اعرض النتائج 1 من 10 إلى 10

الموضوع: معانٍ في الوصل والفصل

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18404

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر المحروسة بعين الله

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : جميع فروع اللغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل26/8/2008

    آخر نشاط:24-01-2013
    الساعة:08:49 PM

    المشاركات
    20

    معانٍ في الوصل والفصل

    سلامُ الله عليكُم ورحمته وبركاته

    القرآن مُعجز لا محالة في ذلك ، والمتشابه فيه له بلاغته التي يضيق المقام على الحديث عنها تفصيلاً والكلام فيها وارد إن شاء الله في حينه ...والوصل والفصل في ألفاظ المتشابه من القرآن له مايُبرره ، ويسعى العُلماء والباحثون بالخوض في أغواره إلى اكتشاف المقصد منه ، فيُضيف إلى القارئ جديداً يُثري علمَه وفهمَه فيُسَرُّ به ، ويُيَسِّرُ له التبصُرَ بجنباتٍ خفيت عنه ...

    وأطرحُ اليوم مسألة أدعو فيها أهلَ الحصافة واللغة لإبانتها وتفصيلها ما أمكنهم ذلك ..

    في سورة الرعد

    وَإِن مَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاَغُ وَعَلَيْنَا الْحِسَابُ 40أتت .... وإن ما .... منفصلة

    وفي سورة غافر

    فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ
    أتت فإمَّا ..... متصلة

    فما السبب البلاغي في ذلك ؟؟؟؟؟

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 17-11-2019 في 01:35 PM

  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2370

    الجنس : ذكر

    البلد
    المَدْحُوَّة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : لا شيء

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 8

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/5/2005

    آخر نشاط:09-10-2009
    الساعة:02:21 PM

    المشاركات
    4,108

    تلاوةً اللفظتان لا تختلفان بسبب أن النون في الآية الأولى مدغمة في الميم إدغاما بغنة. أما رسما فللقرآن رسمه الخاص الذي اجتمع عليه الصحابة والتابعون من بعدهم. ولذلك فهو يختلف عن رسم العربية الموحدة, وهناك غير هذه من الانفرادات القرآنية في الرسم مثل "رحمة" و"رحمت". والله أعلم.

    اللهم إني ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.


  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18404

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر المحروسة بعين الله

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : جميع فروع اللغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل26/8/2008

    آخر نشاط:24-01-2013
    الساعة:08:49 PM

    المشاركات
    20

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ضاد اعرض المشاركة
    تلاوةً اللفظتان لا تختلفان بسبب أن النون في الآية الأولى مدغمة في الميم إدغاما بغنة. أما رسما فللقرآن رسمه الخاص الذي اجتمع عليه الصحابة والتابعون من بعدهم. ولذلك فهو يختلف عن رسم العربية الموحدة, وهناك غير هذه من الانفرادات القرآنية في الرسم مثل "رحمة" و"رحمت". والله أعلم.
    جزاكَ الله خيراً

    ولكن الأمر ليس كما ذكرتَ

    فما من حرف ولاتقديم ولا تأخير ولا وصل ولا فصل إلا من ورائه حِكمة بلاغية أرادها الحكيمُ الخبيرُ والجوابُ عندي غيرَ أنِّى أردت بسؤالي تنشيطاً لحركة البحث والتنقيب حتى لانرى فهماً في قرآننا يغيب ..

    وها أنذا أنتظر المزيد من أهل الفصاحة فيُفيد ويستفيد

    والله المستعان وعليه التكلان

    التعديل الأخير من قِبَل فكر الإسلام ; 27-08-2008 في 10:58 PM
    [frame="2 80"]يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَّا يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ[/frame]

  4. #4
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 17145

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : لغويات

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 25

    التقويم : 80

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل29/4/2008

    آخر نشاط:07-02-2017
    الساعة:01:09 AM

    المشاركات
    3,438

    صدقت ،
    ما من حرف في كتاب الله إلا وله معنى ،
    أنتظر إجابتك بفارغ الصبر .


  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18404

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر المحروسة بعين الله

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : جميع فروع اللغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل26/8/2008

    آخر نشاط:24-01-2013
    الساعة:08:49 PM

    المشاركات
    20

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها الأديب اللبيب اعرض المشاركة
    صدقت ،
    ما من حرف في كتاب الله إلا وله معنى ،
    أنتظر إجابتك بفارغ الصبر .
    أخي الكريم المِفضال

    بارك الله فيك ، أستميحُكَ عُذراً أن تطيل أمَدَ صبرك
    حتى لا نقطع على أهلينا ساكني المنتدى إبداء آرائهم
    فتنشط بذلك القرائح مابين غادٍ ورائح ، وسوف تسعد
    كثيراً بالجواب لأنه في الحقيقة عينُ الصواب ، فانتظر
    فليس في انتظارك خُسران بل فيه نوال أعلى الجنان ،
    ففي ترقبِكَ ذِكر ونجاة في الآخرة وفي دنيا الحياة

    [frame="2 80"]يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَّا يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ[/frame]

  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 15525

    الجنس : أنثى

    البلد
    بلاد اللؤلؤ

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : عام

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل5/1/2008

    آخر نشاط:11-08-2012
    الساعة:06:10 PM

    المشاركات
    250

    السيرة والإنجازات

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خير الجزاء يا " مفكرة الإسلام " على إتاحة الفرصة لنا للتفكير ، والحقيقة قمت بالبحث منذ قرأت المشاركة ، وأرجو أن يكون ماتوصلت إليه صوابا ومعينا لي على المضي في طلب المزيد ،كما أرجو التوجيه فأنا مبتدئة في هذا العلم الجليل.
    المسألة :
    يقول تعالى في سورة الرعد آية 40: " وإن مّا نرينـّك بعض الذي نعدهم أو نتوفينّك فإنّما عليك البلاغ وعلينا الحساب" .
    وفي موضع آخر يقول تعالى في سورة غافر آية 77: " فاصبر إنّ وعد الله حق ّ فإمّا نرينّك بعض الذي نعدهم أو نتوفينّك فإلينا يرجعون" .
    الحل :
    في الآيتين الكريمتين هناك المعطيات التالية: وعد من الله لرسوله في أعدائه – وعقوبة لأعداء الله ورسوله – ورؤية لمصير الكفار - حال حياة الرسول – حال وفاة الرسول .

    في سورة الرعد جاءت ( إن ما ) في صورة المنفصل ، لبيان تأخر حصول العقوبة للكفار لما بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم في بعض أعدائه.
    في سورة غافر جاءت (إمّا ) في صورة المتصل ، لبيان تحقق وقرب حصول رؤية عقوبة الكفار من الرسول في حياته .
    فدل المتصل على القرب والمنفصل على البعد.
    والله تعالى أعلم.

    طلب: نرجو المزيد من المسائل المتعلقة بالأسرار البلاغية في باب المنفصل والمتصل إن أمكن ذلك.
    -------------------


  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18404

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر المحروسة بعين الله

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : جميع فروع اللغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل26/8/2008

    آخر نشاط:24-01-2013
    الساعة:08:49 PM

    المشاركات
    20

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها رسالة اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خير الجزاء يا " مفكرة الإسلام " على إتاحة الفرصة لنا للتفكير ، والحقيقة قمت بالبحث منذ قرأت المشاركة ، وأرجو أن يكون ماتوصلت إليه صوابا ومعينا لي على المضي في طلب المزيد ،كما أرجو التوجيه فأنا مبتدئة في هذا العلم الجليل.
    المسألة :
    يقول تعالى في سورة الرعد آية 40: " وإن مّا نرينـّك بعض الذي نعدهم أو نتوفينّك فإنّما عليك البلاغ وعلينا الحساب" .
    وفي موضع آخر يقول تعالى في سورة غافر آية 77: " فاصبر إنّ وعد الله حق ّ فإمّا نرينّك بعض الذي نعدهم أو نتوفينّك فإلينا يرجعون" .
    الحل :
    في الآيتين الكريمتين هناك المعطيات التالية: وعد من الله لرسوله في أعدائه – وعقوبة لأعداء الله ورسوله – ورؤية لمصير الكفار - حال حياة الرسول – حال وفاة الرسول .

    في سورة الرعد جاءت ( إن ما ) في صورة المنفصل ، لبيان تأخر حصول العقوبة للكفار لما بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم في بعض أعدائه.
    في سورة غافر جاءت (إمّا ) في صورة المتصل ، لبيان تحقق وقرب حصول رؤية عقوبة الكفار من الرسول في حياته .
    فدل المتصل على القرب والمنفصل على البعد.
    والله تعالى أعلم.

    طلب: نرجو المزيد من المسائل المتعلقة بالأسرار البلاغية في باب المنفصل والمتصل إن أمكن ذلك.
    -------------------

    والله لقد أحسنتِ القولَ ووجهة نظرٍ نُجلُّها ونحترمُها وهي في الواقع لها وجاهتها
    وقيمتُها ومن الجهل والحماقة نُكرانُها ... وهي تمسُ الجواب من بعيد وحينما نطرح الجوابَ سوف ترين إمكانية المزج بين ماتفضلتِ به وبين ماهو في صميم الإجابة ... فجزاكِ الله الخيرَ كله على ما استعنتِ به في تفاعُلٍ طيبٍ
    لاشكَّ أنَّكَ مأجورةٌ عليه من رب العباد .. وليس هذا من عندي ولكن هو قول نبيِّنا عليه الصلاة والسلام ..

    من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها ، لا أقول ( الم ) حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف

    الراوي: عبدالله بن مسعود - خلاصة الدرجة: على شرط مسلم - المحدث: الألباني - المصدر: أصل صفة الصلاة - الصفحة أو الرقم: 1/368


    ملحوظة :
    كُنيتي ( فكر الإسلام ) وليس مفكرة الإسلام

    التعديل الأخير من قِبَل فكر الإسلام ; 30-08-2008 في 01:30 AM
    [frame="2 80"]يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَّا يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ[/frame]

  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 15525

    الجنس : أنثى

    البلد
    بلاد اللؤلؤ

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : عام

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل5/1/2008

    آخر نشاط:11-08-2012
    الساعة:06:10 PM

    المشاركات
    250

    السيرة والإنجازات

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    عذرا أخي "فكر الإسلام" في تحريف كنيتك سهوا في المشاركة السابقة.

    أرجو هذه المرة أن يكون استنتاجي يصب في لب السؤال ، وقبله أن يكون ما استنتجته في الآيتين صحيحا. لأنني لست ضليعة في القواعد النحوية ، لذا قد أشكل في تحديد التعلق اللفظي وبالتالي في تحديد نوع الوقف ، ولكني متحمسة للمحاولة والتعلم مادمت في حضرة أساتذة فضلاء. وانتظر التوجيه.


    يقول الإمام الجزري في منظومته الجزرية:
    وبعد تجويدك للحروف *** لا بد من معرفة الوقوف
    والابتداء وهي تقسم إذن *** ثلاثة تام وكاف وحسن
    وهي لما تم فإن لم يوجد *** تعلق أو كان معنى فابتدي
    فالتام فالكافي ولفظا فامنعن *** إلا رؤوس الآي جوّز فالحسن
    وغير ما تم قبيح وله *** يوقف مضطرا ويبدأ قبله .


    قال تعالى في سورة الرعد : "يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب(39) وإن مّا نرينـّك بعض الذي نعدهم أو نتوفينّك فإنّما عليك البلاغ وعلينا الحساب" (40).
    في سورة الرعد جاء لفظ "وإن ما " مقطوعا – لبيان حكم الوقف التام على رأس الآية التي قبله. حيث أن الآية التي قبله فيها ما يدل على الرحمة في كونه تعالى يمحو ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب. فمن رحمته علينا التغير والتبديل يكون في أعمالنا اليومية التي تكتبها الملائكة ويجعل الله لثبوتها اسبابا ولمحوها أسبابا لا تتعدى ما رسم في اللوح المحفوظ. بينما في الآية التي بعدها بيان لعذاب متوعد للكفار. فبذلك لزم الفصل.

    ويقول تعالى في سورة غافر آية 77: " فاصبر إنّ وعد الله حق ّ، فإمّا نرينّك بعض الذي نعدهم أو نتوفينّك فإلينا يرجعون"
    حيث جاء لفظ "فإمّا " موصولا – لبيان أن الوقف على ماقبله كافي ؛ لتعلق ما قبله بما بعده معنى. فلزم الوصل.

    الدليل من السنة المطهرة على الوقف التام:"
    والأصل في هذا الوقف ما ذكره الحافظ الجزري في كتابه التمهيد في علم التجويد بسنده المتصل إلى عبدالرحمن بن أبي بكرة قال: " أي ابن أبي بكرة " إن جبريل أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: " اقرأ القرآن على حرف فقال ميكائيل: استزده ، فقال : اقرأ على حرفين ، فقال ميكائيل : استزده حتى بلغ سبعة أحرف كل شاف كاف ما لم يختم آية عذاب بآية رحمة أو آية رحمة بآية عذاب . وفي رواية أخرى مالم تختم آية رحمة بعذاب أو آية عذاب بمغفرة ."
    قال أبو عمرو هذا تعليم الوقف التام من رسول الله صلى الله عليه وسلم عن جبريل عليه السلام إذ ظاهر ذلك أن يقطع على الآية التي فيها ذكر الجنة أو الثواب وتفصل ممّا بعدها إذا كان ذكر العقاب . وكذلك ينبغي أن يقطع على الآية التي فيها النار أو العقاب وتفصل مما بعدها إذا كان ذكر الجنة والثواب " - هداية القاري إلى تجويد كلام الباري –ص
    372

    الدليل من السنة المطهرة على الوقف الكافي :
    عن الحافظ ابن الجزري في كتابه التمهيد في علم التجويد بسنده المتصل إلى ابي عمرو الداني وبسند الداني إلى عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اقرأ علي فقلت له اقرأ عليك وعليك أنزل ؟ قال : إنّي أحب أن أسمعه من غيري .قال: فافتتحت سورة النساء فلما بلغت " فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا " قال : فرأيته وعيناه تذرفان دموعا فقال لي: حسبك " قال الداني : فهذا دليل جواز القطع على الوقف الكافي لأنّ شهيدا ليس من التام وهو متعلق بما بعده معنى لأن المعنى فكيف يكون حالهم إذا كان يومئذ يود الذين كفروا فما بعده متعلق بما قبله والتمام "حديثا"لأنّه انقضاء القصة وهو آخر ا]ة الثانية. وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يقطع عليه دونه مع تقارب ما بينهما فدل ذلك دلالة واضحة على جواز القطع على الكافي."- المصدر السابق –ص373

    والله تعالى أعلم


  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18404

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر المحروسة بعين الله

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : جميع فروع اللغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل26/8/2008

    آخر نشاط:24-01-2013
    الساعة:08:49 PM

    المشاركات
    20

    وعليكُم السلام ورحمة الله وبركاته

    لم يكُن الخلل الذي اعتري كُنيتي تحريفاً من جانبك فالفارق كبير بين التحريف والخلل فالتحريف يكون عن عمدٍ أمَّا الخلل فقد يكون سببه سُرعة النقل أو الإهتمام بالموضوع أكثر من الكُنية أو غير ذلك .. الأخير هو ماحدث والله أعلم

    لاشكَّ في أنَّ جُهدَكَ هذا لايرقى إليه إلا الباحث عن الحقيقة الراغب في العلم مهما كلفه هذا في أسباب الإستعانة بقصد الوصول والإبانة ، وكلامُكِ مرجع طيب ولا يستطيع عاقل إلا أن يحمَدَ الله تعالي إليك عليه ويُقدِّمَ لكِ الثناء الحسن
    وهو تقدمة للجواب حتى يستوعب القارئ المسألة كاملة ، وقد حملتِ عنِّي كثيراً كُنتُ سأطرحُه ، فلكِ عظيمُ الأجر .. فهو عينُ الجواب

    وخلوصاً من تكرار بعض ماتقدَّم من قلمكِ الطيب أصل معكِ إلى النتيجة الشافية وأقول لكِ وللسادة روَّاد المنتدى وساكنيه ...

    أتي الفصلُ في آية الرعد فصار اللفظ في هيئته على قسمين ..... وإن ما

    ليكون الرَّدُّ في الآية أيضاً ... على أمرين

    أولُهُما : فإنَّما عليكَ البلاغ
    ثانيهما : وعلينا الحِساب

    أمَّا في سورة غافر

    جاء اللفظ على هيئة كلمة واحدة موصولة ... فإنَّما

    ليكون الرَّدُّ أيضاً على أمر واحد وهو
    فإلينا يُرجعون


    ومرَّة ثانية جزاكِ الله الخيرَ كلَّه

    والله أعلى و أعلم

    [frame="2 80"]يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَّا يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ[/frame]

  10. #10
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:12 AM

    المشاركات
    3,271

    لعل في الرابط هنا فائدة ومشاركة

    واتقوا الله ويعلمكم الله

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •