الصفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
اعرض النتائج 41 من 51 إلى 51

الموضوع: هل المصباح المنير من معاجم اللغة العربية ؟

  1. #41
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8878

    الكنية أو اللقب : أبا "هيَّ بن بيَّ"

    الجنس : ذكر

    البلد
    جزيرة السراب في بحر الهموم

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : أصول الفقه !

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل9/1/2007

    آخر نشاط:14-03-2011
    الساعة:12:36 AM

    المشاركات
    51

    رجعٌ للمسألة


    بسم الله والحمد لله وأصلي وأسلّم على رسول الله وعلى آله وصحابته والتابعين بإحسان لهداه، أما بعد.

    فهذا رجعٌ لمسألة (هل المصباح المنير من معاجم اللغة العربية؟).
    ذلك أني وقفتُ على إضافات جدّت عندي في المسألة .. وأحببتُ أن أدلي بها تتيميما للفائدة.

    وقفت مؤخراً -منذ ايام قليلة!- على أطروحة علمية في خزانة الرسائل العلمية بالجامعة الأردنية؛ رقم الاستدعاء [412 امل ] والترميز العامودي:[JUA0545129 ] تتضمن مباحثات وتوجيهات لغوية لما كنا نخوض في بحثه.


    اسم الرسالة: ( غريب الفقه: دراسة معجمية )
    تأليف الطالبة/ أمل حمد صالح الورقة

    وهي رسالة لنيل درجة الماجستير، قسم اللغة العربية-مجال الآداب / جامعة الكويت.
    1999م، بإشراف الدكتور: محمد حسن عبد العزيز.

    المناقشون:
    ا.د مصطفى النحاس
    و ا.د محمود ياقوت

    وصف الرسالة: تناولت فيها الباحثة "كتب الغريب" في الفقه بالدراسة، بعد الكشف عن مفهوم الغريب والفقه في المباحث التمهيدية.

    فالفصل الأول: في معاجم غريب الفقه المرتبة ترتيبا موضوعياً. وفيها:

    1-تفسيرغريب الموطأ للألهاني.
    2-الزاهر في غريب ألفاظ الشافعي.
    3-حلية الفقهاء لابن فارس.
    4-طلبة الطلبة للنسفي.
    5-غرر المقالة في شرح غريب الرسالة.
    6-النظم المستعذب في شرح غريب ألفاظ المهذب.
    7-تحرير التنبيه للنووي.
    8-المطلع على أبواب المقنع.
    9-الحدود والاحكام الفقهية لمصنفك.
    10-أنيس الفقهاءفي تعريف الألفاظ المتداولة بين الفقهاء للقونوي.

    الفصل الثاني: في معاجم غريب الفقه المرتبة ترتيبا هجائياً:

    1-المغرب في ترتيب المعرب للمطرزي.
    2-تهذيب الأسماء واللغات للنووي.
    3-المصباح المنير في غريب الشرح الكبير للفيومي. [هو بيت القصيد]

    -يتبع-


  2. #42
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8878

    الكنية أو اللقب : أبا "هيَّ بن بيَّ"

    الجنس : ذكر

    البلد
    جزيرة السراب في بحر الهموم

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : أصول الفقه !

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل9/1/2007

    آخر نشاط:14-03-2011
    الساعة:12:36 AM

    المشاركات
    51

    نصوصٌ مقتبسةٌ من الرسالة:

    المصباح المنير في غريب الشرح الكبير (الفقه الشافعي).
    لأبي العباس أحمد بن محمد بن علي الفيومي الحموي (770هـ)

    وهو كتابٌ يعنى بتفسير غريب ألفاظ "الشرح الكبير" للرافعي، والأخير شرح لكتاب "الوجيز" للإمام الغزالي، اعتنى به الأئمة .. فشرحه الرافعي شرحاً كبيراً سماه: فتح العزيز على كتاب الوجيز، وهو الذي لم يصنف في المذاهب مثله.

    وقد قرر الفيومي في مقدمته أنه كان قد ألّف كتاباً مطولاً في غريب "الشرح الكبير" غير أنه لم يرض عنه، لذا فقد اختصره "ليسهل تناوله بضم منتشره، ويقصر تطاوله بضم منتثره" وذيّله بخاتمة نحوية صرفية اقتفى فيها أثر المطرزي في المغرب، إلا أن خاتمة الفيومي أكثر شمولاً وتفصيلاً.

    وقسّم الفيومي معجمه إلى ثمانية وعشرين كتاباً وفق الحرف الأول، وفصل بين كتابي الواو والياء ببابٍ لأحد حروف المعاني هو (باب: لا) متعرضاً لمعانيها في هذا الباب.

    وجعل المطرزي مواد كتابه ثلاثية (الجذر)، أما ما زاد عليها؛ فإن وافق ثالثها لام ثلاثي ذكره في المادة نفسها مثل (برقع في برق)، (بهرج في برج)، وإن لم يوافق لام ثلاثي التزم في ترتيبه الأول فالثاني مثل (مادة أذربيجان بعد مادة أدي) ، و(مادة بوشنج بعد مادة بها).

    واعتنى الفيومي في الجذور التي حواها بالهمزة والألف، أما الهمزة: فما بدأ بهمزة وصل فإنه يورده على صورته غالباً، ويحيل عليه مرة أخرى في مادته الأصلية وذلك نحو: (ابن ، بنو) (اسم، سمو).

    أما همزة القطع المتوسطة (عين الجذر) فقد عالجها كالآتي:
    أ‌- إذا انكسر ما قبلها جعلها ياءً؛ لأنها تسهّل إليها نحو البير والذيب.
    ب‌- إذا انضم ما قبلها جعلها واواً، لأنها تسهّل إليها، نحو البوس والكوس.
    ج- إذا انفتح ما قبلها جعلها واواً، لأنها تسهّل إلى الألف، والألف المجهولة تردُّ إلى الواو، نحو الفأس والرأس.

    واهتم الفيومي بالألف كذلك، فإذا توسطت الجذر، ردها إلى أصلها:
    أ‌- فإذا كان أصلها واواً ردت إليه مثل : قول وقوم.
    ب‌- وإذا كان أصلها ياء ردت إليه مثل: كيس ونيل.
    ج- وإذا كانت مجهولة ردت إلى الواو –كما فعلت العرب- مثل الآفة والخامة.

    كما اهتم الفيومي بأحرف المعاني، لذا فإننا نجد في معجمه مواد خاصة بها مثل: إذا، أو، مع.
    هذا فيما يتعلق بمواد المعجم وتقسيماته.

    أما الألفاظ فقد عني الفيومي بتدقيقها وتعريفها، وذلك نحو:
    "ودار الحرب: بلاد الكفر الذين لا صلح لهم مع المسلمين". وكذلك تقول:
    "اشتريت منه مرابحةًًً، إذا سمّيتُ لكل قدر من الثمن ربحاً".

    واهتم الفيومي بضبط الألفاظ سواء بالعبارة، نحو:
    "الحِمَّص: حب معروف بكسر الحاء وتشديد الميم"، وهذا النوع من الضبط غالبٌ على الأسماء.
    وضبط الألفاظ أيضاً بالتمثيل للكلمة بوزن كلمة مشهورة، نحو: "والزبيل مثال كريم، والزنبيل مثال قنديل".

    كما ضبطها بالتمثيل لها بوزن صرفي، وذلك نحو: "الصندل: فنعل".
    ويرد عنده كثيراً ضبط الكلمة بكلمة أخرى متفقة معها وزناً ومعنىً مثل: "الجمائر مثل ... ضفائر، زنةً ومعنىً".

    أما الأفعال فيزنها بالإشارة إلى بابها، وذلك نحو: "عمّ المطر وغيره عموماً من باب قعد".

    كما يلاحظ اهتمامه بلغات الكلمة، نحو: "رمز رمزاً من باب قتل، وفي لغة من باب ضرب".
    وكذلك بتعدي الفعل، نحو: "كثُر الشيء بالضم- يكثر كثرة .. ويتعدى بالتضعيف والهمزة فيقال: كثّرته وأكثرته".

    ويهتم الفيومي أيضاً بتتبع مشتقات الكلمة، وذلك نحو: "رذل الشيء بالضم-رذالة ورذولة بمعنى ردؤ، فهو رذلٌ، والجمع أرذل ثم يجمع على أرذال ..والأنثى رذلة والرذالة، .. وهو الذي انتقي جيده وبقي أرذله".

    ويلاحظ في معجم الفيومي بداية ترتيب داخل المادة نفسها:
    فإذا بدأها بفعلٍ ذكر تصريفه ومصدره، نحو: "أبرت النخلة أبراً ...وأبّرته تأبيراً" ، وقد يضيف النعت من الفعل، وذلك نحو: "رحب المكان رُحباً ..فهو رحيب ورَحب".

    أما إذا بدأ مادته باسم مفرد فإنه يذكر جمعه، وذلك نحو:
    "الرحى، مقصورٌ: الطاحون والضرس أيضاً، أرحٍ وأرحاء".

    أما مادته الموسوعية فلم تخرج عن ذكر بعض النباتات أو الحيوانات أو المواضع، أو الإشارة إشارة عبارة إلى الأعلام.

    وأخيراً فقد وثّق مادة كتابه بالرجوع إلى من سبقوه، فأخذ من حوالي [كذا في الأصل] سبعين مصنفاً، ذكر ذلك في خاتمته متابعاً ما فعله النووي في مقدمة تهذيب الأسماء واللغات، فمن ذلك التهذيب للأزهري .. وكتابه على مختصر المزني، والمجمل لابن فارس .. والصحاح للجوهري، والفصيح لثعلب، والمغرب للمطرزي، والمعرّبات لابن الجواليقي، وغريب الحديث لابن قتيبة، والنهاية لابن الأثير، وغريب اللغة لأبي عبيد القاسم بن سلام، والغريبين لأبي عبيد الهروي ..الخ".
    ذاكراً ذلك في مواضعه إذا بني عليه حكم.

    وقد استشهد في معجمه بالقرآن، كما استشهد بالحديث بدرجة أقل.

    أما الشعر فقد ورد منه القليل، فمن شعراء الطبقة الأولى استشهد بشعر للمتلمس.
    ومن شعراء طبقة المخضرمين استشهد بشعر لبيد.
    كما استشهد بشعر الاسلاميين، كشعر أبي تمام، وأخيراً فقد استشهد بشعر غير منسوب.) اهـ النقل منها ص160-163

    <مختاراتٌ من خاتمة الرسالة>


    وفي عرضها النتائج من الخاتمة تقول:
    ( إنَّ غريب الفقه ما هو إلا امتداد لغريب القرآن واللغة والحديث، ومن ثم فقد أفاد منها وأثرى معاجمه بما استمده من معاجم غريبه.

    -إنَّ مفهوم الغرابة نسبي يتغير ويتطور بتطور الزمان ، وتغير المكان، كما أن للإسلام دوراً في التطور، فقد طمس كلمات وأحيا كلمات.
    بل ابتدع كلمات لم تكن عند العرب من قبل!! [ما أقبحها من عبارة! ..هل الباحثة لا تميّز الفرق بين الوضع والاستعمال؟!]

    -أن معاجم غريب الفقه في بداياتها كانت تقترب من المعاجم اللغوية، فتناولت قضايا الدلالة واللغة والصرف والنحو، كما اهتمت بمجال استعمال الكلمة، وأولت السياق اهتماماً كبيراً مما حدد الدلالة الدقيقة لكثير من الكلمات.
    كما اهتمت بأخطاء العامة والفقهاء والطلبة وحرصت على تصويبها، كما اهتمت بلغات الكلمة، ثم نحت فيما بعد المنحى الاصطلاحي.

    -مرّت هذه المعاجم بمرحلتين من حيث الترتيب: المرحلة الأولى كانت مرحلة الترتيب الموضوعي وتميزت بوفرة غريب الفقه فيها، أما المرحلة الثانية وهي مرحلة الترتيب الهجائي والتي بدأها المطرزي فكانت قليلة نسبياً.

    -يمثّل معجم الأزهري مرحلة النضج لهذه المعاجم، فهو يحوي من المادة اللغوية الشيء الكثير، والتي استشهد عليها بالقرآن والحديث والشعر ومأثورات العرب، ويعود هذا النضج إلى كونه معجمياً أصلاً، إضافة إلى أن كتب غريب الفقه كانت مسبوقة بكثير من كتب غريب القرآن والحديث واللغة.

    -أن هذه المعاجم تنوعت ما بين شارح لكتاب بعينه أو كتب بعينها، وما بين كتب تشرح المفردات الفقهية العامة؛ مما أثرى الأخيرة بالمصطلحات إذ لم تتقيد بمصطلحات الكتاب المشروح فقط.

    -نحت معاجم غريب الفقه المتأخرة المنحى الاصطلاحي مثل: أنيس الفقهاء والحدود والاحكام، فنجد الكلمة وشرحها فقط دون تطرق إلى القضايا اللغوية والصرفية إلا ما ندر، وذلك على عكس المعاجم المتقدمة.

    - فاز المذهب الشافعي بالنصيب الأكبر من الكتب المشروحة، تبعه المذهب المالكي والحنفي، بينما ندرت الكتب المشروحة في المذهب الحنبلي، وقد يعود هذا إلى انتشار المذهب وكتبه. " اهـ


  3. #43
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8878

    الكنية أو اللقب : أبا "هيَّ بن بيَّ"

    الجنس : ذكر

    البلد
    جزيرة السراب في بحر الهموم

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : أصول الفقه !

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل9/1/2007

    آخر نشاط:14-03-2011
    الساعة:12:36 AM

    المشاركات
    51

    وأرجو ألا يفهم أخي (وحِبّي في منتدى الفصيح) أبو مالك هذا النقل نقضاً مني عليه .. فإن المقصود الفائدة وقد أخذتُ أنا وإياه حظنا من المناقشة في المسألة مستوفىً، والحمد لله
    والمهم أن نجمع كل ما له صلة بالموضوع في هذا الرابط خدمة للباحثين.

    وبالله تعالى التوفيق


  4. #44
    المراقب العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10559

    الجنس : ذكر

    البلد
    السودان

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : نحو وصرف

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 16

    التقويم : 87

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل10/4/2007

    آخر نشاط:18-04-2019
    الساعة:01:15 AM

    المشاركات
    2,122
    تدوينات المدونة
    22

    شكر الله لأخينا الشيخ الأصولي هذا الكرم ،ولا أشك أن أخانا الأستاذ أبا مالك يسره هذا، فاستمر في هذا التدفق العلمي الغزير،ونحن متابعون وشاكرون،وإن وجدنا موضعا للقول قلنا،وما أظننا واجدين.

    وَما المَرءُ مَحموداً عَلى ذي قَرابَة * كَـفـاهُ مُـهِـمّـاً دونَ نَـفـعِ الأَباعِـدِ
    وِمِن لا يُواتيهِ عَلى الجــودِ وُجــدُهُ * فَإِنَّ جَميلَ القَولِ إِحدى المَحامِـد

  5. #45
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 3984

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : الحاسب الآلي

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل22/12/2005

    آخر نشاط:28-11-2016
    الساعة:07:06 AM

    المشاركات
    2,012
    تدوينات المدونة
    9

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها هيان بن بيان اعرض المشاركة
    وأرجو ألا يفهم أخي (وحِبّي في منتدى الفصيح) أبو مالك هذا النقل نقضاً مني عليه .. فإن المقصود الفائدة وقد أخذتُ أنا وإياه حظنا من المناقشة في المسألة مستوفىً، والحمد لله
    أحسن الله إليك شيخنا الفاضل
    كيف ذلك، ولو كنت أنا مكان هذا الباحث لأدرجت المصباح المنير ضمن القائمة !!
    ولا شك أن المصباح المنير مختص بغريب الفقه باعتبار أصله (الكتاب الكبير)، ولكن الكلام على (المصباح المنير) الذي بين أيدينا، فماذا نعني بكتب غريب الفقه؟
    إن كنا نعني بها الكتب التي تُعنى فقط بشرح غريب ألفاظ الفقهاء، فلا شك أن المصباح المنير ليس منها؛ لأنه أضاف كثيرا من الألفاظ اللغوية إليها كما نص هو على ذلك.
    وإن كنا نعني بها الكتب التي تشتمل من ضمن ما تشتمل على شرح هذه الألفاظ، فلا شك أن (لسان العرب) وغيره من معجمات اللغة منها.

    فالخلاف في هذه المسألة أقرب إلى اللفظي.

    وذلك يشبه ما إذا قال قائل (تفسير القرطبي) ليس تفسيرا! بل هو من كتب أحكام القرآن؛ لأنه تكلم على الأحكام الفقهية بما لا يكاد يوجد في كتاب آخر، وقد يقول آخر: بل هو تفسير ؛ لأنه تكلم عن جميع آيات القرآن ولم يخص آيات الأحكام.

    وهكذا.


  6. #46
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 3984

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : الحاسب الآلي

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل22/12/2005

    آخر نشاط:28-11-2016
    الساعة:07:06 AM

    المشاركات
    2,012
    تدوينات المدونة
    9

    وجميع الكتب المذكورة في القائمة اختصت ببيان الكتب التي تشرحها ولم تضف إليها كثيرا من ألفاظ اللغة الأخرى ، بخلاف المصباح المنير .
    ولو حذفنا منها الكتب التي لم ترتب بحسب الحروف ، لما بقي منها إلا القليل .


  7. #47
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 3984

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : الحاسب الآلي

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل22/12/2005

    آخر نشاط:28-11-2016
    الساعة:07:06 AM

    المشاركات
    2,012
    تدوينات المدونة
    9

    للفائدة قال العلامة الطناحي [جمهرة المقالات ص 104]

    (( والمصباح المنير هو ذلك المعجم اللغوي المحرر الذي كان مقررا على تلاميذ المدارس الثانوية في مصر إلى عهد ليس ببعيد )).

    قلت: والذي كان مقررا قبله مختار الصحاح، والذي قرر بعده المعجم الوجيز .


  8. #48
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 19941

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : علم شرعي علي منهاج السلف الصالح

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2008

    آخر نشاط:25-01-2010
    الساعة:04:35 PM

    المشاركات
    68

    الذي ينبغي التبيه عليه كون ذلك المعجم ألف علي طريقة الأشاعرة فليحذر !!!


  9. #49
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 3984

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : الحاسب الآلي

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل22/12/2005

    آخر نشاط:28-11-2016
    الساعة:07:06 AM

    المشاركات
    2,012
    تدوينات المدونة
    9

    هل تقصد أنه يختلف في ذلك عن (لسان العرب) و(القاموس المحيط) و(صحاح الجوهري) و(المحكم لابن سيده) و(تاج العروس) وغيرها من المعجمات التي وضعها المتأخرون؟


  10. #50
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8878

    الكنية أو اللقب : أبا "هيَّ بن بيَّ"

    الجنس : ذكر

    البلد
    جزيرة السراب في بحر الهموم

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : أصول الفقه !

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل9/1/2007

    آخر نشاط:14-03-2011
    الساعة:12:36 AM

    المشاركات
    51

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أبو قتادة وليد بن حسني الاثري اعرض المشاركة
    الذي ينبغي التبيه عليه كون ذلك المعجم ألف علي طريقة الأشاعرة فليحذر !!!
    أخي الكريم وليد .. رزقنا الله وإياك حب السنة وأهلها.
    ما هكذا تورد الإبل .. أيها الفاضل

    ولو كنت منتبهاً بشكل جيد لما قلناه في بداية هذا الرابط .. لما احتجت لمثل هذا التنبيه.
    فقد تداولنا بحثاً عن هذا المصدر "المصباح المنير"، هل هو خالٍ عن المعاني الاصطلاحية أولا ؟
    ومعلوم أن مراعاة التفسيرات المتوائمة مع المذهب الكلامي ترجع للخلفية المصطلحية التي يحرص المؤلف على السير في سننها .. بما لا يتناقض مع مذهبه أياً كان (الأشعري أو الاعتزالي).
    لكن من المستبعد جداً أن ينسب صاحب المعجم: المعنى الاصطلاحي -كلاميا كان أو غير كلامي- ؛ إلى وضع واضع اللغة !
    فهذا خلط .. لا يقع من أهل المعاجم بشكل مباشر ، لأن التوهم في مثل ذلك واقعٌ من المتلقي الآخذ من هذه المصادر لقلة تمييزه ومعرفته بكيفية الإفادة من المعاجم.

    وللتوضيح مثلاً .. الشيئ نفسه في معرفة المعنى المجازي من الحقيقي وتمييزها في المعاجم التي لم تشترط الفصل بين الأمرين عند ذكر جذور الكلمات .
    . فممن الخلط يكون؟
    من القارئ بلا ريب لعدم قدرته على التمييز ، ولعلك ممن لا يرى المجاز .. فسمه إذاً ما شئت: (الحقيقة المقيدة) ! هذه الحقيقة معروفة للمطلعين على أساليب العربية واستعمالتها ، فهي تكون مقرونة بقرينة تدل على أن معناها غير موضوع بوضع اللغة كما في الحقائق المطلقة.
    فاللبس بين الحقيقتين -في المعاجم- يكون من المستفيد .. والمعاجم لا ذنب لها في كون من يقرأ ناقص الآلة والأهلية للفهم.

    ولنتكلم عن المصباح وأشعريته:
    من أشهر المسائل مسألة كلام الله .. فماذا قال فيها المصباح:
    (وَالْكَلَامُ فِي أَصْلِ اللُّغَةِ عِبَارَةٌ عَنْ أَصْوَاتٍ مُتَتَابِعَةٍ لِمَعْنًى مَفْهُومٍ .)

    ما رايك في هذا التفسير اللغوي ؟ .. في الحقيقة لا غبار عليه شرعاً وهو غير مذهب الأشاعرة الكلامي .
    ثم قال الفيومي:
    (وَالْكَلَامُ فِي الْحَقِيقَةِ هُوَ الْمَعْنَى الْقَائِمُ بِالنَّفْسِ لِأَنَّهُ يُقَالُ فِي نَفْسِي كَلَامٌ .
    وَقَالَ تَعَالَى { يَقُولُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ } قَالَ الْآمِدِيّ وَجَمَاعَة وَلَيْسَ الْمُرَاد مِنْ إطْلَاق لَفْظ الْكَلَام إلَّا الْمَعْنَى الْقَائِمَ بِالنَّفْسِ وَهُوَ مَا يَجِدُهُ الْإِنْسَانُ مِنْ نَفْسِهِ إذَا أَمَرَ غَيْرَهُ أَوْ نَهَاهُ أَوْ أَخْبَرَهُ أَوْ اسْتَخْبَرَ مِنْهُ وَهَذِهِ الْمَعَانِي هِيَ الَّتِي يُدَلُّ عَلَيْهَا بِالْعِبَارَاتِ وَيُنَبَّهُ عَلَيْهَا بِالْإِشَارَاتِ كَقَوْلِهِ إنَّ الْكَلَامَ لَفِي الْفُؤَادِ وَإِنَّمَا جُعِلَ اللِّسَانُ عَلَى الْفُؤَادِ دَلِيلَا وَمَنْ جَعَلَهُ حَقِيقَةً فِي اللِّسَانِ فَإِطْلَاقٌ اصْطِلَاحِيٌّ وَلَا مُشَاحَّةَ فِي الِاصْطِلَاحِ).
    وهنا تجد ما كنت تحذر منه .. الأشعرية الكلامية في المعجم.

    لكن انتبه .. هل أورد الفيومي هذا التفسير بناءً على أنه معنى الكلام في الوضع اللغوي؟ الجواب: لا.
    وإنما اعتبر ذلك حقيقة شرعية (عند الأشاعرة) واستدل عليها من كتب علم الكلام، فتبين للقارئ أن المسألة قد خرجت عن بحثها الوضعي إلى بحثها الاصطلاحي، وإذا كان الأمر كذلك فالمأخذ على الكتاب أقرب إلى علمي التفسير والعقيدة ..وليس المأخذ لغوياً.
    حيث نقل المؤلف الأصل اللغوي بأمانة علمية، ثم ذكر ما يعتقده هو من عقيدة في هذا المعنى الشرعي.
    ولا يلتبسن عليك قوله : (ومن جعله حقيقة في اللسان ..) فهذا لا ينقض ما صدر به كلامه؛ لأن مقصوده توجيه ما نقل عن متقدمي الشافعية السلفيين [مخالفي الأشعرية] ؛ وأراد تأويل كلامهم في تفسير حقيقة الكلام وليس باستدراك على المعنى اللغوي الأصلي.
    لذلك يجب علينا التفريق وعدم خلط الأمور .

    ولاحظ العبارة التي قالها الأخ العوضي (المتأخرون) وتأملها، فإن في عهد المتأخرين قد نضجت المفاهيم الاصطلاحية وكثر تداولها بشكل غلبت فيها الحقائق الوضعية المطلقة ! وعليه ائتنا بمعجم متأخر حاوٍ مالا يتعارض وعقيدة السلف الصالح ؟ لن تجد، ليس بسبب انتشارمذاهب أهل الكلام فحسب ، وإنما لأن الاصطلاح قد أصبح ضرورة إنسانية لا يمكن للمتأخر الانفكاك عنها.

    وتأمل المعاجم السنية .. كتهذيب الأزهري مثلاً، وأظنك تعتبره مثلاً صالحا للاحتذاء به، لقد كان في عصر متقدم ندرت فيه المصطلحات العلمية بشكل ملحوظ لعدم نضج العلوم المتداولة، لذا فكل ما فيه بريء وخالص من شوائب الكلام ورواسب علوم المتكلمين.
    ولما أراد الأزهري أن يخوض غمار المصطلحات .. لم يجد إلا جانباً ضيقاً محصوراً في كلام الشافعي، فألف الزاهر وهو في مجلدة لطيفة ليس أكثر.
    مما يؤكد لك كلامي المصطلحات عند المتأخرين أكثر وعند المتقدمين أقل ممن سيأتون بعدهم.

    وختاماً أيها الكريم .. أعود بك إلى ما بدأته في حديثي حين قلت:
    موضوعنا دار حول وجود المصطلحات في مثل هذه المعاجم، فإذا وجدت أدركنا أن ما في المعجم قد امتزج بعلوم مصطلحية أخرى؛ غير الأصول الوضعية للمفردات.
    فينبغي مراعاة وجودها في المعجم والتنبه لذلك.
    أوفي المقابل، إذا عرفنا خلو المعجم من المصطلحات ..اكتفينا به مصدراً خالصاً من المصادر اللغوية.
    وهذا الاختلاف لا يؤثر في أصل التلقي والأخذ عن هذه المصادر وإنما يؤثر في منهجية التلقي وكيفية الاستفادة، كما شرحته لك سابقاً.

    إذ الأخذ من هذه الكتب (بنوعيها: المتقدمة والمتأخرة) لا غبارعليه نظراً للثقة في الناقل؛ في تأديته المنقول بأمانة.

    التعديل الأخير من قِبَل هيان بن بيان ; 13-12-2008 في 10:24 AM

  11. #51
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 3984

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : الحاسب الآلي

    معلومات أخرى

    التقويم : 24

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل22/12/2005

    آخر نشاط:28-11-2016
    الساعة:07:06 AM

    المشاركات
    2,012
    تدوينات المدونة
    9

    للفائدة:
    قال الشيخ عبد الغني الدقر في مقدمة تحقيقه لـ(تحرير ألفاظ التنبيه) ص 6:
    (على أن الفيومي صاحب المصباح لم يتقيد بشرح غريب الشرح الكبير للرافعي، بل جاوزه كثيرا إلى غيره من مفردات العربية، حتى اكتمل معجما لغويا جيدا مختصرا).


الصفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •