اعرض النتائج 1 من 11 إلى 11

الموضوع: شروط عمل المصدر

  1. #1
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 15195

    الكنية أو اللقب : أبو يسن

    الجنس : ذكر

    البلد
    السودان

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 28

    التقويم : 126

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل20/12/2007

    آخر نشاط:28-05-2020
    الساعة:10:07 AM

    المشاركات
    4,439
    تدوينات المدونة
    23

    شروط عمل المصدر

    ما شروط عمل المصدرعمل فعله؟

    التعديل الأخير من قِبَل عبد الله عبد القادر ; 01-02-2020 في 10:11 AM

  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 19109

    الكنية أو اللقب : أبو النعيم

    الجنس : ذكر

    البلد
    حيثما يذكر اسم الله

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : علوم اللغة العربيّة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل12/10/2008

    آخر نشاط:25-11-2012
    الساعة:05:43 PM

    المشاركات
    1,379

    سلام الله عليكم
    "شروط عمل المصدر :
    يشترط في المصدر لكي يعمل عمل فعله الشروط التالية :
    1 ـ صحة حلول فعله محله مسبوقاً بأن المصدرية مع الزمن الماضي أو المستقبل .
    نحو : عجبت من محادثتك علياً أمسِ . التقدير : عجبت من أن حادثته أمس .
    ويدهشني إرسالك الرسالة غداً . التقدير : يدهشني أن ترسل الرسالة غداً .
    أو مسبوقاً بما المصدرية والزمن يدل على حال .
    نحو : يسرني عملك الواجب الآن . التقدير : ما تعمله .
    2 ـ أن يكون نائباً مناب الفعل .
    نحو : احتراماً أخاك . فأخاك منصوب باحترام لنيابته مناب " احترام " وهو فعل أمر من أحترم الذي أخذ منه المصدر ، كما أن المصدر مشتمل على ضمير مستتر فيه يعرب فاعلاً تماماً كما هو الحال في فعله الأمر ، وفيه يجوز تقديم المصدر على معموله أو تأخيره عنه .
    3 ـ ومن الشروط التي يجب توافرها في عمل المصدر أيضاً ألا يكون مصغراً فلا يجوز أن نقول : آلمني ضريبك الطفل الآن .
    4 ـ وألا يكون مضمراً فلا يجوز أن نقول : احترامي لمحمد واجب وهو لأخيه غير واجب .
    5 ـ وألا يكون محدوداً بتاء الوحدة ، فلا يجوز أن نقول : سرتني سفرتك الرياض .
    6 ـ وألا يكون موصوفاً قبل العمل ، فلا يجوز أن نقول : نقاشك الحادُ أخاك .
    7 ـ وألا يكون مفصولاً عن معموله بأجنبي ، فلا يجوز أن نقول : أراضي لقاؤك مرتين محمداً .
    8 ـ وألا يتأخر المصدر عن معموله ، فلا يجوز أن نقول : أدهشني علياً مقاطعة خالد
    ويغتفر أن يكون المعمول المتقدم على مصدره ظرفاً أو جاراً ومجروراً .
    نحو : أبهجني مساءً حضورُ سعيد .
    وأعجبني في المنزل تواجد أخيك .
    9 ـ وألا يكون محذوفاً أو غير مفرد – مثنى أو جمع – ولا ما لم يرد به الحدث . ففي مثل : العلم مفيد . العلم مصدر ولكن لا يراد به الحدث لذلك فهو غير عامل .
    فوائـد :
    1 ـ يعمل المصدر عمل الفعل لا لشبهة به ، بل لأنه أصله ، وهذا مذهب البصريين ، لأنهم يقولون المصدر أصل الفعل ، غير أن الكوفيين يقول بأصل الفعل والمصدر فرع منه .
    2 ـ يختلف المصدر عن الفعل بأنه يجوز حذف فاعل المصدر ولا يجوز حذف فاعل الفعل . نحو : تكريم الفائزين يشجعهم على مواصلة الفوز .
    فالمصدر : تكريم مضاف إلى مفعوله " الفائزين " والفاعل محذوف جوازاً ، أي تكريمكم أو تكريم المعلمين .
    3 ـ قد يعمل المصدر وإن لم يصلح للاستغناء عنه " بأن والفعل " أو " ما والفعل " .
    ومن ذلك قول بعض العرب : " سَمْعُ أذني أخاك يقول ذلك " .
    فسمع مبتدأ وهو مصدر مضاف إلى فاعله وهو " أذني " وأخاك مفعوله ، وجملة يقول في محل نصب حال سدت مسد الخبر ، والتقدير : سمع أذني حاصل إذ كان يقول ، على حد ضربي العبد مسيئاً ، ويمتنع التأويل بالفعل مع " أن " أو " ما " في هذا ، لأنه لم يعرف مبتدأ خبره حال سدت مسد الخبر .
    حالات عمل المصدر :
    للمصدر العامل ثلاث حالات :
    أ – أن يكون مضافاً .
    ب – أن يكون معرفاً .
    جـ – أن يكون مجرداً من أل والإضافة .
    أولاً : المصدر العامل المضاف وهو أكثر حالات المصدر عملاً وله خمسة أحوال :
    1 ـ أن يضاف إلى فاعله ثم يأتي مفعوله ، نحو قوله تعالى : { ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض } 251 البقرة .
    2 ـ أن يضاف إلى مفعوله ثم يأتي فاعله ، وهو قليل ، ومنه قوله تعالى : { ولله على الناس حجُ البيتِ من استطاع إليه سبيلاً } 97 آل عمران .
    ونحو : معاقبة المهملِ المعلمُ .
    3 ـ أن يضاف إلى الفاعل ثم لا يذكر المفعول به ، نحو قوله تعالى : { وما كان استغفار إبراهيم } 114 التوبة . والتقدير : استغفار إبراهيم ربه .
    4 ـ أن يضاف إلى المفعول ولا يذكر الفاعل ، نحو قوله تعالى : { لا يسأم الإنسان من دعاء الخير } 49 فصلت . والتقدير : من دعائه الخير .
    5 ـ أن يضاف إلى الظرف ، فيرفع وينصب كالمنون . نحو : أعجبني التقاء يوم الخميس اللاعبون مدربيهم .
    فاللاعبون فاعل للمصدر التقاء ، ومدربيهم مفعول به له .
    ثانياً : المصدر العامل المعرف بأل : وهو أقل حالات المصدر عملاً ، وأضعفها في القياس لبعده من مشبهة الفعل بدخول أل عليه .
    نحو : عجبت من الضرب محمداً .
    ثالثاً : المصدر المنون وهو المجرد من أل والإضافة : وعمله أقيس من إعمال المحلي بأل . نحو قوله تعالى : { أو إطعام في يوم ذي مسغبة يتيماً } 14 – 15 البلد .
    تابع معمول المصدر :
    المضاف إلى المصدر العامل إما أن يكون فاعلاً في الأصل فمحله الرفع ، أو يكون مفعولاً به فمحله النصب . لذلك إذا اتبعت المعمول بوصف جاز فيه الجر مراعاة للفظ المتبوع والرفع مراعاة للمحل إذا كان المعمول فاعلاً ، والنصب إذا كان مفعولاً به .
    نحو : سررت من احترام سعيدٍ المجتهدِ معلّمَه .
    فيجوز في إعراب كلمة " المجتهد " الجر على اللفظ صفة لسعيد المجرورة بالإضافة إلى المصدر ، ويجوز فيها الرفع على المحل صفة لسعيد المرفوعة في الأصل لأنها فاعل للمصدر .
    ونحو : يعجبني مكافأة التلميذِ المهذب أستاذُه .
    فيجوز في إعراب كلمة " المهذب " الجر على اللفظ صفة للتلميذ المجرورة بالإضافة إلى المصدر .
    كما يجوز فيها النصب على المحل صفة للتلميذ المنصوبة في الأصل لأنها مفعول به للمصدر .
    فائـدة :
    1 ـ القائل باتباع معمول المصدر على المحل هم الكوفيون وجماعة من البصريين ، أما سيبويه وبقية البصريين فقالوا بعد جوازه . واكتفوا بالاتباع علىاللفظ ، وفي رأيي هذا هو الأنسب ولا حاجة إلى التذحلق في الإعراب ما دام الإعراب الظاهر يؤدي الغرض المطلوب ويفي به .
    2 ـ جاء مصدر فعّل على فِعَّال مثل كذب كذاب ، وقد ذكرنا ذلك في موضعه ، وقد جاء مصدره أيضاً على تفعال نحو : طوّف تطواف ، وكرر تكرار ، ونظائرهما وهي سماعية لا يقاس عليها .
    3 ـ قد يجيء مصدر أفعل على وزن فَعَال ، نحو : أنبت نبات ، وأثنى ثناء .
    ومنه قوله تعالى : { والله أنبتكم من الأرض نباتاً } 17 نوح .
    4 ـ قد يرد المصدر علىوزن اسمي الفاعل والمفعول نحو : العافية والعاقبة ، والميسور والمعقول .
    وقد يأتي بمعنى اسمي الفاعل والمفعول نحو : عدل بمعنى عادل ، وغور بمعنى غائر ، وخلق بمعنى مخلوق .
    تقول : هذا خلق الله ما أبدعه . أي مخلوقه .
    5 ـ يعمل اسم المصدر والمصدر الميمي عمل المصدر في جميع أحواله وبشروطه السابقة . مثال عمل اسم المصدر : أنت كثير العطاء الناس .
    ومنه قول الشاعر :
    أكفراً بعد رد الموت عني وبعدعطائك المئةَ الرِّتاعا
    ومثال عمل المصدر الميمي : أعجبني مسعى أخيك للصلح بين المتخاصمين .
    6 ـ لا يعمل المصدر المؤكد للفعل عمل الفعل ، فلا يصح أن نقول : عاقبتُ معاقبةَ مهملَ الواجب . باعتبار المفعول به " مهمل " معمول للمصدر معاقبة ، بل هو مفعول به للفعل عاقب .
    كما أن المصدر المبين للعدد لا يعمل عمل الفعل ، فلا يصح أن نقول : كافأت مكافأتين الفائز . " فالفائز " مفعول به للفعل لا للمصدر .
    ولكن يجوز في المصدر المبين للنوع أن يعمل عمل الفعل .
    نحو : كتبت الرسالة كتابة المحبين رسائلهم .
    " فرسائل " مفعول به للمصدر كتابة مع أنه مبين لنوع الفعل بإضافته للمحبين .
    7 ـ اشترط في عمل المصدر أن يكون مفرداً ولا يصح أن يعمل مثنى أو مجموعاً ، والصحيح جواز عمله بصيغة الجمع كما في قول الشاعر :
    قد جربوه فما زادت تجاربهم أبا قدامة إلا المجد والنفعا
    فالمصدر " تجارب " جمع للمصدر " تجربة " وقد نصب المفعول به " أبا " غير أن هذا شاذ وما ورد في البيتين خاص بالشعر ولا يقاس عليه .
    8 ـ لا يجوز تقدم معمول المصدر عليه ، فلا يصح أن نقول : ليس لي به علم .
    على اعتبار أن الجار والمجرور " به " متعلق بالمصدر " علم " والصحيح : ليس لي علم به ."

    منقول

    التعديل الأخير من قِبَل عبد الله عبد القادر ; 27-01-2020 في 02:14 PM

  3. #3
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 15195

    الكنية أو اللقب : أبو يسن

    الجنس : ذكر

    البلد
    السودان

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 28

    التقويم : 126

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل20/12/2007

    آخر نشاط:28-05-2020
    الساعة:10:07 AM

    المشاركات
    4,439
    تدوينات المدونة
    23

    جزاك الله خيرا ابن قدامة وجعل ما كتبت في ميزان حسناتك


  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 33433

    الجنس : أنثى

    البلد
    ........

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : ...

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 4

    التقويم : 18

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2010

    آخر نشاط:05-02-2020
    الساعة:09:54 PM

    المشاركات
    820

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاكما الله خيرا أستاذينا الكريمين

    { وَإنْ يَمْسَسْكَ اللّه بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إلاَّ هو وَإنْ يُرِدْكَ بَخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ}
    يونس : 107


  5. #5
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:52 PM

    المشاركات
    3,473

    بسم الله الرحمن الرحيم

    يُضرب الحديثُ الشريف ("من قُبلَة الرجلِ امرأتَهُ الوُضوءُ") مثلًا على عمل اسم المصدر:
    امرأتَهُ : مفعول به منصوب لاسم المصدر (قُبلَة) وهاء الضمير في محل جر بالإضافة.
    الوضوءُ : مبتدأ مؤخر مرفوع.

    أفلا يصح رفع (امرأتُهُ) ونصب (الوُضوءَ) ؟ بلى
    أراها تصح ، فما الإعراب حينئذ ؟


    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 02-07-2019 في 12:46 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  6. #6
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:52 PM

    المشاركات
    3,473

    هل من متفاعل ؟

    واتقوا الله ويعلمكم الله

  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 33433

    الجنس : أنثى

    البلد
    ........

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : ...

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 4

    التقويم : 18

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2010

    آخر نشاط:05-02-2020
    الساعة:09:54 PM

    المشاركات
    820

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها الدكتور ضياء الدين الجماس اعرض المشاركة
    هل من متفاعل ؟
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حياكم الله تعالى على طاعته أهل الفصيح الكرام، وبعد فهذه محاولة أجيب فيها على قدر علمي المتواضع والله أعلم:

    رفع امرأته على الفاعلية بدلا من المفعولية.

    نصب الوضوء على المفعولية؛ لفعل محذوف وجوبا تقديره الزموا.

    فهل يصح جوابي أستاذنا الكريم؟

    { وَإنْ يَمْسَسْكَ اللّه بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إلاَّ هو وَإنْ يُرِدْكَ بَخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ}
    يونس : 107


  8. #8
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:52 PM

    المشاركات
    3,473

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عصماء اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
    حياكم الله تعالى على طاعته أهل الفصيح الكرام، وبعد فهذه محاولة أجيب فيها على قدر علمي المتواضع والله أعلم:

    رفع امرأته على الفاعلية بدلا من المفعولية.

    نصب الوضوء على المفعولية؛ لفعل محذوف وجوبا تقديره الزموا.

    فهل يصح جوابي أستاذنا الكريم؟
    إجابة موفقة
    بوركت، وجزاك الله خيرًا

    واتقوا الله ويعلمكم الله

  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40649

    الجنس : ذكر

    البلد
    في هَضبٍ تقصّر دونه العصمُ.

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : ******

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 285

    الوسام: ★★۩
    تاريخ التسجيل7/7/2012

    آخر نشاط:08-04-2020
    الساعة:05:28 AM

    المشاركات
    4,072
    تدوينات المدونة
    52

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها الدكتور ضياء الدين الجماس اعرض المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    يُضرب الحديثُ الشريف ("من قُبلَة الرجلِ امرأتَهُ الوُضوءُ") مثلًا على عمل اسم المصدر:
    امرأتَهُ : مفعول به منصوب لاسم المصدر (قُبلَة) وهاء الضمير في محل جر بالإضافة.
    الوضوءُ : مبتدأ مؤخر مرفوع.

    أفلا يصح رفع (امرأتُهُ) ونصب (الوُضوءَ) ؟ بلى
    أراها تصح ، فما الإعراب حينئذ ؟


    السلام عليكم
    رفع (امرأته) على أنها ماذا؟
    ,
    ,

    "الجَاهِلُ لا يَعلَمُ رُتْبَةَ نَفْسِه ، فَكَيْفَ يَعْرِفُ رُتْبَةَ غَيْرِهِ "

    الإمام الذهبي


    (إذا رفعت أحداً فوق قدره، فتوقع منه أن يضعك دون قدرك)

    الإمام علي رضي الله عنه

  10. #10
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 28

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:52 PM

    المشاركات
    3,473

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أبوطلال اعرض المشاركة
    السلام عليكم
    وعليك السلام أخانا أبا طلال
    رفع (امرأته) على أنها ماذا؟ فاعل الفعل الذي يتضمنه المصدر (قبلة أو تقبيل ) والمعنى : تقبِّل المرأةُ رجلها.
    ,
    ,
    في النص النظري:
    2 ـ أن يضاف إلى مفعوله ثم يأتي فاعله ، وهو قليل ، ومنه قوله تعالى : { ولله على الناس حجُ البيتِ من استطاع إليه سبيلاً } 97 آل عمران .
    ونحو : معاقبة المهملِ المعلمُ .
    والله أعلم

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 28-01-2020 في 02:36 AM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  11. #11
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10726

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : محاسب

    معلومات أخرى

    التقويم : 29

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/4/2007

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:27 PM

    المشاركات
    1,008

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ناصر الدين الخطيب اعرض المشاركة
    سلام الله عليكم
    "شروط عمل المصدر :
    يشترط في المصدر لكي يعمل عمل فعله الشروط التالية :
    1 ـ صحة حلول فعله محله مسبوقاً بأن المصدرية مع الزمن الماضي أو المستقبل .
    نحو : عجبت من محادثتك علياً أمسِ . التقدير : عجبت من أن حادثته أمس .
    ويدهشني إرسالك الرسالة غداً . التقدير : يدهشني أن ترسل الرسالة غداً .
    أو مسبوقاً بما المصدرية والزمن يدل على حال .
    نحو : يسرني عملك الواجب الآن . التقدير : ما تعمله .
    2 ـ أن يكون نائباً مناب الفعل .
    نحو : احتراماً أخاك . فأخاك منصوب باحترام لنيابته مناب " احترام " وهو فعل أمر من أحترم الذي أخذ منه المصدر ، كما أن المصدر مشتمل على ضمير مستتر فيه يعرب فاعلاً تماماً كما هو الحال في فعله الأمر ، وفيه يجوز تقديم المصدر على معموله أو تأخيره عنه .
    3 ـ ومن الشروط التي يجب توافرها في عمل المصدر أيضاً ألا يكون مصغراً فلا يجوز أن نقول : آلمني ضريبك الطفل الآن .
    4 ـ وألا يكون مضمراً فلا يجوز أن نقول : احترامي لمحمد واجب وهو لأخيه غير واجب .
    5 ـ وألا يكون محدوداً بتاء الوحدة ، فلا يجوز أن نقول : سرتني سفرتك الرياض .
    6 ـ وألا يكون موصوفاً قبل العمل ، فلا يجوز أن نقول : نقاشك الحادُ أخاك .
    7 ـ وألا يكون مفصولاً عن معموله بأجنبي ، فلا يجوز أن نقول : أراضي لقاؤك مرتين محمداً .
    8 ـ وألا يتأخر المصدر عن معموله ، فلا يجوز أن نقول : أدهشني علياً مقاطعة خالد
    ويغتفر أن يكون المعمول المتقدم على مصدره ظرفاً أو جاراً ومجروراً .
    نحو : أبهجني مساءً حضورُ سعيد .
    وأعجبني في المنزل تواجد أخيك .
    9 ـ وألا يكون محذوفاً أو غير مفرد – مثنى أو جمع – ولا ما لم يرد به الحدث . ففي مثل : العلم مفيد . العلم مصدر ولكن لا يراد به الحدث لذلك فهو غير عامل .
    فوائـد :
    1 ـ يعمل المصدر عمل الفعل لا لشبهة به ، بل لأنه أصله ، وهذا مذهب البصريين ، لأنهم يقولون المصدر أصل الفعل ، غير أن الكوفيين يقول بأصل الفعل والمصدر فرع منه .
    2 ـ يختلف المصدر عن الفعل بأنه يجوز حذف فاعل المصدر ولا يجوز حذف فاعل الفعل . نحو : تكريم الفائزين يشجعهم على مواصلة الفوز .
    فالمصدر : تكريم مضاف إلى مفعوله " الفائزين " والفاعل محذوف جوازاً ، أي تكريمكم أو تكريم المعلمين .
    3 ـ قد يعمل المصدر وإن لم يصلح للاستغناء عنه " بأن والفعل " أو " ما والفعل " .
    ومن ذلك قول بعض العرب : " سَمْعُ أذني أخاك يقول ذلك " .
    فسمع مبتدأ وهو مصدر مضاف إلى فاعله وهو " أذني " وأخاك مفعوله ، وجملة يقول في محل نصب حال سدت مسد الخبر ، والتقدير : سمع أذني حاصل إذ كان يقول ، على حد ضربي العبد مسيئاً ، ويمتنع التأويل بالفعل مع " أن " أو " ما " في هذا ، لأنه لم يعرف مبتدأ خبره حال سدت مسد الخبر .
    حالات عمل المصدر :
    للمصدر العامل ثلاث حالات :
    أ – أن يكون مضافاً .
    ب – أن يكون معرفاً .
    جـ – أن يكون مجرداً من أل والإضافة .
    أولاً : المصدر العامل المضاف وهو أكثر حالات المصدر عملاً وله خمسة أحوال :
    1 ـ أن يضاف إلى فاعله ثم يأتي مفعوله ، نحو قوله تعالى : { ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض } 251 البقرة .
    2 ـ أن يضاف إلى مفعوله ثم يأتي فاعله ، وهو قليل ، ومنه قوله تعالى : { ولله على الناس حجُ البيتِ من استطاع إليه سبيلاً } 97 آل عمران .
    ونحو : معاقبة المهملِ المعلمُ .
    3 ـ أن يضاف إلى الفاعل ثم لا يذكر المفعول به ، نحو قوله تعالى : { وما كان استغفار إبراهيم } 114 التوبة . والتقدير : استغفار إبراهيم ربه .
    4 ـ أن يضاف إلى المفعول ولا يذكر الفاعل ، نحو قوله تعالى : { لا يسأم الإنسان من دعاء الخير } 49 فصلت . والتقدير : من دعائه الخير .
    5 ـ أن يضاف إلى الظرف ، فيرفع وينصب كالمنون . نحو : أعجبني التقاء يوم الخميس اللاعبون مدربيهم .
    فاللاعبون فاعل للمصدر التقاء ، ومدربيهم مفعول به له .
    ثانياً : المصدر العامل المعرف بأل : وهو أقل حالات المصدر عملاً ، وأضعفها في القياس لبعده من مشبهة الفعل بدخول أل عليه .
    نحو : عجبت من الضرب محمداً .
    ثالثاً : المصدر المنون وهو المجرد من أل والإضافة : وعمله أقيس من إعمال المحلي بأل . نحو قوله تعالى : { أو إطعام في يوم ذي مسغبة يتيماً } 14 – 15 البلد .
    تابع معمول المصدر :
    المضاف إلى المصدر العامل إما أن يكون فاعلاً في الأصل فمحله الرفع ، أو يكون مفعولاً به فمحله النصب . لذلك إذا اتبعت المعمول بوصف جاز فيه الجر مراعاة للفظ المتبوع والرفع مراعاة للمحل إذا كان المعمول فاعلاً ، والنصب إذا كان مفعولاً به .
    نحو : سررت من احترام سعيدٍ المجتهدِ معلّمَه .
    فيجوز في إعراب كلمة " المجتهد " الجر على اللفظ صفة لسعيد المجرورة بالإضافة إلى المصدر ، ويجوز فيها الرفع على المحل صفة لسعيد المرفوعة في الأصل لأنها فاعل للمصدر .
    ونحو : يعجبني مكافأة التلميذِ المهذب أستاذُه .
    فيجوز في إعراب كلمة " المهذب " الجر على اللفظ صفة للتلميذ المجرورة بالإضافة إلى المصدر .
    كما يجوز فيها النصب على المحل صفة للتلميذ المنصوبة في الأصل لأنها مفعول به للمصدر .
    فائـدة :
    1 ـ القائل باتباع معمول المصدر على المحل هم الكوفيون وجماعة من البصريين ، أما سيبويه وبقية البصريين فقالوا بعد جوازه . واكتفوا بالاتباع علىاللفظ ، وفي رأيي هذا هو الأنسب ولا حاجة إلى التذحلق في الإعراب ما دام الإعراب الظاهر يؤدي الغرض المطلوب ويفي به .
    2 ـ جاء مصدر فعّل على فِعَّال مثل كذب كذاب ، وقد ذكرنا ذلك في موضعه ، وقد جاء مصدره أيضاً على تفعال نحو : طوّف تطواف ، وكرر تكرار ، ونظائرهما وهي سماعية لا يقاس عليها .
    3 ـ قد يجيء مصدر أفعل على وزن فَعَال ، نحو : أنبت نبات ، وأثنى ثناء .
    ومنه قوله تعالى : { والله أنبتكم من الأرض نباتاً } 17 نوح .
    4 ـ قد يرد المصدر علىوزن اسمي الفاعل والمفعول نحو : العافية والعاقبة ، والميسور والمعقول .
    وقد يأتي بمعنى اسمي الفاعل والمفعول نحو : عدل بمعنى عادل ، وغور بمعنى غائر ، وخلق بمعنى مخلوق .
    تقول : هذا خلق الله ما أبدعه . أي مخلوقه .
    5 ـ يعمل اسم المصدر والمصدر الميمي عمل المصدر في جميع أحواله وبشروطه السابقة . مثال عمل اسم المصدر : أنت كثير العطاء الناس .
    ومنه قول الشاعر :
    أكفراً بعد رد الموت عني وبعدعطائك المئةَ الرِّتاعا
    ومثال عمل المصدر الميمي : أعجبني مسعى أخيك للصلح بين المتخاصمين .
    6 ـ لا يعمل المصدر المؤكد للفعل عمل الفعل ، فلا يصح أن نقول : عاقبتُ معاقبةَ مهملَ الواجب . باعتبار المفعول به " مهمل " معمول للمصدر معاقبة ، بل هو مفعول به للفعل عاقب .
    كما أن المصدر المبين للعدد لا يعمل عمل الفعل ، فلا يصح أن نقول : كافأت مكافأتين الفائز . " فالفائز " مفعول به للفعل لا للمصدر .
    ولكن يجوز في المصدر المبين للنوع أن يعمل عمل الفعل .
    نحو : كتبت الرسالة كتابة المحبين رسائلهم .
    " فرسائل " مفعول به للمصدر كتابة مع أنه مبين لنوع الفعل بإضافته للمحبين .
    7 ـ اشترط في عمل المصدر أن يكون مفرداً ولا يصح أن يعمل مثنى أو مجموعاً ، والصحيح جواز عمله بصيغة الجمع كما في قول الشاعر :
    قد جربوه فما زادت تجاربهم أبا قدامة إلا المجد والنفعا
    فالمصدر " تجارب " جمع للمصدر " تجربة " وقد نصب المفعول به " أبا " غير أن هذا شاذ وما ورد في البيتين خاص بالشعر ولا يقاس عليه .
    8 ـ لا يجوز تقدم معمول المصدر عليه ، فلا يصح أن نقول : ليس لي به علم .
    على اعتبار أن الجار والمجرور " به " متعلق بالمصدر " علم " والصحيح : ليس لي علم به ."


    منقول
    أعتقد أنه يجوز تقدم معمول المصدر عليه.
    ورد في الكتاب العزيز قوله عز وجلّ"

    **مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَّقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا (5) الكهف
    ** وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (157) النساء
    ** تَدْعُونَنِي لِأَكْفُرَ بِاللَّهِ وَأُشْرِكَ بِهِ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَّأَنَا أَدْعُوكُمْ إِلَى الْعَزِيزِ الْغَفَّارِ (42) غافر
    ** وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا (36) الإسراء
    ** وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (15) لقمان
    ** قَالَ يَانُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ (46) قَالَ رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَإِلَّا تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُن مِّنَ الْخَاسِرِينَ (47) هود

    ولعل لأساتذتنا رأيا آخر .

    التعديل الأخير من قِبَل عبد الله عبد القادر ; 01-02-2020 في 10:26 AM

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •