مستعجلا بعض الشيء وبارك الله فيك .


  18. #98
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 718

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:10:54 PM

    المشاركات
    22,748

    السيرة والإنجازات


    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

    * محاولة للتصويب * :

    * " جملة " تعالى " جملة اعتراضية لا محل لها من الإعراب .
    * وجملة " فرض .." في محل رفع خبر إن / والله أعلم .
    * في الحقيقة / في الرواية التي أوردتها توجد من قبل غير / فإذا كانت كذلك غير ِ : تكون اسم مجرور .
    وفي الرواية الأخرى هي من غير " من " ، وحيثُ ما وجدتُ من إعراب للحديث في الأربعين النووية للأستاذ الفاضل : عمر العمري " جزاه الله خيرا " فيكون إعراب : " غير " حال منصوب .
    * والجار والمجرور " عنها " متعلقة تبحثوا " .

    هذا ما أعرفه وباقي تصحيح إعرابكم أتركه لمن يجيده !

    وبارك الله فيكم

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 08-07-2011 في 12:39 AM

  19. #99
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 36295

    الكنية أو اللقب : أمة_الله

    الجنس : أنثى

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية و علوم إسلامية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 151

    الوسام: ۩
    تاريخ التسجيل10/12/2010

    آخر نشاط:24-11-2017
    الساعة:12:16 PM

    المشاركات
    2,522

    السيرة والإنجازات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها مصطفى المنداوي اعرض المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته
    بارك الله فيك أخي "مصطفى المنداوي"

    " إن الله تعالى فرض فرائض فلا تضيعوها، وحد حدودا فلا تعتدوها، وحرم أشياء فلا تنتهكوها، وسكت عن أشياء رحمةً لكم غير نسيان فلا تبحثوا عنها "
    هذه محاولة لإعراب الحديث :-
    تعالى :فعل ماض مبني على الفتحة المقدرة على الألف المقصورة والفاعل ضمير مستتر وجوبا(جوازا) تقديره" هو " ..
    جملة تعالى هناك من يرى أنها حال ، و من يرى أنها جملة اعتراضية، لا محل لها من الإعراب، و أراها في هذا السياق حالا(والله الأعلم).

    فرض : فعل ماض مبني على الفتحة الظاهرة في آخره ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره " هو " .
    والجملة الفعلية في محل رفع خبر إن.
    تضيعوها : فعل مضارع مجزوم بلا ، وعلامة جزمه حذف النون ، والها ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به . والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره " أنتم " .
    تعتدوها : فعل مضارع مجزوم بلا ، وعلامة جزمه حذف النون ، والها ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به . والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره " أنتم " .
    تنتهكوها : فعل مضارع مجزوم بلا ، وعلامة جزمه حذف النون ، والها ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به . والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره " أنتم " .
    تبحثوا : فعل مضارع مجزوم بلا ، وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الإفعال الخمسة .
    واو الجماعة ضمير متصل، مبني على السكون، في محل رفع فاعل.
    غير : مستثنى منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره ، وهو مضاف .
    زهرة متفائلة
    وحيثُ ما وجدتُ من إعراب للحديث في الأربعين النووية للأستاذ الفاضل : عمر العمري " جزاه الله خيرا " فيكون إعراب : " غير " حال منصوب .

    الجملة ( حد الحدود ... ) معطوفة على ( فرض الفرائض ) ولا محل لها من الإعراب .
    معطوفة على "فرض الفرائض" في محل رفع.
    الجملة ( حرم أشياء ) معطوفة على ( حد الحدود ) ولا محل لها من الإعراب .
    معطوفة على "فرض فرائض"، في محل رفع.
    الجملة ( سكت عن أشياء .. ) معطوفة على ( حرم أشياء ) ولا محل لها من الإعراب .
    معطوفة على "فرض الفرائض" في محل رفع.
    والله الأعلم.

    التعديل الأخير من قِبَل أمة_الله ; 08-07-2011 في 01:30 AM السبب: تنسيق




    أَنَا إِنْ قَــدَّرَ الإلَــهُ مَمَاتِي** لَاتَرَى الشَّرْقَ يَرْفَعُ الرَّأْسَ بَعْدِي!

  20. #100
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 718

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:10:54 PM

    المشاركات
    22,748

    السيرة والإنجازات


    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

    إضافة / للفائدة حتى لا نضيّع أي إعراب لأي كلمة :

    " إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى فَرَضَ فَرَائِضَ
    فَلا تُضَيِّعُوهَا ، وَحَدَّ حُدُودًا فَلا تَعْتَدُوهَا ، وَحَرَّمَ أَشْيَاءَ فَلا تَنْتَهِكُوهَا ، وَسَكَتَ عَنْ أَشْيَاءَ رَحْمَةً لَكُمْ مِنْ غَيْرِ نِسْيَانٍ فَلا تَبْحَثُوا عَنْهَا "

    تعقيب !

    * بالإضافة إلى ما تفضلت به أختي : " أمة الله " جزاها الله خيرا !
    *ويمكن أن تكون الفاء ـ كما أعرب كذلك صاحب إعراب الأربعين النووية ـ بأن" الفاء " هنا ــ واقعة في جواب شرط مقدر .
    * " لكم " متعلقة بـ " رحمة " .
    * * *
    وإعراب كلمة " تبارك " نفس إعراب تعالى ،/ والله أعلم .
    وجملة " تعالى " معطوفة على جملة تبارك وكلاهما لا محل لهما من الإعراب . .
    * وتعديل / لعل الأستاذ الفاضل : مصطفى المنداوي سها عنها وهي عن أشياء : هي اسم مجرور وعلامة جره الفتحة وليست الكسرة ؛ لأنه ممنوع من الصرف لألف التأنيث الممدودة .

    أي إضافة من جهابذة الفصيح على هذا الحديث غير ما ذكر !

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 08-07-2011 في 02:04 PM

الصفحة 5 من 24 الأولىالأولى 12345678915 ... الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •