عودا حميدا أبا أنس.
افتقدناكم في الفصيح زمنا، لعل المانع خير.