الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 46

الموضوع: بحور لم يؤصلها الخليل - الخبب

  1. #1
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:17-04-2018
    الساعة:07:59 PM

    المشاركات
    2,129

    بحور لم يؤصلها الخليل - الخبب

    بحْرُ الخَبَب*
    (مثلّث برمودا العَروض)
    (حمار الشعر والغناء)

    في العروض التقليدي -وليس الخليلي- هو البحر السادس عشر من بحور الشعر العربي، ولكنه -مع ذلك- بحرٌ غامضُ الحدود، غائمُ المعالم، لا تزال تصطَرِعُ حوله الآراءُ وتحتدّ، ولا زال العروضيون -منذ وَضْعِه- يخبطون فيه على غير هدى. إذْ يُجْمع الكثير منهم على أن الأخفشَ، سعيد بن مسعدة (-215هـ) هو الذي تداركه على الخليل (-175هـ). ويقول آخرون: إنّ الخليلَ قد عَرَفَه، وألَمَّ به، ولكنه أعرضَ عنه لقلّته أو لشذوذه، أو لكونه "مخالفًا لأصوله". في حين يدّعي آخرون أنه "أقدم من الرجز"!
    ويُعتبر الخببُ أشهرَ الأوزانِ العربيةِ المسْتَدْرَكَةِ على إيقاعات الشعر العربي وأعذَبِها، وذلك على الرغم من خروجِه عليها، وشذوذِه عن جميع قوانينها. حيث استقبله الكثير من الشعراء -قدماءَ ومحدثين- بالرضى والقبول، وجذَبَهم إيقاعُه الجميل، فكتبوا عليه أرقَّ القصائد وأجملَها.
    فالخبب إيقاعٌ راقص، في حركته خِفَّةٌ وسرعةٌ يدلُّ عليها اسمُهُ، الذي أُطْلِقَ عليه تشبيهاً له برَكْضِ الخيل. وقد أشار أبو الحسن العروضي (-342هـ) إلى عذوبته في السمع، وصحّته في الذوق، وأنَّ ‏"‏الشعراءَ [في عصره] قد أكثرت من ركوبِ هذا الوزن".
    كما ازداد اهتمامُ المحْدَثين بهذا البحر حتى أصبح ‏"‏من أكثر الأوزان انتشاراً في الشعر الجديد"‏. بل إنّ للخبب طغيانٌ جارفٌ في الأغاني الفصيحة والعامية، وأغاني الأطفال العربية وغير العربية. مما يدل على غِناه الموسيقي، وملاءَمَتِهِ للأذواق الحديثة!. فإذا كان الرجز هو (حمار الشعر) قديماً،فالخببُ اليوم هو (حمار الشعر والغناء) معاً.

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  2. #2
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:17-04-2018
    الساعة:07:59 PM

    المشاركات
    2,129

    ومع ذلك فقد وصفه المعرّي بقوله: ‏"‏ركْضُ الخيل وزنٌ رَكيك"‏،‏ "‏ضَعُفَ وهجَرَتْه الفحول في الجاهلية والإسلام، وربّما تكلّفَهُ بعضُ الشعراء‏"‏. وتابعه على ذلك عدد من المحْدَثين؛ فذكر د.طه حسين أنَّ موسيقاه ‏"‏الراقصةَ..‏لا تصْلُحُ لقصيدةٍ ذاتِ مضمونٍ جادّ"‏. ووصفه الحسّاني عبد الله بأنه:"‏ضَرْبٌ خسيسٌ من المتدارك‏"‏! و"‏بدائيٌّ لايستطيع أن يلبّي الحاجات النفسية والفكرية التي يلبّيها بحرٌ كالطويل‏"‏. كما وصفه د.عبد الله الطيب بقوله:‏ "‏الخبب بحرٌ دنيءٌ للغاية، وكلّه جَلَبَةٌ وضجيج‏". بل وصفه د.عشري زايد‏‏ "باضطراب الموسيقى‏"!!.
    ولست أدري لماذا يطلبونَ من وزنٍ، ما يطلبونَهُ من سواه؟! وهل على الوزنِ -أيّاً كان- أنْ يُلبّي الحاجاتِ النفسيةَ والفكريةَ التي يلبّيها بحرٌ كالطويل؟! أم أنَّ لكلِّ وزنٍ خصائصه التي تلبّي نوعاً من الحاجات النفسية والفكرية للشاعر؟. وأظنني لست بحاجةٍ للتأكيد على أنَّ (للمقتَضَبِ والمجتَثِّ ومجْزوأَيْ الرّمَل والخفيف) -كما للخبب- متطلباتها النفسيةَ والفكريةَ الخاصة، والتي يُقدِّرُها الشاعرُ دونَ سواه. ولهذا الوزن أسماء عديدةٌ أخرى، تربو على أربعة عشر اسماً، كالغريب والمتسق وركض الخيل، والْمُحدَث والمشتق وقطر الميزاب، والمختَرَع، والمتقاطر، والرّكْض، والمُتَداني، والشقيق، وضرب الناقوس.
    إلاّ أنّ (الخببَ) هو أوفَقُ أسمائه، لأنه يُصوّرُ إيقاعَ هذا البحر لفْظاً وحَرَكة. يقول المعرّي: "وقد تأمّلتُ عَدْوَ الخيل، فوجَدْتُ هذا الوزنَ يُشابِهُ التقْريبَ الأعلى والتقريبَ الأدنى، على حسب عجَلَةِ المُنْشِدِ وتَرَسُّلِه، وهما تقريبان: أحدهما الثعلبيّة، والآخر هو الذي يسمى الإرْخاء، وكلاهما إذا سمعْتَهُ أدّى إلى سمعِكَ هذا الوزنَ بعيْنِه، وذلك أنّ الفَرَسَ يضربُ بحوافرِه الأرضَ ثلاثَ ضرباتٍ متوالياتٍ ثمّ يَثِب، فيكون ضَرْبُ الأرضِ موازياً لثلاثةِ أحرفٍ متحركاتٍ، ويكونُ وثْبُهُ موازياً للسكون‏".
    ولا يُعْلم بالضبط أوّلُ مَنْ أطلقَ على هذا الوزن اسمَ (الْخَبَب)، ولكن ربما كان ابن رشيق (-456هـ) أوّلَ عَروضيٍّ معروفٍ سجّل هذا الاسم، بقوله عن المتدارك: "‏وهو الذي يُسمّيه الناس اليوم الخبب‏"‏.
    وقد ورد هذا الاسم أيضاً لدى معاصره؛ الحصري القيرواني (-488هـ)، أشهر شعراء الخبب، بقوله من ذات القصيدة المشهورة:

    ما أجْوَدَ شِعْريَ في(خَبَبٍ)=والشّعْرُ قليلٌ جَيّدُهُ

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  3. #3
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:17-04-2018
    الساعة:07:59 PM

    المشاركات
    2,129

    ولعلّ أقدم قصيدةٍ خَبَبِيَّةٍ يُشيرون إليها هي قصيدة عَمْرٍو الجنّيّ، التي يُقال إنه مدَحَ بها الرسول، ولم يبْقَ منها سوى قوله:

    أشَجاكَ تَشَتُّتُ شِعْبِ الحَيِّ=فأنْتَ لَهُ أرِقٌ وَصِبُ

    يقول أبو الحسن العروضي (-342هـ): ‏"‏فهذه قصيدةٌ مشهورةٌ، ولولا الإطالةُ لذكرناها عن آخرها"‏. ويا حبذا أنه فعل. ويُعلّق الزنجاني
    (- بعد660هـ) على هذا البيت بقوله: ‏"‏وقَلَّ أن تجد في هذه القصيدة بيتاً خالياً من الخبن والقطع‏"‏، مما يدلّ على أنها كانت معروفةً حتى زمنه.
    وأشار أبو الحسن العروضي أيضاً إلى قصيدةٍ أخرى قديمة،لم ينسبها لأحد، قال عنها: "‏وليست في شهرةِ الأولى"‏، ذكر منها قوله:
    زُمَّتْ إِبِلٌ للبَيْنِ ضُحَىً=في غَوْرِ تِهامَةَ قدْ سَلَكوا

    ولعل من أقدم شواهده -إن صحّ- بيتٌ يُنسب إلى امرئ القيس:
    الشحْطُ خليطُكَ إذْ بكَروا=ونأوا فمضى بهمُ السّفَرُ

    ومنه أيضاً؛ أبيات ينسبونها إلى علي بن أبي طالب كرّم الله وجهه، يقولون أنه استنطق فيها الناقوس، وهي:
    [poem font="traditional arabic,6,green,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    إنّ الدنيا قد أغْوَتْنا=واستَغْوَتْنا ، واستَهْوَتْنا
    لسْنا ندري ما قَدَّمْنا=إلاّ أنّا قدْ فرَّطْنا
    يا ابنَ الدنيا مهْلاً مهْلاً=زِنْ ما يأتي وزْناً وَزْنا
    ما منْ يومٍ يمضي عنّا=إلاّ أوْهى منّا رُكْنا[/poem]
    كما يرْوُونَ للخليل بن أحمد (-175هـ) أبياتاً على هذا الوزن، مدّعين أنّه هو الذي اخترعه، أوردها أبو الطيب اللغوي (-351هـ) بقوله: "‏وأحدثَ الخليلُ أنواعاً من الشعر ليست على أوزان العرب‏"‏ ذلك‏ أنّ له "قصيدة على (فعِلن فعِلن) ثلاث متحركاتٍ وساكن، وأخرى على (فعْلن فعْلن) بمتحركٍ وساكن، فالتي على ثلاثة متحركاتٍ قصيدته التي فيها:
    [poem font="traditional arabic,6,darkred,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    سُئِلوا فأَبَوْا فلقد بَخِلوا=فلَبِئْسَ لَعَمْرُكَ ما فَعَلوا
    أبَكَيْتَ على طلَلٍ طَرَباً=فَشَجاكَ وأحْزَنَكَ الطّلَلُ[/poem]
    والتي على ( فعْلن) ساكن العين قوله :
    [poem font="traditional arabic,6,firebrick,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    هذا عَمْروٌ يستعْفي مِنْ=زَيْدٍ عندَ الفَضْلِ القاضي
    فانهَوْا عَمْراً إني أخشى=صَوْلَ الليْثِ العادي الماضي
    ليسَ المَرْءُ الحامي أنْفاً=مثلَ المَرْءِ الضَّيْمَ الراضي[/poem]
    وأضاف: "فاستخرجَ المحْدَثون من هذين الوزنين وزناً سمّوه (المخلّع)!، خلَطوا فيه بينَ أجزاءِ هذا وأجزاءِ هذا"‏.

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  4. #4
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:17-04-2018
    الساعة:07:59 PM

    المشاركات
    2,129

    ومن الغريب أن يُنقل عن الخليل "أنه نصَّ على طرحِه" وأنه "‏لم يُجِزْه.. ودفَعَهُ مرّةً واحدة"‏.
    ويدّعي آخرون أن هذا الوزنَ لم يكن معروفاً من قبل ‏"‏وقد اخترعه أبو العتاهية، فأُخِذَ عنه‏"‏!! مشيرين إلى قوله (في القاضي كذلك!):
    [poem font="traditional arabic,6,green,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    هَمُّ القاضي بَيْتٌ يُطْرِبْ=قالَ القاضي لَمّا عوتِبْ
    ما في الدنيا إلاّ مُذنِبْ=هذا عذْرُ القاضي واقلِبْ[/poem]
    كما أشار أبو الحسن العروضي إلى أن هذا الوزن "أكثر من أن يُحصى في شعر المحدثين" آنذاك. وأوردَ له أبياتاً من قصائدَ مختلفة كقوله:

    يا دارُ كَسَتْكِ يَدُ المُزُنِ=بُرُداً بِمُفَوَّفَةِ اليَمَنِ

    وقوله :
    أَمِنَ اجْلِ مُطَوّقَةٍ هَتَفَتْ=أسْبلْتَ دموعَكَ تَنْهَمِلُ

    وقوله :
    سارتْ بِمَدائِحِكَ النُّجُبُ=وجَزَوْكَ الخيْرَ بِما احتَقَبوا

    وقوله :
    رَحَلَتْ بِسُمَيَّتِكَ الإبِلُ=فثَوَيْتَ وعقْلُكَ مُخْتَبَلُ

    وعلى الرغم من قِدَمه، فلعلّ أشهرَ شعرائه المعروفين هو أبو الحسن الحصري القيرواني (- 488هـ)، صاحب القصيدة الذائعة:
    يا لَيْلُ الصَّبُّ متى غَدُهُ=أَقِيامُ الساعةِ موعِدُهُ

    والتي بهَرَت مَنْ جاء بعده، فزاد عددُ مُعارَضاتِها على أربعين معارَضَةٍ قديمةٍ وحديثة. وكان شوقي -في بداية هذا العصر- أشهر الذين عارضوها، بقصيدته العذبة المُغَنَّاة:
    مُضْناكَ جَفاهُ مَرْقَدُهُ=وبَكاهُ ورَحَّمَ عُوَّدُهُ

    فما هي حقيقة هذا البحر الغامض؟ وكيفَ ومتى تُدورِكَ على الخليل؟ وهل تصحّ نسبته إلى الأخفش أم لا؟
    للإجابة على مثل هذه الأسئلة الغامضة، كان لا بدّ من تتبّع مساره تتبّعاً تاريخيّاً، للنظر في طريقة بعثه، واستقراء ما قيلَ فيه، مع التزام الحذر الشديد في إصدار الأحكام، أو تعميمها. ذلك أنّ جُملةً من كتب العروض القديمة لا تزال مفقودةً. وأقدمُ الكتبِ المتاحة أمام البحث والتحقيق يبعد عن عصر الأخفش قرناً كاملاً من الزمان، في حين يبعد عن عصر الخليل ما ينيفُ على قرنٍ ونصف.

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  5. #5
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:17-04-2018
    الساعة:07:59 PM

    المشاركات
    2,129

    لقد أفضى هذا الوزنُ إلى العروضيينَ بعدَ الخليل، فحاولوا أن يجدوا له مبرّرَ وجوده، ولكن على أساسٍ من العروض الخليلي ذاته، دونَ أن يتفهّموا سببَ إعراضِ الخليل عنه، وطَرْحِه له، أو سكوته عنه.
    ووفقاً لِما يتوفّر لدينا من كتُب العروض، فرُبّما كان أبو الحسن العروضي (-342هـ)، تلميذ الزجّاج (-311هـ)، أقدمَ العروضيين المعروفين الذين ذكَروا هذا البحر (مستعمَلاً)، عليه عدد من الشواهد الشعرية القديمة والمحدَثة كما مرّ، وسمّاه (الغريب).
    ويوحي حديثه عنه بوجودِ جدَلٍ حوله، كان قائماً في عصره، أو قبل ذلك بقليل؛ فهم يسألونه: "‏فما تقول بقول الشاعر...؟"‏، "وما تقول بقول الآخر...؟"‏، "‏أليسَ عذباً في السمعِ، صحيحاً في الذوق، والشعراء قد أكثرت من هذا الوزن، ولَم ترْوِهِ عن الخليل البتّة، فما العلّة في ذلك؟"‏ و"‏هل وجدْتَ منه شيئاً مرْوِيّاً؟" و"ما اسمُ هذا الباب؟". وهو يَعِدُهم أنه سوفَ "يُبيّنه" لهم" ويستقصي الحجّةَ فيه"، حتى"يصحَّ أمره، ويقرُبَ مناله".
    وقد أشارَ في حديثه أيضاً إلى أنّ قوماً -غيره- قد حمَلوا قولَ الشاعر:

    إنّ الدنيا قَد أغْوَتْنا=واستَغْوَتْنا ، واستَهْوَتْنا

    على (مفْعولاتن) جهْلاً وخطَأً وعدَمَ دِرايةٍ بالعَروض!! ذلك أن (مفعولاتن) ليست من تفاعيل العروض المعروفة كما يقول.
    فماذا فعَلَ أبو الحسن العروضي؟

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  6. #6
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:17-04-2018
    الساعة:07:59 PM

    المشاركات
    2,129

    حجة واهية..

    لقد نظر في شواهد البحر الشعرية التي كانت متوفرةً لديه، والتي أورد عدداً منها كما مرّ، فوجد أن الفاصلةَ (///ه=فعِلن) تتكرر وتُسيطر على معظم أبياتها، وربما تناوبت (فعْلن=/ه/ه) معها بعضَ المواقع المتفرقة من البيت. ونظراً لمفهومه المسبَق عن التفاعيل الخليلية، فليست (فعِلن) هذه إلاّ بديلاً (زِحافيّاً) عن (فاعلن)، بعد سقوط ألِفِها (بالخبْن)، كالذي يحدث في (البسيط والرمل والمديد والسريع). كما أن (فعْلن) ليست إلاّ صورةً (مَعْلولة) عن (فاعلن) أيضاً، (بقَطع وتدها)، كالذي يحدث في ضروب (البسيط والمديد والسريع)!
    ولذلك فقد تراءى لأبي الحسن أن هاتين التفعيلتين (فعِلن و فعْلن) هما وجهان لصورةٍ واحدة هي (فاعلن) الخليلية، التي يتشكّل من تكرارها بحرٌ خليليٌّ مهمل، ينفك عن دائرة المتقارب، ويمكن بالتالي ردّهما إليها، على الرغم من عدم ورود (فاعلن) في أيٍّ من شواهده الكثيرة!! وعلى الرغم أيضاً من أنّ (قطع الوتد= فعْلن) فيه يأتي حشواً، وهي علّة لا ترد إلاّ في عروضٍ أو ضرب!! مخالفاً بذلك سائرَ أنواع الشعر، وأصولَ القواعد الخليلية!!
    وفي غمرة من نشوة الاكتشاف، قرَّرَ العروضي أن يكون وزن الخبب ابناً لبحرٍ خليليٍّ مهمل، فحَمَلَه عليه، محتجّاً بوجوب "أن يكونَ للمتقارب شعرٌ على خلافه، أجزاؤه مخالفةٌ لأجزائه، وينفكّ كلُّ واحدٍ منهما من صاحبه" كما انفكّ الكامل من الوافر، إذْ لا معنى للدائرة، ولا حاجةَ لها [عنده] إذا لم يكن فيها إلاّ بابٌ واحد، "وإنّما الفائدة في الدائرة أن ينفكّ بابٌ من باب، فإذا كانَ في دائرةٍ بابٌ واحد، فمِنْ أيِّ شيءٍ ينفكّ ذلك الباب منه؟"([1]). وهي حجّةٌ واهيةٌ، لأنّ معنى الدائرة عند الخليل هو أن يبتدئَ الوزنُ من موضعٍٍ ما على محيطها، وينتهي عنده، مغلقاً الدائرةَ على نفسه، سواء انفكَّ من ذلك الوزن وزنٌ آخر أم لا. ومع ذلك فإن دائرة المتقارب الخليلية تُحقّق ما أراده العروضي منها أيضاً، ذلك أنه ينفكّ منها بحرٌ آخر سوى المتقارب، وإنْ كانَ مُهمَلاً عند الخليل.

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  7. #7
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:17-04-2018
    الساعة:07:59 PM

    المشاركات
    2,129

    الخلط من العروضيين

    وهكذا يكون أبو الحسن العروضي أوّلَ عروضيٍّ معروف يحمل هذا الوزنَ على ذلك البحر الخليلي المهمل في دائرة المتقارب، وتابعه على ذلك معظم مَن جاء بعده إلى اليوم!! وذلك على الرغم من إحساسه بأن ذلك "مُخالفٌ لسائر أنواع الشعر"، وأنه "قد لَحِقَه فسادٌ في نفس بنائه"! كما يقول. ولذلك سمّاه: (الغريب). وبالتالي يكون العروضيونَ لا الشعراء هم الذين خلَطَوا بين هذين الوزنين، وذلك على الرغم من شعورهم الأكيد بتباينهما، وانفصال إيقاعيهما.
    فإذا صحّ قِدمُ هذه الأشعار، وصحّ ما يُنسب إلى الخليل ذاته من شعرٍ على هذا الوزن، وأنه نصّ على طرحه، عرفنا إلى أيِّ حدٍّ كانت أذُنُ الخليل مرهَفَةً، فلم تخلط بين هذين الوزنين كما فعل لاحِقوه، وتأكّد لنا -بالتالي- أن الخليلَ لم يستطع أن يضبطَ قواعد هذا البحر، لقلّته آنذاك، ولِمخالفته جميعَ القواعد والأصول التي انتظمتْ عليها بحورُه الأخرى، فطَرَحَه وأعرضَ عنه، تاركاً حبلَهُ على غاربه.

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  8. #8
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:17-04-2018
    الساعة:07:59 PM

    المشاركات
    2,129

    مشكلات عروضية محيِّرة

    ولقد حيّرَ هذا البحر العروضيين منذ عرفوه، فلم يُسْلِسْ لهم القياد، متأبِّياً على جميع القواعد والنظُم التي تتحرك في إطارها بحور الشعر الأخرى. وبسبب إتْباعِهم الخببَ بِـ(فاعلن) عَنْوةً، وتقييدَه بها قسْراً، كان لابدّ عند تأصيله من مواجهة بعض المشكلات العروضية المحيِّرة؛ كانت أولاها؛ ورود (فعْلن) بدلاً عن (فاعلن) -جَوازاً- في حشو البيت! و(فعْلن) هذه ليست من زحافات (فاعلن) الجائزة في العروض الخليلي، وإنما هي (علّة) ملتزمة، لا ترد إلاّ في الأعاريض والضروب. ومن ثمّ تملّكتْهم الحيرة الشديدة في تبرير وجودها. فمن قائلٍ: إنّ (القطْعَ) قد أصاب وتد (فاعلن)، فبقي منها (فاعلْ) ‏"‏فيُنقل إلى (فعْلن)"‏. ومن قائلٍ: إنّه (الإضمار) بعد الخبن، أصابَ (فعِلن) فسُكِّنت عَيْنُها. ومن قائلٍ: بل هو (التشعيث)!!
    ومع ازدياد الكتابة عليه حديثاً، ازدادت معضلاته العروضية. فقد تنبّهت نازك الملائكة إلى وجود تفعيلة أخرى، لم يعرفْها العروض الخليلي من قبل، ولا تنبّه لها أحدٌ في نماذج الخبب الأولى. تلك هي (فاعِلُ /ه//) المتحركة الآخر، والتي انتشرت انتشاراً واسعاً في نماذج الخبب الحديثة، دون أن يتعارضَ وجودُها مع موسيقا البحر وإيقاعه.
    ومن ثمّ تصارعت الآراء مرة أخرى حول هذا البحر، ومكانة (فاعلُ) فيه، وراحوا يتأوّلون لوجودها التفاسير والتعليلات المختلفة
    .

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  9. #9
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:17-04-2018
    الساعة:07:59 PM

    المشاركات
    2,129

    نازك الملائكة و(فاعِلُ)

    وكانت نازك الملائكة أول من أثار مشكلتَها، إلاّ أنها نسَبَتْها لنفسِها بقولها: ‏"‏وليس في الشعراء -فيما أعلم- من يرتكبُ هذا سواي‏"!!. واعتبرتْها ‏"تطويراً" سارت إليه دون قصد، قَبِلَتْه أذُنُها، ولم ترَ فيه شذوذاً، مما يعني عندها ‏"‏أنّ (فاعِلُ) لا تمتنع في بحر الخبب، لأنّ الأذنَ العربية تقبلُها فيه‏"!
    والعجيب أن تتأوّل لنا تعليلاتٍ غريبةً لقبولها، فتقول: إنها تتساوى مع فعِلن ‏"‏من ناحية الزمن تساوياً تامّاً"‏، ‏"‏لأَنّ طولُهما واحد‏"‏!! ‏"إذ تحتوي كل منهما على ثلاثة متحركات وساكن"‏، ‏"‏وإنما الفرقُ بينهما في مواضع المتحركات والساكن‏"‏!!.
    بل إن نازكاً حاولت أن تستعيرَ لغةً غير لغتها، هي لغة الموسيقى، لتُثْبِتَ لنا ‏"‏أنّ كلتا الوحدتين مكوّنةٌ من ضربتين قصيرتين وضربة طويلة، وإنما تقع الطويلة في مطلع (فاعِلُ)، وفي آخر (فَعِلُنْ)‏"‏!! وأنَّهما تستويان في عدد الأجزاء ‏"‏فكلاهما يتألف من أربعة أجزاء‏"!!.
    وغريب أن تصدر مثل هذه التعليلات الهزيلة عن ناقدةٍ شاعرة كنازك، وهي تعلم أن كل التفاعيل -السباعية مثلاً- متساوية من الناحية الزمنية تساوياً تامّاً، لأنّ أطوالَها واحدة، إذ تضمّ كلٌّ منها أربعة متحركات وثلاثة سواكن، وإنما الفرق بينها في مواضع المتحركات والسواكن (مستفعلن /ه/ه//ه، مفاعيلن //ه/ه/ه، فاعلاتن /ه//ه/ه)، وهي بلغة الموسيقى أيضاً تُساوي ثلاث ضربات طويلة وواحدة قصيرة.

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  10. #10
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:17-04-2018
    الساعة:07:59 PM

    المشاركات
    2,129

    محمد النويهي و(فاعِلُ)

    وبعد مناقشة موجعة لآراء نازك، ادَّعى د.محمد النويهي أنه أقرب منها إلى صحّة التعليل، وأقدر على فهم حقيقة ما يحدث!. فحاول أن يجد لـ (فاعلُ) تفسيراً يَرْبِطُ هذا الوزن بنظام النّبْر الحديث! ذلك أن بَحرَ الخبب -كما يقول-:‏ "‏أشد ارتباطاً بنظام النبر وتأثّراً به‏"‏،‏ "‏لكَوْنِ تفعيلته (فَعِلن) أقصر التفاعيل التقليدية زمناً"‏! وليس "‏فيها مجالٌ يكفي لإقامة الإيقاع على أساس طول المقاطعِ وقصرها، فاضطرّت [التفعيلة!] إلى اللجوء إلى توزيع النبر لتحقيق إيقاعٍ شعري‏"‏، وسهُلَ بذلك تحوّل المقطع الطويل (/ه) إلى مقطعين قصيرين (//). وهذا خروجٌ على الأساس الكمي التقليدي، سببه "‏طغيان النظام النبري على النظام الكمي‏"‏ في بحر الخبب كما يقول!!

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  11. #11
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:17-04-2018
    الساعة:07:59 PM

    المشاركات
    2,129

    صالح الجيتاوي و(فاعِلُ)

    وفي محاولةٍ قاصرةٍ لتبرير وجودها، ظنّ صالح الجيتاوي أنه حلَّ المعضلةَ، باعتبار (فاعلن) مركّبةً من وتدٍ مفروق (فاعِ /ه/) فسببٍ خفيف (لنْ /ه)، وأنّ سقوطَ النونِ فيها يصبح حينئذٍ زحافاً مقبولاً يقعَ على سبب لا على وتد!
    وواضح أن الجيتاوي رمى نفسَهُ في مأزقٍ أصعب، ومعضلةٍ أشد. فهو في غمرةٍ من نشوة الاكتشاف، نسيَ تماماً أن زحاف (الخبْن) الذي يُصيبُ (فاعلن) أصلاً، فيُحوّلها إلى (فعِلن) بسقوط ألِفِها، أكثر استعمالاً من (فاعِلُ) تلك. وأنه بتفريقه الوتد في (فاعِ لن) يُوقِعُ هذا الزحاف الشائع على الوتد (المفروق عنده!).
    أضف إلى ذلك أن (فاعلن) ذاتها لا ترِدُ في الخبب، لأنّها ليست من تفاعيله أصْلاً.

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  12. #12
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:17-04-2018
    الساعة:07:59 PM

    المشاركات
    2,129

    علي يونس وأمين سالم

    أما د.علي يونس، فعَدّها ‏"‏خروجاً على القواعد العروضية‏"‏، أدّى كما يقول إلى نشوءِ بحْرٍ آخر ‏"‏هو الخبب الجديد‏"‏!! وفسّر دخولَها بتطوّر الأذواق الحديثة حتى "صارت تقبل ما لم تكن تقبله في الماضي‏"‏([1])!.
    بل إنَّ د.أمين سالم اعتبرها خَلَلاً عروضيّاً، ومَزْلَقاً من مزالق البحر الموسيقية، مستغرباً أنْ يُواقِعَ مثلَ ذلك الخللِ شاعرٌ كبير كمحمود حسن اسماعيل، وغافِلاً عمّن استخدمها قبله!.

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  13. #13
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:17-04-2018
    الساعة:07:59 PM

    المشاركات
    2,129

    (فاعِلُ) في الشعر القديم

    وواضح من آرائهم أنهم يعتبرونَ (فاعِلُ) ابتكاراً جديداً لم يَرِدْ في شعر القدماء، ولا سجّلَها العروض القديم.
    ولكننا نُشكِّكُ في ذلك كله، إذْ إنّ (فاعِلُ) أقدمُ كثيراً مما يَدَّعون، فهي من خصائص هذا البحر الغريب ومميزاته كما سنرى، ولأنها كذلك كانَ لا بدّ لها من الظهور.
    وليسَ مهمّاً عندنا الآن معرفةُ أول من استعملها، ولكننا نؤكد أن استقراءَ قصائد هذا البحر منذ وُجِد سيُظهِرُ أثَرَها دونَ ريب، وذلك على الرغم من ضياع معظم قصائد الخبب القديمة كما رأينا.
    هاكَ مثلاً وجدْتُه عند أشهر شعراء الخبب؛ الحصري القيرواني (-488هـ)، في قصيدةٍ له يقول فيها:
    [poem font="traditional arabic,6,purple,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    أَ عَنِ الإغْريضِ أمِ البَرَدِ=ضَحِكَ المُتَعَجِّبُ منْ جَلَدي
    يا هاروتِيَّ الطّرْفِ تُرى=كَمْ لَكَ نَفَثَاتٌ في العُقَدِ[/poem]
    ومن قصيدةٍ طويلةٍ لابن الأبّار البلنسي (-658هـ) وجدْتُ قوله:

    بَيْتُهُ في التّرْبِ رَسَا وَتَداً=وعَلى الأفْلاكِ لَهُ طُنُبُ

    ولفتيان الشاغوري (-615هـ):
    [poem font="traditional arabic,6,green,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    آهاً منْ هَجْرِكَ والإعْـرا=ضِ وطولِ صُـدودِكَ والمَلَـلِ
    لا بَلْ واهاً لِسَجايا المَلِـ=ـكِ الأفْضَلِ نورِ الدينِ عَـلي[/poem]
    وللشاعر اليمني؛ علي بن القاسم الحسْني الزيدي (-1096هـ):
    [poem font="traditional arabic,6,firebrick,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    اسمعْ مولايَ نِظامَ أخٍ=قدْ زادَ بِمَدْحِكَ رَوْنَقُهُ
    وُدُّكَ قدْ صارَ يُكَلِّفُهُ=بِمَقالِ الشـعْرِ ويُنْطِقُهُ[/poem]

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  14. #14
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:17-04-2018
    الساعة:07:59 PM

    المشاركات
    2,129

    وحديثاً وردت (فاعِلُ) هذه على لسان شوقي قبل نازك الملائكة، وذلك في شطري البيت التالي من نشيد النيل:

    جارٍ ويُرى ليسَ بِجارِ=لأناةٍ فيهِ وَوَقارِ

    وفي الشطر الأول من قوله:
    نَتَّخِذُ الشمسَ لهُ تاجا=وضُحاها عَرْشاً وهّاجا

    وفي الشطر الأول من قوله أيضاً:
    نَبْتَدِرُ الخيْرَ ونستَبِقُ=ما يرضى الخالِقُ والخُلُقُ

    وفي الشطر الأول من قول مطران:
    ما بيْنَ لُصوصٍ وَلُصوصٍ=فرْقٌ في الأعْلى والأدْنى

    وفي قول أبي شادي من ديوانه (الشفق الباكي)، المطبوع عام 1926م:
    لَيْسَ نَظيمي=نَظْمَ بَناني
    إنْ هَوَ إلاّ=بعْضُ جَناني

    وفي قول الهراوي (-1939م):
    يسْتَمِعُ القولَ فيحفظُهُ=ويَعي الأنغامَ فيُنشِدُها
    وكَمِثْلِ الساعةِ عُدَّتُهُ=إنْ فَرَغَتْ تَملأُها يدُها

    وفي قول أبي ماضي:
    راوَدَني النّومُ وما بَرِحا=حتّى طأْطأْتُ لهُ راسي

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  15. #15
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:17-04-2018
    الساعة:07:59 PM

    المشاركات
    2,129

    فاعِلُ لدى العروضيين

    وأما العروضيون القدماء؛ فلعلّ ابن الفرخان (من علماء القرن السادس الهجري) هو أوّل مَنْ ذكرَ هذه التفعيلة.
    إلاّ أن ذِكْرَها لديه لم يكن تسجيلاً واقعيّاً لورودها في الشعر، وإنّما ظهرت لديه عَرَضاً، وهو يُولِّد التفاعيل توليداً افتراضيّاً يقوم على تقليب مواضع المتحرّكات والسواكن.
    وقد عدَّها تفعيلةً قائمةً بذاتِها، يتألّف من تكرارها ما يتّزن من الشعر، وإنْ كانَ ليس بالرشيق كما يقول، ومثّلَ لها بقوله:

    ليْتَ حَبيبِيَ ساعَةَ أعْرَضَ=أجْمَلَ هَجْرِيَ وهْوَ جَميلُ
    فاعِلُ فاعِلُ فاعِلُ فاعِلُ=فاعِلُ فاعِلُ فاعِلُ فعْلن

    وقوله كذلك من مسدّسها:
    أبْـقِ عَلَيَّ حَبيبِيَ=ليسَ لِجَوْرِكَ دافِـعْ
    جُرْتَ عليَّ فَطَرْفِيَ=حيْثُ ذَكَرْتُكَ دامِعْ
    فاعِلُ فاعِلُ فاعِلُ= فاعِلُ فاعِلُ فعْلن

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  16. #16
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 17666

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة الفراتية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : بين لغتين

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 27

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل29/6/2008

    آخر نشاط:06-09-2016
    الساعة:12:14 AM

    المشاركات
    4,359
    العمر
    35
    تدوينات المدونة
    3

    عرض ماتع ومفيد حقا ويجيب على كل التساؤلات حول هذا البحر الغامض كما وصفه الدكتور

    ولا يزال إلى اليوم في الكثير من كتب العروض جزءا من المتدارك -الحديثة منها والقديمة-


  17. #17
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:17-04-2018
    الساعة:07:59 PM

    المشاركات
    2,129

    تحياتي أخي الأستاذ بحر الرمل
    أعتذر لكم عن تأخري

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  18. #18
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:17-04-2018
    الساعة:07:59 PM

    المشاركات
    2,129

    (فَعِلَتُ ////) في الخبب

    ومع ازديادِ الكتابةِ عليه، فلقد زاد الطينَ بلّةً -بالنسبة للعروض التقليدي- ظهور تفعيلةٍ أُخرى، حطّمت كلَّ آمالِ العروضيين في أنْ يبقى هذا البحرُ محتفظاً برباطٍ واهٍ يربطُهُ بعروضهم التقليدي.
    تلك هي التفعيلة (فَعِلَتُ ////) بمتحركاتِها الأربعة المتتالية، والتي أدّت -في الشعر- إلى تجاوُرِ خمسةِ متحركات فأكثر. وهو ما لا تقبله أوزان الشعر العربي الأخرى كما هو معروف.
    يقول محمود حسن اسماعيل:
    بِثُمالَةِ قَدَحٍ مَفْتونِ=يَتَرَنَّحُ في كفِّ السّاقي
    ///ه //// /ه/ه /ه/ه

    ويقول نزار قباني:
    إنّي لا أومِنُ في حُبٍّ=لا يَحْمِلُ نَزَقَ الثُّوّارِ
    ................../ه/ه //// /ه/ه /ه/ه

    ولآخر، وقد جمع بين (فعِلَتُ) و (فاعِلُ):
    لا نُؤْمِنُ أَبَداً بِحُدودِ=لا نَخْضَعُ أبَداً لِسُدودِ
    /ه/ه //// /ه// /ه/ه=/ه/ه //// /ه// /ه/ه

    والأغرب أن تردَ (فعِلَتُ) عَروضاً، كما في قول أسامة عبد الرحمن:
    وأُعلِّق فوقَ الهدْنَةِ شَرَ=في ... حتّى كَثُرَتْ هدْناتي
    وتَلينَ قَنَاتي، تنْكَسِرُ عَـ=ـلى قَدَمَيْ (كوهينَ) قناتي
    ///ه ///ه /ه /ه ////

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  19. #19
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:17-04-2018
    الساعة:07:59 PM

    المشاركات
    2,129

    أحكام حائرة

    ومن الواضح أنّ مشكلتهم مع تفاعيل الخبب هذه؛ ترتبط ارتباطاً وثيقاً بمشكلتهم الرئيسة مع الخبب ذاته، وذلك عندما اعتبروه صورةً عن البحر الخليلي المهمل ( فاعلن فاعلن...). بتفعيلته الوتدية، والتي لا يجوز أن يتأثر وتدها بأي زحاف.
    ولذلك فهم يستغربون من تحولها مرّةً إلى (فعْلن) بقَطْعِ وتدها، وهذا لا يجوز في البحور الأخرى.
    ويستغربون من تحوّلها إلى (فاعِلُ) مرة أخرى، متوهِّمين بذلك سقوطَ ساكنٍ من وتد!
    فإذا ما ظهَرَت (فَعِلَتُ)، فتلك هي الطامّة الكبرى، إذ لا مجالَ عندهم البتّة لتبرير وجودها.
    ومع ذلك فلقد كان لديهم شعورٌ بتمايز الإيقاعين منذ عرفوا الخبب، ولذلك نبّه القدماء إلى أنّ تحوُّل (فاعلن) إلى (فعْلن) هو مما يُخالف أصولَ القواعد الخليلية، وأنّ ذلك حالة شاذةٌ يختصُّ بها هذا البحر دون سواه!!
    بل لقد حكَمَ معظمهم بشذوذ هذا البحر سالمَ التفاعيل (أي على فاعلن فاعلن...)، وصحّته معتلاًّ (أي على فعِلن و فعْلن)!!
    بل جزَمَ آخرون أنّه لا يستعمل إلاّ مخبوناً أو مقطوعاً!.
    وعلى الرغم من كلِّ هذه المؤشرات والدلائل على هوية الخبب الموسيقية المتميّزة، فلا يزال العروضيون إلى اليوم يضَعونَه تحت مظلّة البحر المهمل (فاعلن فاعلن...)، معتبرين إيّاه صورةً من صوره!!

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

  20. #20
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 1730

    الكنية أو اللقب : أبو عاصم

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : باحث عروضي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 40

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/1/2005

    آخر نشاط:17-04-2018
    الساعة:07:59 PM

    المشاركات
    2,129

    كلام أوّلي عن (المتدارك)..

    على الرغم من ضياع كتاب العروض للخليل، فلا نشكّ في أنه اعْتَبَرَ البحرَ الذي على (فاعلن فاعلن...) بحرًا مُهملاً ينفكُّ عن دائرة المتقارب. ولا يُعقل أبدًا أن لا يُشير إليه الخليلُ بحراً مُهْملاً، لأنّ طريقتَه الفذَّةَ في فكّ البحور من دوائرها لابدّ أن تُخرِجَه من دائرته، بل إنّ إخراجَه أسهلُ من إخراجِ غيره من مهملات الدوائر الأخرى.
    ولقد كانت إشارة ابن عبد ربِّهِ (-328هـ) إلى هذا البحر واضحةً في اعتباره مُهْمَلاً، لم يأْتِ عليه في الشعر أية شواهد، حيث قال:
    [poem font="traditional arabic,6,firebrick,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    وبعدَها خامسَـةُ الدوائرِ=للمُتَقَاربِ الـذي في الآخِـرِ
    ينْفَكُّ منها شَطْرُهُ.. وشَطْرُ=لَمْ يأْتِ في الأشعارِ منه الذكْرُ[/poem]
    كما أشار في رسمِ دائرة المتقارب عنده إلى موضع انفكاكه منها بقوله "مُهْمَل".
    ولا شكّ أن اعتبارَه البحرَ الذي على (فاعلن) مهملاً له ما يُبرّره، فهو كغيره من مهملات الدوائر الأخرى، لم يكن له في جعبة الخليل الشعرية أيّ شاهدٍ أو دليل يدلّ عليه، بل لم توجد له شواهدُ حقيقية إلا في زمنٍ متأخر.
    يقول المعرّي: وهذا الوزن "لم تستعملْه العرب".
    وربّما كان الجوهري (-398هـ) بعده، أول من سمّاه (المتدارك)، وأصَّلَ قواعِدَه المعروفةَ إلى اليوم، فأفرَدَ له باباً خاصّاً في البحور، ونظمه على طريقة البحور الخليلية الأخرى، مُعدِّداً أعاريضَه وضروبَه، ومشيرًا إلى إمكانية وروده مجزوءاً. وأورد له بعض الشواهد المصنوعة للتمثيل.
    وكان مَنْ أتى بعده عالةً عليه، فلم يتجاوزوا طريقتَه في التأصيل، ولا شواهدَه في التمثيل، وذلك على الرغم من هشاشة تلك الطريقة، وافتقادها إلى المنطقية التي تميّزَ بِها عروض الخليل.
    ويتضح من جميع أمثلة البحر، وتعليقاتِهم عليه، أنّ ما هو مستخدمٌ فعلاً، وما أشاروا إلى قِدَمِهِ وصحّته، لا يخرج عن (فعِلن و فعْلن) دونَ (فاعلن) أبدًا، كالذي نُسِبَ إلى الجنّيّ، أو إلى علي بن أبي طالب، أو إلى أبي العتاهية، أو إلى الخليل ذاته، أو إلى من جاء بعدهم، يقول الجوهري: "وشعْر عمروٍ الجنّي مخبون" كلّه. ويقول ابن القطاع عنه: "استعمل مخبوناً".
    ويقول الزمخشري: "غيرَ أنه جاءَ مخبوناً أو مقطوعاً"!
    في حين يبقى ما جاءَ على (فاعلن) أمثلةً مفردةً مصنوعةً، غير منسوبةٍ لأحد، وُضِعتْ للتمثيل. وهي لا تخرجُ عن (فاعلن) وبديلها (فعِلن) دون (فعْلن) أبدًا. ولم يقدر صانعوا هذه الأمثلة على إيراد شاهدٍ مصنوعٍ واحد يخلط ما بين (فاعلن و فعْلن) على الإطلاق.

    لَجَلْسَة معْ أديبٍ في مُذاكرَةٍ ** نَنْفي بِها الهَمَّ أو نستجلب الطّرَبا
    أشهى إليَّ من الدنيا بما جَمَعَتْ ** ومثلها فضَّةً أو مثلها ذهَبا

الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •