المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : .. نوادر الفوائد ..



منصور اللغوي
10-08-2008, 02:42 PM
.. هذه بعض النوادر و الفوائد المنقولة لكم من كتاب بغية الوعاة .. :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
[ حب على طريقة النحاة ]
لعلي بن عبد الله المالكي (667 هـ) :
عذبت قلبي بهجر منك متصل .. ما زال من غير تأكيد صدودك لي
يا من هواه ضمير غير منفصل .. فما عدولك من عطف إلى بدل
[ أسماء ممدودة جمعها مقصور ]
سأل سيف الدولة جماعة من العلماء بحضرته ذات ليلة : هل تعرفون اسماً ممدوداً ، وجمعه مقصور ؟ فقالوا : لا ، فقال لابن خالويه : ما تقول أنت ؟ قلت : أنا أعرف اسمين ، قال : ما هما ؟ قلت : لا أقول لك إلا بألف درهم ، لئلا تؤخذ بلا شكر ؛ وهما صحراء وصحارى ، وعذراء وعذارى ؛ فلما كان بعد شهر أصبت حرفين آخرين، ذكرهما الجرمي في كتابه التنبيه ، وهما صلفاء وصلافى –وهي الأرض الغليظة- وخبراء وخبارى – وهي أرض فيها ندوة – ثم بعد عشرين سنة وجدت حرفاً خامساً ذكره ابن دريد في الجمهرة، وهي سبتاء وسباتى ، وهي الأرض الخشنة.
[ دعاء رجل لغوي وطرافة إعرابي ]
سمع أعرابي أبا مكنون النحوي يقول في دعائه :
" اللهم ربنا وإلهنا ومولانا ، صلي على نبينا ، اللهم ومن أرادنا بسوء فأحط ذلك السوء به كإحاطة القلائد على ترائب الولائد ، ثم أرسخه على هامته كرسوخ السِّجِّيل على أصحاب الفيل، اللهم اسقنا غيثاً مغيثاً مريعاً مجللاً ، وحياً سحّاً سفوحاً طبقاً غدقاً ودقاً مثعنجرا. فقال الإعرابي : يا خليفة نوح ، الطوفان ورب الكعبة ! دعني آوي بعيالي إلى جبل يعصمني من الماء(29).
قلت وكلام الإعرابي : مقتبس من قوله تعالى : " وهي تجري بهم في موج كالجبال ونادى نوح ابنه وكان في معزل يا بني اركب معنا ولا تكن مع الظالمين ، قال سآوي إلى جبل يعصمني من الماء ، قال لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم وحال بينهما الموج فكان من المغرقين " من سورة هود ، آية : 42 ـ 43 .
[ الجهل مصيبة ]
: سهل بن محمد (أبو حاتم السجستاني) (ت : 250 أو 254 أو 255 أو 258 هـ): دخل بغداد ، فسئل عن قوله تعالى : " قوا أنفسكم " [ التحريم :6 ] ما يقال منه للواحد ؟ فقال: قِ ، فقال : فالاثنين؟ فقال : قيا ، قال : فالجمع ؟ قال : قوا، قال : فاجمع لي الثلاثة ، قال : ق ، قيا ، قوا.
[ معاني ( ما ) التسعة ]
أنشد سليمان بن موسى السمهودي (736 هـ) في معاني لما قوله :
لِمَا في كلام العُرْبِ تسعةُ أوجُهٍ .. وصِلها وزِدْ واستُعْمِلتْ مِصْدَّرِية
تَعَجَّبْ وصِفْ منكورة وانفِ واشرُطِ .. وجاءت للاستفهامِ والكِفّ فاضبط
[ معاني " الخال " نظماً ونثراً ]
قال اللغويون : الخال يأتي على اثني عشر معنى : الخال أخو الأم ، الخال موضع ، والخال من الزمان الماضي ، والخال اللواء ، والخال الخيلاء ، والخال الشامة ، والخالي العزب - ويقال المنفرد – والخالي قاطع الخلاء، والخال الجبان ، والخال ضرب من البرود ، والخال السحاب، وسيف خال أي قاطع.
وقد نظم ذلك الفقيه الأستاذ النحوي الكبير أبو عبد الله محمد بن هاشم اللخمي السبتي:
أقومُ لخالي وهو يوماً بذي خال .. تَرُوح وتَغدُو في برودٍ من الخالِ
أما ظفرتْ كفَّاك في العُصُر الخالي .. بربّة خالٍ لايُزَنُّ بها الخال
تَمُرُّ كمرّ الخالِ يّرتجُّ رِدْفُها .. إلى منزلٍ بالخالِ خِلْوٍ من الخالِ
أقامتْ لأهلِ الخال خالاً فكلَّهمْ .. يؤمّ إليها من صحيحٍ ومن خالِ
[ بيت شعر حوى حروف المعجم كلها ]
لأحمد بن محمد اليزيديّ العدوي (مات قبل 260 هـ) بيت فيه حروف المعجم وهو :
ولقد شَجَتني طفلةٌ برزت ضُحىً
كالشمس خَثْماء العِظاِم بذي الغَضَى
شجتني : أحزنتني ، خثماء : عريضة الأنف أو الأذن ، وقيل قصيرة الأنف . تاج العروس ، مادة خثم (8/367)
و للخليل بن أحمد الفراهيدي (175 هـ أو 170 أو 160) بيت فيه الحروف كلها :
صِفْ خَلْقَ خوْدٍ كمثل الشمسِ إذْ بَزَغَتْ
يَحَظى الضَّجيعُ بها نجلاءُ مِعْطارُ
[ خود : امرأة حسناء ، نجلاء : واسعة العينين] .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
.. المصدر : كتاب بغية الوعاة .. أتمنى أن يعجبكم الموضوع وشكرا لكم :)

بَحْرُ الرَّمَل
10-08-2008, 02:47 PM
أحسنت بارك الله فيك ....

أحمد الغنام
10-08-2008, 02:58 PM
ماتع مانقلته لنا اخي منصور جزاك الله خيراً.

ابن القاضي
10-08-2008, 08:34 PM
موضوع رائع جميل ، وأحسنه أوله ، ياله من توظيف رائع .
أشكرك أخي الكريم ، وأحسن الله إليك .

مُسلم
10-08-2008, 10:03 PM
دعاء رجل لغوي وطرافة إعرابي ]
سمع أعرابي أبا مكنون النحوي يقول في دعائه :
" اللهم ربنا وإلهنا ومولانا ، صلي على نبينا ، اللهم ومن أرادنا بسوء فأحط ذلك السوء به كإحاطة القلائد على ترائب الولائد ، ثم أرسخه على هامته كرسوخ السِّجِّيل على أصحاب الفيل، اللهم اسقنا غيثاً مغيثاً مريعاً مجللاً ، وحياً سحّاً سفوحاً طبقاً غدقاً ودقاً مثعنجرا. فقال الإعرابي : يا خليفة نوح ، الطوفان ورب الكعبة ! دعني آوي بعيالي إلى جبل يعصمني من الماء
رائعة ... بارك الله فيك ..

عبدالعزيز بن حمد العمار
11-08-2008, 05:12 AM
أما أنا فلي مع هذا الرجل وقفة :
- عودًا حميدًا أخي الفاضل والعروضي الجميل ( جرول بن أوس ) .
- أصرت أديبًا بعدنا فدتك نفسي ؟!
- طالما عدت إلينا ؛ فحمدًا لله ، فنحن على انتظار روائعك فالعمل العمل .

خالد مغربي
11-08-2008, 06:43 AM
[ الجهل مصيبة ]
: سهل بن محمد (أبو حاتم السجستاني) (ت : 250 أو 254 أو 255 أو 258 هـ): دخل بغداد ، فسئل عن قوله تعالى : " قوا أنفسكم " [ التحريم :6 ] ما يقال منه للواحد ؟ فقال: قِ ، فقال : فالاثنين؟ فقال : قيا ، قال : فالجمع ؟ قال : قوا، قال : فاجمع لي الثلاثة ، قال : ق ، قيا ، قوا.


سلمت وسلم نقلك أخي جرول
ولقد ضحكت على ( قِ قيا قوا ) حتى قلت لنفسي أضحك الله سن من أضحكك يا مغربي ..:)
والقصة كما ذكرت في البغية ، وأنقلها بتمامها لأن في ختامها مسكا :
" حكى السيوطي في (البغية) أن أبا حاتم السجستاني دخل بغداد فسُئل عن قوله تعالى: {قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ}، ما يقال منه للواحد ؟ فقال: قِ، فقال: فالاثنين ؟ فقال: قيا. قال فالجمع ؟ قال: قوا، قال: فاجمع لي الثلاثة، قال: قِ، قيا، قوا.
قال وفي ناحية المسجد رجل جالس معه قماش، فقال لواحد: احتفظ بثيابي حتى أجيء، ومضى إلى صاحب الشُّرطة، وقال: إني ظفرت بقومٍ زنادقة يقرؤون القرآن على صياح الديك. فما شعرنا حتى هجم علينا الأعوان والشُّرطة فأخذونا وأحضرونا مجلس صاحب الشُّرْطة، فسألنا فتقدمت إليه وأعلمته بالخبر وقد اجتمع خلق من خلق الله، ينظرون ما يكون، فعنَّفني وقال: مثلك يطلق لسانه عند العامة بمثل هذا ! وعمَد إلى أصحابي فضربهم عشرة عشرة، وقال: لا تعودوا إلى مثل هذا، فعاد أبو حاتم إلى البصرة سريعاً، ولم يُقِمْ ببغداد ولم يأخذ عنه أهلها "

محمد سعد
11-08-2008, 09:24 AM
بوركت أخي جرول، سعدنا بما أتيت به، فوائد جمَّة بين ثنايا أقوالك، لقد أحسنت الاختيار، وأنت أخي مغربي لا تترك شيئا يمر دون توقيعك الجميل، دمتما لنا

بثينة
11-08-2008, 12:03 PM
رائع بارك الله فيك
و جزاك خيرا....... :)

منصور اللغوي
11-08-2008, 04:43 PM
.. شكرا لكم على هذه الردود الرائعة .. ردود جميلة من أقلام متميزة :) ..