اعرض النتائج 1 من 1 إلى 1

الموضوع: حمزة والمختار

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 55094

    الكنية أو اللقب : عبدالحليم الطيطي

    الجنس : ذكر

    البلد
    الأردن

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : أدب وشعر

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل7/5/2019

    آخر نشاط:18-04-2021
    الساعة:03:49 PM

    المشاركات
    77

    Lightbulb حمزة والمختار

    **حمزة والمختار
    ** ..في لحظات موتهم يقولون كلمات يختصرون فيها كلّ ما فهموا وما عاشوا من أجله ...فتخلد الكلمات ويخلدون ..
    ,,,يقول عمر المختار قبل شنقه : لقد بدأتْ حياتي الآن ….!!
    ..وشانقُه لا يفهم شيئا من كلام الأبطال ...هذا بطل عاش لمعتقده وهذا آلة ,,,,تنفّذ الأمر ولا تفقه …!…….
    ... كان عمر المختار يفدي وطنه والحقّ ويُقيم العدل كمسلم .. ومثلما أحيا الله به هذه القيَم فيوم موته تبدأ حياته هو
    ...أحيا الإسلام وقيَمه بالأمس ويحييه الإسلام اليوم بجوائزه …بعد موته ..!!...ويُبقيه في الدنيا كبطل ومثال
    ولو اختبأ عمر المختار وأمثاله الأبطال ...مات الإسلام وانتكست الأوطان ومبادئ العدل والخير ..وجنحتْ حياتنا إلى التوحّش ….
    ..الإسلام ومبادئ العدل والقيم هي روح حياتنا على الأرض فإذا ذهبتْ ……..يصير أخونا وحشاً وصاحبنا وبائعنا وشارينا وحشاً ….ونصير في الليل ننام مع وحوش أنفسنا ...لا نفكّر إلّا بأنفسنا …!…..
    ..وكما نحن اليوم بلا مبادئ ….فما الأمّة إلّا نحن ...
    وأمّة بلا مبدأ ...لا تجد حرجا من قبول الذلّ والخضوع ...فهي لا تنافح عن حقّ .. كجسدٍ ذهبتْ روحه …لا يؤلمه الوخز ..!
    …….فالعربُ في تلك الصحراء قد اتّصلوا بروحهم يوم الإسلام الأوّل ...وماتوا يوم مات الإسلام فيهم ...وأُطفئ نورهم

    .**يقولون لحمزة كيف أسلمت في لحظة ...قد كنت كافرا وصرت مؤمناً ونحن ننظر إليك …!!..
    يقول : واللهِ يا ابن أخ ..حين كنت أسري في الليل في الصحراء الواسعة والسماء العميقة ...عرفتُ أنّ الله لا يوضع بين جدران …"
    ...فخالق هذا العالَم العظيم ..لا يمكن أن يكون صنما ...أحمق في غرفة صغيرة …….
    .لقد رأى اللَهَ حمزةُ وهو يصيد الأسود في الصحراء ...رآه وهو يرى صورة الأسد ...فقال في نفسه : ما أعظم المصوّر ….ورأى الله وهو يرى الشمس المشرقة وقال: ما أعظم العليم ……

    ……...فكتاب الكون موجود قبل كتاب النبوّة ...ويقرأه كلّ عقل ..

    .إذا رأيت شيئا لأول مرّة تقول ما هذا !!..وتظلّ محدقا حتى تفهم ما هذا …!! وإذا لم تفهم تنظر إلى السماء ...تقول : يا الله ...فهذا كتاب خلقه الله في نفسك وهي تولد قبل أن تتعلّم حرفا واحدا ……..وقد اكتمل إيماننا بالله الذي نعرفه منذ ولادتنا ….ونزداد إيمانا كما ازداد حمزة بتأمّله الشمس والصحراء والكون ….فإذا رأينا نبيّا بعد ذلك يقول : معي كتاب من الله ...….لا نحتاج إلّا أن نتأكّد من حسن خلقه وصدق نفسه ….فنحن أصلا مؤمنون

    عبدالحليم الطيطي

    التعديل الأخير من قِبَل عبد الله عبد القادر ; 04-03-2021 في 09:17 AM

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •